للسنة الثانية على التوالي تغيب التفاتة من جهات عليا في البلاد ،لمغاربة الدول الإسكندنافية من أجل توفير الظروف الملائمة لهم حتى يتمكنوا من زيارة المغرب بعد سنتين من الغياب القصري بسبب الجائحة.يتجدد الإهمال والإقصاء لمغاربة دول شمال أوروبا،فلاهم إستفادوا من المبادرة الملكية في تخفيض تذاكر الخطوط الملكية كباقي مغاربة أوروبا وأمريكا الشمالية.ولاهم استفادوا هذه السنة من المبادرة التي اتخذتها الخطوط الملكية المغربية هذا الصيف في تخفيض التذاكر على متن الخطوط الملكية المغربية ،التي غابت عن الأجواء الإسكندنافية،رغم أن السوق الإسكندنافية سوق سياحية واعدة،بحيث أن شعوب دول الشمال مولعة بالسياحةوالبحث عن الأجواء المشمشة،والتي وجدوها في المغرب وهم مشتاقون للعودة إليها والتمتع ليس فقط بالشمس التي نفتقدها في دول الشمال،بل هم في شوق منقطع النظير لتذوق الطبخ المغربي المتنوع واللذيذ.الخطوط الملكية المغربية غابت عن الأجواء الإسكندنافيةوازدادت محن ومعاناة مغاربة الدول الإسكندنافية في معانقة أرض الوطن ،في غياب شركة الخطوط الملكية المغربية،وفي إهمال تام وعدم الإهتمام بالنداءات التي رفعناها السنة الماضية،من أجل التفاتة لهم .أيها المسؤولون ارحموا أكثر من خمسين ألف مغربي ومغربية يتطلعون لزيارة المغرب ،لكن في غياب شركة الخطوط الملكية وفي غياب التفاتة من مسؤولي الشركة لتنظيم رحلات ثلاثة فقط خلال هذا الصيف وبأثمنة منخفضة حتى يتمكنوا من معانقة أرض الوطن، نترجاكم أن تفاجؤونا بمبادرة لكي يستعيد الجميع الأمل كما استرجعه مغاربة الولايات المتحدة وكندا.لقد اشتقنا للوطن لكن صعب علينا توفير ميزانية تفوق التوقعات ،صعب علينا أن نؤدي ألف يورو لكل تذكرة وتخيلوا معنا كم سيدفع من تتكون عائلته من خمسة أفراد .نوجه النداء لكم قبل أن نحيله على الجهات العليا في البلاد،لأن على يدها يأتي الفرج،مغاربة الدول الإسكندنافية ينتظرون التفاتة لتنظيم رحلات لفسح المجال لكل راغب في زيارة المغرب هذه السنة فهل من مجيب

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube