أكدت الحكومة الفدرالية أنه سيتم رفع آخر التدابير المتبقية ذات الصلة بكوفيد – 19 في سويسرا، وذلك اعتبارًا من يوم الجمعة 1 أبريل.

بشكل ملموس، هذا يعني أنه اعتبارًا من يوم الجمعة، لن يكون ارتداء الكمامات ملزما لا في وسائل النقل العام ولا في مرافق الرعاية الصحية، كما لن يضطر حينها أولئك الذين أصيبوا بالفيروس إلى الدخول في حجر صحي لمدة خمسة أيام.

كما صرّحت الحكومة بأنّ السلطات الإستثنائية و”الخاصة”، التي بدأت في تنفيذها منذ يونيو 2020 ، والتي حولت قدرًا معينًا من اختصاصات الكانتونات إلى السلطات الفدرالية في برن، ستتخلى عنها أيضاً ابتداءً من يوم الجمعة المقبل، مؤكدة بذلك خطة الإلغاء التدريجي للتدابير الصحية التي تم الإعلان عنها في شهر فبراير الماضي.

يوم الأربعاء 29 مارس، قال وزير الداخلية آلان بيرسيه للصحفيين في برن: “لا يمكننا القول إن الأزمة قد انتهت، ولكن بلا شك فإنّ المرحلة الحادة للأزمة قد انتهت”.

وأضاف بيرسيه، الذي قاد استراتيجية الحكومة في مواجهة الوباء على مدار العامين الماضيين، بأنه على الرغم من ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في مارس، فإن البلاد “على المسار الصحيح إلى حد كبير”، مع استمرار “استقرار” الوضع في المستشفيات.

يوم الأربعاء، تم الإبلاغ عن 16462 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في البلاد؛ وقد انخفضت الأرقام بنسبة 37% خلال الأسبوع الماضي. وتم تسجيل دخول حوالي 165 شخصًا إلى المستشفيات، حيث يشغل مرضى كوفيد حاليًا 17.4% من أسرّة العناية المركزة.

قال بيرسيه إن “المناعة العالية جدًا” بين السكان، والتي تحققت بفضل التطعيم أو التعافي بعد الإصابة بالمرض، ساعدت في تجنب زيادة تكلفة نظام الرعاية الصحية، مضيفًا أن السلطات تتوقع أن ترى “موجات موسمية” من انتشار فيروس كوفيد-19 في المستقبل.

لإدارة هذه الموجات، تجري المشاورات بين الحكومة والكانتونات لتخطيط أفضل من حيث توزيع المسؤوليات. وكرر بيرسيه أيضًا أنه تم بالفعل شراء ما يكفي من اللقاحات لتغطية احتياجات السكان في عامي 2022 و2023، إذا لزم الأمر.

ويمكن للكانتونات أيضًا أن تقرر من جانب واحد إعادة تمديد العمل بالتدابير أو إطالة ما تم إلغاءه منها تدريجياً على المستوى الوطني، فعلى سبيل المثال، قالت كانتونات برن وجنيف وفاليه يوم الأربعاء 29 مارس إنها ستحافظ على الالتزام بارتداء الكمامات في مرافق الرعاية الصحية، على الأقل في الوقت الحالي.

منذ بداية الوباء، تمّ الإبلاغ عن 3.48 مليون حالة إصابة بكوفيد – 19 وهو ما يعادل 41% من العدد الإجمالي للسكان، وتوفي حوالي 13 ألف شخص.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube