أحمد رباص – حرة بريس

في أول محاكمة من نوعها منذ بدء الحرب، اتهم فاديم شيشيمارين، 21 عاما، بقتل مدني في منطقة سومي بأوكرانيا.
أقر جندي روسي يبلغ من العمر 21 عاما يواجه أول محاكمة بارتكاب جرائم حرب منذ غزو موسكو لأوكرانيا بارتكاب جريمة قتل مدني أعزل.
قد يواجه الرقيب فاديم شيشيمارين عقوبة السجن مدى الحياة مقابل إطلاقه النار على رأس رجل أوكراني يبلغ من العمر 62 عاما من خلال نافذة سيارة بمنطقة سومي الشمالية الشرقية في الأيام الأولى من الغزو.
حوكم شيشيمارين، وهو عضو أسير في وحدة دبابات روسية، بموجب قسم من القانون الجنائي الأوكراني يتناول قوانين وأعراف الحرب.
وقالت المدعية العامة الأوكرانية إيرينا فينيديكتوفا في وقت سابق إن مكتبها يستعد لقضايا جرائم حرب ضد 41 جنديا روسيا لارتكابهم جرائم شملت قصف البنية التحتية المدنية وقتل المدنيين والاغتصاب والنهب.
ولم يتضح على الفور عدد المشتبه بهم الموجودين في متناول أوكرانيا وعدد الذين سيحاكمون غيابيا.
بصفتها اول قضية من جرائم الحرب في أوكرانيا، تمت مراقبة محاكمة شيشيمارين عن كثب.
في هذا السياق، جمع المحققون أدلة على جرائم حرب محتملة لعرضها على المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
وقال مكتب فينيديكتوفا إنه ينظر في أكثر من 10700 جريمة حرب محتملة تشمل أكثر من 600 مشتبه بهم، من بينهم جنود روس ومسؤولون حكوميون.
بمساعدة خبراء أجانب، يحقق المدعون العامون في مزاعم انتهاك القوات الروسية للقانون الأوكراني والقانون الدولي بقتل وتعذيب وإساءة معاملة آلاف المدنيين الأوكرانيين.
بدأت محاكمة شيشيمارين يوم الجمعة، عندما مثل أمام المحكمة لفترة وجيزة بينما ناقش المحامون والقضاة المسائل الإجرائية. 
نشرت السلطات الأوكرانية بعض التفاصيل على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي من تحقيقها في قضيته.
كان شيشيمارين ضمن مجموعة من القوات الروسية التي أدبرت فرارا من القوات الأوكرانية في 28 فبراير، وفقا لحساب فينيديكتوفا على فيسبوك. 
يُقال أن الروس أطلقوا النار على سيارة خاصة واستولوا عليها، ثم توجهوا إلى قرية تشوباخيفكا على بعد حوالي 322 كيلومترا (200 ميل) شرق كييف.
وقال النائب العام أن الجنود الروس رأوا في الطريق رجلاً يقود دراجة ويتحدث على هاتفه. أمر شيشيمارين بقتل الرجل حتى لا يتمكن من إبلاغ السلطات العسكرية الأوكرانية عنهم. ولم تحدد فينيديكتوفا من أعطى الأمر.
وكتب فينيديكتوفا أن شيشيمارين أطلق النار من بندقيته من خلال النافذة المفتوحة وأصاب الضحية في رأسه. ثم أضافت: “مات الرجل على الفور على بعد بضع عشرات من الأمتار من منزله”.
ونشرت دائرة الأمن الأوكرانية، المعروفة باسم إدارة أمن الدولة، مقطع فيديو قصيرا في 4 ماي لشيشيمارين يتحدث أمام الكاميرا ويصف بإيجاز كيف أطلق النار على الرجل. ووصفت إدارة امن الدولة الفيديو بأنه “من أولى اعترافات الغزاة الأعداء”.
قال شيشيمارين: “لقد أُمرت بإطلاق النار”. “أطلقت عليه [طلقة] واحدة. سقط. وواصلنا المضي قدما”.
ستعقد جلسة الاستماع التالية يوم الخميس ابتداء من الساعة 09:00 بتوقيت جرينتش.
وقال المدعي العام أندريه سينيوك للصحفيين بعد جلسة الأربعاء إن شاهدين – من بينهم أحد الجنود الروس الذي كان مع شيشيمارين وقت وقوع الحادث – سيتم إحضارهما للإدلاء بشهادتهما لدى المحكمة. وأضاف أنه سيتم فحص سلاح الجندي أيضا كجزء من التحقيق.
وقال الكرملين في وقت سابق إنه لم يتم إبلاغه بالقضية، قائلاً إن “قدرة موسكو على تقديم المساعدة بسبب الافتقار إلى بعثتنا الدبلوماسية هناك محدودة للغاية أيضا”.
يروج حاليا خبر غير مؤكد مفاده أن روسيا تستعد لمحاكمات جرائم الحرب للجنود الأوكرانيين.
ميدانيا، أعلن رسميا عن نهاية عملية مصنع الصلب في آزوفستال، حيث ظل جنوده صامدين لأشهر.
وتقول موسكو إن ما يقرب من ألف مقاتل كانوا مختبئين في مصانع آزوفستال للصلب بماريوبول استسلموا هذا الأسبوع بينما قال زعيم انفصالي إن كبار القادة ما زالوا بالداخل.
على المستوى الدبلوماسي، تم رفع العلم الأمريكي مرة أخرى فوق السفارة الأمريكية في كييف حيث أعيد فتحها بعد ثلاثة أشهر من إغلاقها.
وقال المتحدث دانييل لانجينكامب لرويترز: “نعيد فتح العمليات رسميا” مضيفا أن عددا صغيرا من الدبلوماسيين سيعودون في البداية للعمل في البعثة.
تم رفع العلم الأمريكي لأول مرة بعد عودة الدبلوماسيين الأمريكيين إلى السفارة الأمريكية في كييف، وسط غزو روسيا لأوكرانيا.
وعلى صعيد آخر، قال قائد الشرطة الأوكرانية إنه تم العثور على جثث 1288 مدنياً قتلوا على أيدي جنود روس في منطقة كييف.
قال ذلك وأكده، مصرا على أنهم مدنيون. وقال أندريه نيبيتوف في تصريحات متلفزة،: “معظمهم أطلق عليهم الرصاص من أسلحة آلية”.
وقال ناجون ومسؤولون أوكرانيون إن الروس استمروا في القتل التعسفي للمدنيين وتعذيبهم واغتصابهم شمال كييف إلى أن سحبت موسكو قواتها في أوائل أبريل.
قال عضو بمجلس الشيوخ الروسي إن مئات المقاتلين الأوكرانيين من كتيبة آزوف الذين استسلموا للقوات الروسية والانفصالية يجب أن يُحكم عليهم بالإعدام.
تحظر روسيا عقوبة الإعدام، لكن “الجمهوريات الشعبية” الانفصالية في دونيتسك ولوهانسك تعيش وفقا لدستور جوزيف ستالين الذي ينص على عقوبة الإعدام لعدد من الجرائم.
وقال السناتور أندريه كليشاس عبر تلغرام : “يجب محاكمة جميع النازيين الجدد من آزوف على الجرائم التي ارتكبوها في دونيتسك ولوهانسك”.
وأضاف أنه يجب “محاكمتهم وفق قوانين الجمهوريات الشعبية”. ولطالما وصف الكرملين كتيبة آزوف بأنها مرتع للتفوق الأبيض والنازية الجديدة.
في موضوع ذي صلة أعرب رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، عن أسفه لما أسماه “عملية صامتة لنزع السلاح”، وفي المقابل تم حث الدول الأعضاء على تجديد مخزوناتها المستنفدة من الذخيرة والمعدات العسكرية بسرعة.
وقال بوريل في إفادة صحفية ببروكسل: “لقد جردنا أنفسنا من أسلحتنا دون أن نقول ذلك. (…) قلصنا أصولنا العسكرية بين عامي 2008 و 2014 بطريقة مروعة للغاية وبطريقة غير منسقة للغاية”.
على المدى الطويل، تهدف الكتلة الأوربية إلى تطوير المزيد من الطائرات بدون طيار وقدرات إعادة التزود بالوقود جوا، وتحديث ترسانة الدبابات والمركبات القتالية في أوروبا، وتعزيز قدراتها البحرية والدفاعية السيبرانية.
كما حث كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء على أن تكون طموحة في مساعدة أوكرانيا على إعادة الإعمار بعد الحرب، ولو عبر الاقتراض المشترك المحتمل لتغطية التكاليف الهائلة.
للمساعدة في دفع ثمن ذلك، يقوم المسؤولون بالتفكير في ابتكار آلية للتحفيز المالي الذي يتم تمويله من خلال الديون المشتركة بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة.
في غضون ذلك، تقول أوكرانيا إن الجيش الروسي فقد 27900 جندي منذ غزوه لأوكرانيا في 24 فبراير ، وفقًا لشبكة (إن بي سي نيوز).
قال الجيش الأوكراني إن أكثر من 260 مقاتلا أوكرانيا، بينهم بعض المصابين بجروح خطيرة، تم إجلاؤهم يوم الاثنين من مصنع للصلب في مدينة ماريوبول المدمرة ونقلهم إلى المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية.
مصير المدينة الآن معلق في الميزان، مع استعداد روسيا لتولي السيطرة الكاملة، على الرغم من أنه من المتوقع أن تتم عمليات إخلاء أخرى من مصانع الصلب.
تقديرا للخسائر البشرية التي تكبدها الجيش الروسي، أفادت وزارة الدفاع الأوكرانية في مقطع فيديو على تلغرام أن الجيش الروسي فقد 27900 جندي منذ غزوه لأوكرانيا في 24 فبراير. وفي مارس، قدر الناتو أن ما بين 7000 و 15000 جندي روسي لقوا حتفهم خلال الشهر الأول من الحرب، وفقًا لـ(إن بي بي سي نيوز).
وذكرت نفس شبكة الأخبار، الأسبوع الماضي، أن أوكرانيا أعلنت أن 501 من أفراد الحرس الوطني لقوا حتفهم منذ بدء الغزو.
ويعمل الحرس الوطني كوحدة عسكرية لها سلطات إنفاذ القانون وتشكل في عام 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم على جانب البحر الأسود.
في علاقة بانضمام فنلندا والسويد إلى الحلف الأطلسي قال وزير خارجية لوكسمبورغ إنه لا يعتقد أن تركيا ستمنع مساعي السويد وفنلندا للانضمام إلى الناتو على الرغم من اعتراضات الرئيس التركي، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتد برس.
تقدم السويد وفنلندا طلبات العضوية إلى التحالف مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا. لكن يتعين على جميع الدول الثلاثين الأعضاء في الناتو، ومن بينها تركيا، الموافقة على السماح لهذه الدول بالانضمام. لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال إنه يعارض انضمام البلدين إلى الناتو، مشيرا إلى استضافة أعضاء حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا على أنه جماعة إرهابية.
ومع ذلك، قال وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، لإذاعة (دويتشلاند فونك) الألمانية إنه يشتبه في أن أردوغان “يرفع سعر” انضمام الدول إلى التحالف، حسبما ذكرت وكالة أسوشيتيد برس. ونقلت وكالة أسوشيتيد برس عن أسيلبورن قوله: “في نهاية المطاف، أنا مقتنع بأن تركيا لا تستطيع أن تضغط على المكابح في هذا الصدد”.
ويذكر أن كلا البلدين يخططان لإرسال وفود إلى تركيا في محاولة لإقناعها، وهي نفسها عضو مهم في الناتو، بقبول طلباتهما.
وقال وزير خارجية لوكسمبورغ إنه لا يعتقد أن تركيا ستمنع مساعي هاتين الدولتين للانضمام إلى الناتو على الرغم من اعتراضات الرئيس التركي.
من جهتها، حذرت موسكو من “خطوات انتقامية” إذا انضمت الدول إلى الحلف، ووصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عذاالتطور بأنه “مشكلة”.
وقللت روسيا من أهمية التأثير المحتمل لانضمام فنلندا والسويد إلى الناتو بينما تواصل تركيا اعتراضها على مساعيهما للانضمام إلى التحالف العسكري الغربي.
في الضفة الغربية للمحيط الأطلسي، قدم مجلس الشيوخ الأمريكي حزمة مساعدات لأوكرانيا بقيمة بلغت حوالي 40 مليار دولار. وصوتت الغرفة على المضي قدما في مشروع القانون رقم 88-11.
جميع أعضاء مجلس الشيوخ الذين عارضوا هذا الإجراء كانوا جمهوريين. يمكن إجراء تصويت نهائي على المساعدات العسكرية والإنسانية على أقرب تقدير يوم الخميس. بمجرد أن يمرر مجلس الشيوخ مشروع القانون، سوف يتوجه به إلى مكتب الرئيس جو بايدن لتوقيعه.
بالغعل،أراد زعماء مجلس الشيوخ الموافقة على القانون بسرعة الأسبوع خلال الماضي، لكن السناتور راند بول، جمهوري من كنتاكي، حال دون حصول الموافقة بالإجماع اللازمة لتمريره.
من جهة أخرى، دعت منظمة الصحة العالمية إلى إجراء تحقيقات في الهجمات الروسية على مرافق الرعاية الصحية وسيارات الإسعاف في أوكرانيا.
وقد وثقت وكالة الصحة العالمية 226 هجوما منذ غزو روسيا لجارتها في 24 فبراير، وفقا للدكتور هانز كلوج، المدير الإقليمي لأوروبا بمنظمة الصحة العالمية. وقال إن 75 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 49 في الهجمات.
وقال كلوج خلال مؤتمر صحفي في المركز الإعلامي الأوكراني في كييف: “هذه الهجمات غير مبررة وهي غير مقبولة على الإطلاق. ويجب التحقيق فيها”. وأضاف كلوج أن منظمة الصحة العالمية ستساهم في أي تحقيق يجري في المستقبل.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube