أحمد رباص – حرة بريس

في نية الرئيس إجراء “حوار ونقاش من أجل المصلحة العليا للأمة وبناء الحلول في خدمة الفرنسيين” طالما” “لا توجد أغلبية بديلة”، أما انعقاد مجلس الوزراء فقد تم تأجيله إلى أجل غير مسمى، وفق ما أفادت به حاشيته.
فرنسا تخطو نحو المجهول بعد الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية التي جرت يوم أمس وتسببت في خسارة الأغلبية المطلقة للائتلاف الرئاسي. بعيدا عن عتبة المقاعد المطلوبة البالغ عددها 289 مقعدا، سجل حزب “النهضة” (الجمهورية إلى الأمام سابقا) وحليفاه (حزب “موديم” الوسطي و”أفق” اليميني) أداء ضعيفا غير مسبوق، وتعرض إيمانويل ماكرون لانتكاسة سياسية كبيرة.
مع وجود 246 نائبا، أبانت الأغلبية الأصغر عددا في الجمهورية الخامسة عن ضعف فظيع لدرجة أنها تطرح أسئلة مؤسسية: ستضطر السلطة التنفيذية إلى التفاوض على كل إصلاح حتى تتمكن من تسيير شؤون البلاد رغم معارضة 149 نائبا تابعا لتحالف أحزاب اليسار وأقصى اليسار بزعامة جان لوك ميلنشون أطلق عليه اسم (NUPES) الذي يعني الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد، ورغم ظهور ومجموعة “التجمع الوطني” القوية المكونة حديثا من 89 نائبا.
وعدت الحكومة بالفعل بإجراء تعديل وزاري: استقال بعض أعضائها، الذين تعرضوا للضرب يوم الأحد، تلقائيا وفقا لقاعدة ضمنية فرضها الإليزيه، مثل وزيرة الانتقال البيئي، أميلي دي مونتشالين، ووزيرة الصحة، بريجيت بورغينيون، أو وزير الدولة لشؤون ما وراء البحار، جوستين بنين. لم يسلم حتى الأطر الكبار من المعسكر الرئاسي: رئيس الجمعية الوطنية المنتهية ولايته، ريتشارد فيران، يتعرض للضرب، وكذلك كريستوف كاستانير، الرئيس المنتهية ولايته لمجموعة كتلة حزب الرئيس في البرلمان.
رحب جان لوك ميلينشون يوم الأحد “بوضع غير متوقع تماما، لم يسمع به على الإطلاق” ، معتبرا أن “هزيمة الحزب الرئاسي كاملة”. ومع ذلك، فإن مسألة تديير الائتلاف اليساري، الذي أعطى الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد، في الجمعية الوطنية لا تزال دون حل.
لم يستفد اليسار وحده من المناهضة الماكرونية، فها هو التجمع الوطني بزعامة مارين لوبين يحقق إنجازا تاريخيا بانتخاب 89 نائبا في هذه الجمعية الجديدة وأصبح، خارج الائتلاف، الحزب المعارض الذي يتمتع بأكبر عدد من الأعضاء المنتخبين. وللمرة الأولى خلال انتخابات عامة في ظل الجمهورية الخامسة، تجاوز الحزب اليميني المتطرف أيضا بشكل كبير عتبة الخمسة عشر نائباً اللازمة لتشكيل فريق برلماني، مما سيسمح له بالضغط أكثر على سلطات قصر بوربون. وعلى العمل التشريعي.
مع انتخاب 64 نائبا، نجح الجمهوريون في إنقاذ الموقف ووجدوا أنفسهم في موقع الحكم في الجمعية الوطنية. ومع ذلك، فإن الحزب اليميني منقسم بشأن الموقف الذي يجب أن يتبناه تجاه إيمانويل ماكرون – البعض ينادي مثلا بتشكيل ائتلاف حكومي. وبلغ معدل الامتناع عن التصويت (53.86٪) مستوى عاليا جدا في جولة ثانية من الانتخابات التشريعية في ظل الجمهورية الخامسة.
وهكذا يفشل حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في كسب الأغلبية المطلقة في الجمعية الوطنية في أعقاب الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية التي جرت اليوم الأحد 19 جوان 2022، فيما حقق اليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان قفزة تاريخية بحصوله على 89 مقعدا، ليفوز باول كتلة برلمانية منذ عام 1986.
وكان الناخبون الفرنسيون مدعوين منذ صباح اليوم الأحد للإدلاء بأصواتهم في الدور الثاني من الانتخابات التشريعية التي جرى دورها الأول في 12 يونيو الجاري وتصدر نتائجها تحالف أحزاب اليسار، “الاتحاد الشعبي البيئي والاجتماعي الجديد” بزعامة جان لوك ميلنشون، وائتلاف “معا” الذي يضم حزب “النهضة” الحاكم وحلفاءه، فيما جاء حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبين في المرتبة الثالثة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube