ـ عبدالعالي الطاهري

يعتبر اليوم العالمي للبيئة، والذي يصادف الخامس من يونيو من كل عام، من أهم الأيام الدولية احتفالاً بالبيئة. ويتم الاحتفال بيوم البيئة العالمي منذ العام 1973، وذلك بإشراك الحكومات والهيئات والمنظمات المدنية غير الحكومية وهيئات المجتمع المدني والمؤسسات الإعلامية وكذا الفاعلين الاقتصاديين، والمواطنين لمعالجة القضايا البيئية الملحة وذات الراهنية الكبرى.
اليوم العالمي للبيئة 2022
سيتم الاحتفال بيوم البيئة العالمي لعام 2022 تحت شعار « لا نملك سوى أرض واحدة »، داعياً إلى تغييرات تحويلية وجذرية في السياسات والاختيارات لتحقيق العيش في وئام مع الطبيعة بصورة أنظف وأكثر مراعاة للمنظومة البيئية للبيئة وأكثر استدامة. أكيد لا نملك سوى هذا الكوكب فهو موطننا الوحيد، وعلينا حماية موارده و ثرواته وطاقاته المحدودة.
’’لا نملك سوى أرض واحدة‘‘ كان شعار مؤتمر ستوكهولم لعام 1972، الذي شهد إنشاء برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وبعد مرور خمسين عاماً، ومع توالي الأزمات الكوكبية الثلاث وهي تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي واستمرار تعرض كوكبنا للخطر من جراء التلوث والنفايات، أصبح الشعار وثيق الصلة بواقع الحال الإيكولوجي أكثر من أي وقت مضى.


في المقام الأول، يوفر يوم البيئة العالمي منصة عالمية لإلهام التغيير الإيجابي، كما يوفر دفعة لتحقيق التطلعات والأهداف التالية، حيث يدفع :
• المجتمع لكي يعيد التفكير في كيفية استهلاك موارد الأرض المحدودة.
• الشركات التجارية والمؤسسات الاقتصادية وخاصة الصناعية منها لتطوير نماذج أكثر مراعاة للبيئة والانتقال إلى الاقتصادات الخضراء.
• المزارعون والمصنعون للإنتاج بصورة مستدامة.
• الحكومات لكي تقوم بالاستثمار في إصلاح البيئة.
• التربويون لإلهام الطلاب للعمل وتبني روح الإبداع والابتكارفي اتجاه الحفاظ علي التوازنات الإيكولوجية.
• الشباب لبناء مستقبل أكثر مراعاةً للبيئة.يحتفي العالم، في 5 يونيو/حزيران 2022، باليوم العالمي للبيئة، تحت شعار “لا نملك سوى أرض واحدة”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube