أحمد رباص – حرة بريس

مع دخول الغزو الروسي لأوكرانيا يومه الثامن الخميس، قال رئيس بلدية خيرسون إن المدينة الساحلية الاستراتيجية في جنوب أوكرانيا قد “استولت” عليها القوات الروسية. يمثل الاستيلاء الواضح على خيرسون، الواقعة على نهر دنيبر، أول مدينة رئيسية تقع في أيدي الروس حيث يواصل الأوكرانيون الدفاع عن المراكز الرئيسية في جميع أنحاء بلادهم.
مع تكثيف روسيا هجومها، ظل تركيزها على عدد من المدن الإستراتيجية، بما في ذلك العاصمة كييف، وخاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا، ومدينة ماريوبول
الساحلية الرئيسية الأخرى.
ومن المتوقع عقد جولة ثانية من المفاوضات يومه الخميس، بعد أيام من انتهاء المحادثات الأولية دون أي بوادر على إحراز تقدم.
من جهته، قال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في وقت متأخر من يوم أمس الأربعاء إن ما يصل إلى مليون شخص قد أجبروا بالفعل على الفرار من أوكرانيا.

بيلوسي تؤيد فرض عقوبات نفطية على روسيا

قالت بيلوسي، المتحدثة باسم البيت الأبيض للصحفيين، يوم الخميس إنها تؤيد حظر جميع واردات النفط والغاز الروسي. وقالت خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي: “أنا أؤيد ذلك كله”، مطالبه بحظر تلك الواردات. كما يواجه الرئيس جو بايدن بدعوات متزايدة من زملائه الديمقراطيين لحظر واردات النفط الروسي.

أعضاء مجلس القطب الشمالي السبعة يوقفون اجتماعاتهم وهم يدينون الغزو الروسي لأوكرانيا

أصدر يومه الخميس سبعة من الأعضاء الثمانية في مجلس القطب الشمالي، وهو منتدى حكومي دولي لبلدان القطب الشمالي، بيانا قالوا فيه إنهم “يوقفون مؤقتا المشاركة في جميع اجتماعات المجلس” وأدانوا تصرفات روسيا في أوكرانيا، علما بأن روسيا هي الرئيس الحالي لمجلس القطب الشمالي.
وقالت الولايات المتحدة وكندا والدنمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد يوم الخميس إنها تدين “الغزو الروسي غير المبرر لأوكرانيا” و”العوائق الخطيرة أمام التعاون الدولي التي تسببت فيها تصرفات روسيا”.
وورد في البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية أن أعضاء المنتدى يظلون مقتنعين بالقيمة الدائمة لمجلس القطب الشمالي في مجال التعاون الدوي ويجددون دعمهم لهذه المؤسسة وعملها”، مؤكدين على تحملهم المسؤولية تجاه سكان القطب الشمالي، بما في ذلك الشعوب الأصلية، الذين يساهمون في العمل المهم المنجز في المجلس ويستفيدون منه.
وقال البيان إن ممثلي الدول الأعضاء لن يسافروا إلى روسيا لحضور الاجتماعات و “يوقفون مؤقتا المشاركة في جميع اجتماعات المجلس وهيئاته الفرعية، ريثما يتم النظر في الطرائق اللازمة التي يمكن أن تسمح لنا بمواصلة عمل المجلس المهم في ضوء الظروف الحالية”.

فرنسا تصادر يختا مرتبطا بالأوليغارشيا الروسية

قال وزير المالية الفرنسي إن فرنسا صادرت يختا مرتبطا برئيس روسنفت إيغور سيتشين في ميناء لا سيوتات على البحر المتوسط.
وقال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، في بيان صدر هذا اليوم، إن الناقلة احتجزت خلال الليل أثناء استعدادها لمغادرة رصيف الميناء، على الرغم من حاجتها إلى إصلاحات. وأضاف البيان أن اليخت مملوك لشركة تم تحديد سيتشين باعتباره المساهم الرئيسي فيها.
كان سيتشين مدرجا على قائمة الأوليغارشية الروسية التي ستخضع لعقوبات الاتحاد الأوروبي ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

بوتين وماكرون يجريان مكالمة هاتفية “غير ودية”

في مكالمة هاتفية استمرت 90 دقيقة يوم الخميس مع الرئيس فلاديمير بوتين ، حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الزعيم الروسي من أنه “يرتكب خطأ فادحًا” بغزو أوكرانيا ، وأن “أفعاله سوف تجني على بلاده”، بحسب مصدر من القصر الرئاسي.
وقال نفس المصدر إن بوتين بدأ الاتصال مع ماكرون، واصفا المكالمة بأنها “غير ودي”. وأضاف المصدر أن بوتين لم يحفل بمخاوف ماكرون، وقال إن الرئيس الروسي كان يحاول “الحفاظ على تبريراته لغزو أوكرانيا” وأنه إذا “لم يقبل الأوكرانيون الشروط المنصوص عليها في المسار الدبلوماسي الذي طالب به الروس، فعندئذ سيحصلون على هدفهم بالقوة العسكرية”.
وأضاف المصدر أن “هدف بوتين هو السيطرة على كامل أوكرانيا”. ووصفت نسخة الكرملين من المكالمة الهاتفية التي جرت عبرها المحادثة بأنها “تبادل صريح”، وأن بوتين شكك في “العديد من النقاط” التي أثارها ماكرون بشأن دواعي روسيا إلى القيام ب”عمليتها الخاصة”.

عملاق برامج الطيران ينهي خدمة التوزيع مع شركة إيروفلوت الروسية

أعلنت شركة (سابر كور) يوم الخميس إنها أنهت اتفاقية توزيع عالمية مع شركة (إيروفلوت) الروسية ، مما أدى إلى شل قدرة أكبر شركة طيران في البلاد على بيع مقاعد.
توفر شركة برامج الطيران العملاقة ومقرها تكساس خدمات توزيع تذاكر الطيران وحجزها لشركات الطيران في جميع أنحاء العالم. قرار (سابر كور) بإنهاء اتفاقية التوزيع يعني أن رحلات شركة (إيروفوت) لن تظهر على وكالات السفر عبر الإنترنت أو مواقع الجهات الخارجية الأخرى. لم يصدر أي تعلق شركة (إيروفلوت) بشكل فوري.
وهذا أحدث إجراء عزل شركات الطيران الروسية منذ غزو البلاد لأوكرانيا الأسبوع الماضي.

عمدة خيرسون: القوات الروسية “استولت على المدينة”

قال عمدة خيرسون إيهور كوليخاييف يوم الخميس إن القوات الروسية “استولت على المدينة”. “نعم، هذا صحيح بالفعل. الوضع صعب، نحتاج إلى ممر أخضر (خاص) بلمساعدات الإنسانية لمدينتنا!”، يقول لشبكة (أن بي سي نيوز) عبر الواتساب.
واردف العمدة قائلا إن القوات الروسية أنشأت “مكتب قائد عسكري”. وأضاف أنه “لم يعرض عليه أي شروط للتعاون”.
ومع ذلك، قال كوليخاييف، إنه قد حدد عددا من الشروط بنفسه، بما فيها المطالبة “بضرورة وجود العلم الأوكراني فوق مبنى مجلس المدينة لأن خيرسون هي أوكرانيا”.
وقال: “لا يمكن أن تكون هناك دبابات في المدينة”، مضيفًا: “يجب أن تكون هناك ممرات خضراء للقوافل الإنسانية ولإجلاء السكان إذا لزم الأمر”.
وكان رئيس المجلس الإقليمي لخيرسون قد قال في وقت سابق من يوم الخميس، رغم ذلك، إن القوات الروسية سيطرت على مبنى إدارة الدولة الإقليمي بالمدينة.
من جانبه، قال هينادي لاهوتا في منشور على فيسبوك إن المهاجمين الروس “احتلوا بالكامل مبنى إدارة ولاية خيرسون الإقليمية”. غير أن لاهوتا أعرب عن إصرارهم على عدم التنازل عن مسؤولياتهم.

وزير خارجية أوكرانيا لحلف النيتو: “ستكون أنت التالي” إذا لم يتم اتخاذ “خطوات جذرية”

حذر وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا شركاء النيتو من أن المواجهة المباشرة مع روسيا “حتمية” ما لم يساعد التحالف العسكري أوكرانيا على إنهاء الصراع الحالي. وقال بعد ظهر يوم الخميس خلال مقابلة تلفزيونية: “يمكنك التفكير بقدر ما تريد حول كيفية تجنب المواجهة المباشرة مع روسيا”. “لكن إذا لم تساعدنا في إيقافه الآن ، فستكون المواجهة المباشرة حتمية لأنك ستكون التالي.”
وأضاف أن الأوكرانيين ما زالوا يتعرضون للتهديد من الطائرات الروسية والمروحيات وأنظمة الصواريخ. “لذلك، إذا لم تتخذ خطوات جذرية لتعزيز الدفاع الجوي الأوكراني، فإن دماء مواطنينا القتلى ستكون بين يديك أيضا.”
وقال ايضا في تغريدة يوم الخميس، “إن أسلوب الحرب البربرية الذي تتبعه روسيا هو التلاعب بالمعاناة المدنية التي تسببها بنفسها”.
جاء هذا الخطاب التلفزيوني في الوقت الذي كان من المتوقع أن تعقد جولة ثانية من المحادثات بين روسيا وأوكرانيا.
وقال: “ضبط النفس وعدم رغبتك في اتخاذ الخطوات التالية – كل هذا يعطي روسيا فرصة لمواصلة القتل دون عقاب”.

مجلس إدارة الإنترنت لن يقطع الطريق على روسيا

رفض مجلس الإدارة الدولي الأساسي للإنترنت طلب أوكرانيا بقطع اتصالات روسيا ببقية العالم.
وكانت أوكرانيا قد طلبت يوم الإثنين من مؤسسة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة، التي تشرف على إدارة أسماء النطاقات الخاصة بالإنترنت، إلغاء الاتصالات بالمواقع على نطاق روسيا وإغلاق الوصول إلى الإنترنت العالمي الذي يأتي من سانت بطرسبرغ وموسكو. رفضت (إيكان)، التي تفخر بكونها هيئة غير سياسية، طلب أوكرانيا مساء الأربعاء، قائلة: “مهمتنا لا تمتد إلى اتخاذ إجراءات عقابية، أو إصدار عقوبات، أو تقييد الوصول إلى أجزاء من الإنترنت – بغض النظر عن الاستفزازات”.

البيت الأبيض يطلب من الكونغرس منح 10 مليارات دولار كمساعدات إنسانية ودفاعية لأوكرانيا

طلبت إدارة بايدن من الكونغرس منح 10 مليارات دولار من المساعدات الإنسانية والدفاعية لأوكرانيا. في رسالة إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، ديمقراطية من كاليفورنيا، يوم الخميس، قال شالاندا دي يونغ، مدير مكتب الإدارة والميزانية، إن الإدارة تقدر دعم الكونجرس لأوكرانيا، والذي سمح للولايات المتحدة بتقديم 1.4 مليار دولار كمساعدة للبلاد منذ عام 2021.
وقال يونج: “يحدد هذا الطلب حاجة فورية إلى 10 مليارات دولار كمساعدات إنسانية وأمنية واقتصادية إضافية لأوكرانيا وشركاء أوروبا الوسطى بسبب الغزو الروسي غير المبرر وغير المسبوق باستفزاز “. “كما يحدد أيضا عددا من السلطات اللازمة لتوفير أقصى قدر من المرونة في دعم أوكرانيا وحلفائنا وشركائنا الأوروبيين والاحتياجات العالمية الناشئة الأخرى”.
هذا المبلغ أكبر من 6.4 مليار دولار كانت الإدارة قد طلبت من الكونجرس الأسبوع الماضي. وحث يونج الكونجرس على وضع هذا التمويل الطارئ في حزمة إنفاق على مستوى الحكومة بحلول 11 مارس. وأضاف يونغ أنه يتوقع أن الكونجرس قد يحتاج إلى تقديم المزيد لأوكرانيا بمرور الوقت.

مستشار زيلينسكي السابق يعرب عن قلقه من الخسائر النفسية للصراع المستمر

دق مستشار سابق للرئيس فولوديمير زيلينسكي ناقوس الخطر بشأن الخسائر النفسية للحرب التي يشنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الأوكرانيين مع استمرار الاجتياح الروسي .
وقال إيغور نوفيكوف في مقابلة مع قناة (MSNBC) يوم أمس الأربعاء: “أنا قلق بشأن الحالة النفسية للمدنيين، وخاصة النساء والأطفال. حتى القليل من شأنه يساعد”.
كما وصف المستشار السابق الخسائر العاطفية التي تلحق بأحبائه. وقال: “حالة عائلتي النفسية تتفكك، وابنتي الكبرى تبكي. ابنتي الصغرى منزعجة ولا يمكنني تحمل تركها بمفردها”، موضحًا سبب عدم تمكنه من حضور مقابلة مقررة يوم الثلاثاء.
ومضى نوفيكوف يصف ابنته المراهقة وكيف أنها انهارت وأخذت “تبكي فجأة دون سابق إنذار”.
كما حث الناس في جميع أنحاء العالم على الانضمام إلى جهود المساعدة بأي طريقة ممكنة. “إذا كانت هناك رسالة لشعب أوكرانيا، فستحدث فرقا. لماذا لا نتعاملوا مثل المشاهير الغربيين الذين يسجلون هذه الرسائل، # الوقوف مع أوكرانيا وسنوفر لكم عددا من المدنيين الأفراد. لماذا لا تطلقوا نداء من أجلهم وتدعمونهم؟”يقترح.
وقال “ربما ينقذ ذلك حياة شخص ما”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube