المشاركة في الأشكال النضالية السلمية التي المقررة ليوم الأحد 20 فبراير 2022 بكافة المواقع عبر ربوع وطننا تخليدا للذكرى 11 لحركة 20 فبراير المجيدة.

يخلد الشعب المغربي يوم الأحد 20 فبراير 2022 بكافة المدن والمواقع الذكرى الحادي عشر لانطلاق حركة 20 فبراير المجيدة، وهي مناسبة أساسية لتجديد المطالب العادلة والمشروعة لشعبنا المتمثلة في الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة بين المغاربة ذكورا وإناثا من جهة، وللتأكيد على ملحاحية محاربة الفساد والاستبداد بشتى أنواعه من جهة ثانية.


تأتي الذكرى 11 لحركة 20 فبراير في ظرفية دقيقة سماتها الأساسية تغول السلطوية وضرب الحريات والحقوق وخنق الرأي الديمقراطي المخالف، و التضييق على القدرة الشرائية و إغلاق البلاد في المديونية و تراجع دور الدولة في القطاعات الحيوية. كما تأتي في ظل تنامي المطالب الاجتماعية المشروعة، الشعبية والفئوية، المطالبة بالعدالة الاجتماعية و المجالية كل ذلك في ظل استمرار الحاكمين في نهج التحكم والمقاربة الٌقمعية وفي تغييب تام للحوار الاجتماعي والسياسي مما ينذر بانفجار اجتماعي.
ووعيا من الحزب الاشتراكي الموحد بكل مؤسساته بدقة المرحلة، والتزاما بالخط السياسي للحزب الذي يكثفه مؤتمره الوطني الرابع، وبالمسؤولية السياسية الملقاة على عاتقه، يدعو الحزب الاشتراكي الموحد الرفيقات والرفاق وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة في الأشكال النضالية السلمية التي قررتها الديناميات السياسية والاجتماعية يوم الأحد 20 فبراير 2022 بكافة المواقع عبر ربوع وطننا.
المكتب السياسي
الدار البيضاء، 19 فبراير 2022

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube