أحمد رباص – حرة بريس

دعا الملك محمد السادس، بمناسبة المؤتمر الدولي السابع لليونسكو حول تعليم الكبار (CONFINTEA)، إلى إنشاء “المعهد الأفريقي للتعلم مدى الحياة”.
في رسالة وجهها يومه الأربعاء إلى المشاركين في هذا المؤتمر، الذي يعقد بمراكش في الفترة الممتدة من 15 إلى 17 يونيو 2022
تحت شعار “تعلّم الكبار وتعليمهم من أجل التنمية المستدامة – خطة التحوّل” ، أكد جلالة الملك أن هذه المبادرة ذات النطاق الأفريقي تهدف إلى تعزيز التنسيق والتعاون بين بلدان الجنوب في مجال تعلم الكبار والتعلم مدى الحياة.
وأكد جلالة الملك في هذه الرسالة التي قرأها رئيس الحكومة عزيز أخنوش أن هذا المعهد سيكون مركزا إقليميا يهدف إلى تعزيز قدرات الأطراف المشاركة والمؤسسات والمنظمات الإقليمية في مجال التعلم مدى الحياة ، مضيفا أنه سيسمح، بالإضافة إلى تبادل التجارب الناجحة، بنقل المعرفة وكذلك تبادل الخبرات المتعلقة بتعليم الكبار وتعليمهم، ولا سيما في المدن الأفريقية المتعلمة.
كما حدد جلالة الملك أن هذا المعهد سيستهدف الجهات الفاعلة المحلية، ولا سيما صناع القرار السياسي والممارسين ورؤساء المنظمات غير الحكومية والباحثين، بهدف إجراء تقييم على نطاق قاري للسياسات في المنطقة. التعلم مدى الحياة، وفق نهج يضع المتعلمات/المتعلمين والمكونات/المكونين على رأس أولوياتها.
كما دعا جلالة الملك إلى اعتماد إطار عمل جديد بعنوان “إطار عمل مراكش” تكريما للمدينة التي تستضيف أشغال هذا المؤتمر من أجل توجيه وتطوير تعليم الكبار وتعليمهم خلال العقد المقبل.
وأكدت هذه الوثيقة المرجعية، التي تشكل خارطة طريق للسنوات الاثنتي عشرة القادمة، جلالة الملك ، وتضع المتعلم البالغ في قلب سياسات التعلم وترسي مبدأ التعلم مدى الحياة باعتباره رافعة أساسية لتحقيق سريع لأهداف التنمية المستدامة.
كما أكد جلالته أن المملكة، إيمانا منها بضرورة تعزيز وتنسيق عملية مراقبة تنفيذ التوجيهات المنبثقة عن “إطار عمل مراكش”، اعتبرت أنه من الحكمة اقتراح إنشاء هيئة ما بعد- لجنة (CONFINTEA VII) المشتركة بين الوزارات، والتي ستجتمع كل عام وتضمن التطبيق الفعال لجميع التوصيات المقدمة في نهاية المؤتمر، ولا سيما على المستوى القاري.
ويعتبر هذا المؤتمر الرفيع المستوى الذي يُقام مرّة واحدة كل عشر سنوات، بمنزلة فرصة لتقييم الإنجازات التي حُقّقت في مجال تعليم الكبار، وكذلك الوقوف على التحديات التي تواجهه وطرح الحلول الكفيلة بتجاوزها.
وسيتخلل المؤتمر مداخلات (عبر الإنترنت أو وجاهياً)، لكل من المديرة العامة لليونسكو، وجلالة الملك محمد السادس ملك المغرب، ورئيس إثيوبيا، ورئيس المؤتمر العام لليونسكو، والمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، وثلّة من وزراء التعليم من جميع أنحاء العالم، وممثلون رفيعو المستوى من الأمم المتحدة، بالإضافة إلى عدد من الخبراء المرموقين في مجال تعلّم الكبار وتعليمهم.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube