السكرتارية الوطنية.

في الاجتماع العادي للسكرتارية الوطنية لمجموعة التوجه الديموقراطي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المنعقد بالدار البيضاء يومه الأحد 06 فبراير 2022، تحت شعار ” من أجل الوضوح السياسي والتنظيمي من داخل الاتحاد الاشتراكي ” حيث تناولت مختلف تدخلات أعضاء السكرتارية الوطنية، بالتحليل والتقييم، مختلف الأحداث والوقائع التي يعيش على إيقاعاتها حزب الاتحاد الاشتراكي سواء قبل المؤتمر الوطني الحادي عشر المفبرك أو إبان انعقاده وما بعد الإعلان عن نتيجته الرئيسية المتمثلة في تمرير الولاية الثالثة للكاتب الأول المنتهية ولايته شرعا ومشروعية. وليعلم الرأي العام الاتحادي بما لا يدع مجالا للشك، ان هذا المؤتمر يشكل بالفعل منعطفا انحرافيا بامتياز يستهدف القضاء على ما تبقى من الروح الديموقراطية والاشتراكية والجماهيرية للحزب، بل إن القيادة المتحكمة في دواليب الحزب لأزيد من عشر سنوات سعت بكل الوسائل التعسفية والديماغوجية والحربائية إلى عزل المؤتمر وتهريبه عن المناضلين الحقيقيين الذين يشكلون عنصر مناعة الحزب، ليصبح جسما تنخره مختلف فيروسات الريع والانتهازية وسماسرة الانتخابات.

إن مجموعة التوجه الديموقراطي التي بادرت بالإعلان عن مواقفها الواضحة من التوجهات الانحرافية للقيادة المتحكمة في الحزب، هي اليوم تقف على صحة تنبؤاتها وتحليلاتها، وعلى مصداقية وموضوعية خطواتها في فتح المعركة القضائية والاعلامية في مواجهة وفضح واقع الانحراف والتحكم المستبد بكل أجهزة الحزب.

إن السكرتارية الوطنية للتوجه الديموقراطي، وهي تتوجه للراي العام الاتحادي بتقييماتها لهذه المرحلة المفصلية من حياة الحزب، لتؤكد أن معركتنا من أجل الديموقراطية، ومن أجل استرجاع حزب الاتحاد الاشتراكي لمكانه الطبيعي كقوة سياسية وطنية تقدمية اشتراكية ديموقراطية وجماهيرية، تتطلب أكثر من أي وقت مضى، استنهاض الطاقات الاتحادية في مختلف المواقع وعبر التراب الوطني لتتشكل كضمير حي يثبت الثقة في القدرة المادية والمعنوية للمناضلين في التغيير وفي صنع التاريخ.

إن مجموعة التوجه الديموقراطي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وهي تعتبر المؤتمر الوطني 11 للحزب باطلا بفعل الخروقات القانونية المرتكبة وبفعل عمليات التزوير والانتقاء والاقصاء الممارسة على مستوى مختلف المحطات التحضيرية والإنجازية، فإنها توجه النداء للرأي العام الاتحادي للإعلان السياسي والتنظيمي الواضح، الرافض لواقع الهروب إلى الأمام الذي تنهجه القيادة المنحرفة.

عن التوجه الديموقراطي

للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

السكرتارية الوطنية.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube