بعد قيام الشرطة البريطانية بتغريم رئيس الوزراء البريطاني على خلفية فضيحة تنظيمه لحفلات بمقر إقامته خلال فترة الحجر الصحي بسبب فايروس كورونا، مخالفا بذلك القوانين المصادق عليها من قبل حكومته. وبعد موجة الانتقادات الواسعة على مستوى مختلف وسائل الإعلام والتي وصفت تصرفات الرئيس بالمخجلة و المشينة واعتبرت ممارسة بوريس جونسون لهواية الكذب والإستهتار بالرأي العام.
ما زاد الطين بلة، صيحات الإستهجان التي استقبل بها رئيس الوزراء خلال احتفالات اليوبيل الملكي نهاية الأسبوع المنصرم التي دفعت أعضاء برلمان من الحزب الحاكم من تقديم طلب التصويت لسحب الثقة.
رغم كل هذه الزوبعة الإعلامية فإن مصادر من الحزب المحافظ تؤكد بأن بوريس جونسون يضمن ولاء برلمانييه. الحزب العمالي بدوره استغل القضية لمراسلة منتميه طلبا للدعم والتبرعات استعدادا لأي محطة إنتخابية محتملة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube