عبدالعزيز سارت

حَيَّيْتُ ربُوعاً طَيِّبَةً بِهَا أَحْبَارُ

يَصُدُّونَ القَهْرَ كُلَّمَا القَهْرَ بَدَا

حُنَفَاءُ يَنْشُرُونَ فِي النَّاسِ قَوْلًا ثَقِيلًا

رَوَتْهُ صُحُفُ التَّنْزِيلِ كَمَا وَرَدَ.

رَفَعَ كَبِيرُهُمْ لَاهُوتَ الإِبَاء

وَ دَعَا إِلَى قَوْمَةِ القِيَامَةِ فَانْطَلقَتْ

شَرَارَةٌ مَا خَفَتَ نُورُهَا

وَ لَا لَهِيبُهَا خَمَدَ

وَ اليَوْمَ تَنْطَفِي نَجْمَةٌ فِي سَمَائِهِمْ

وَ يَغِيبُ وَجْهٌ بَاسِمٌ

لَبَّى نِدَاءَ رَبّهِ

ثُمَّ إِلَى جِوَارِهِ صَعَدَ.

فَصَبْراً قَارَّتِي السَّمْرَاءُ

وَ شَدَّ اللهُ العَضُدَ

عَلَى رِزْءٍ جَلَلٍ

أَصَابَ جَنُوبَ إِفْرِيقْيَا بِمَا أَخَذَ.

وَ عََزَائِي لِشَعْبِ الكِبْرِيَاءِ

فِي نَكْبَتِهِ

شَعْبٌ كُلَّمَا اشْتَدَّتْ نَكْبَتُهُ

بَدَا أَسَدَ.

نُحِثَّ دِيسْمُونْدُ

مِنْ بِشَارَةِ مُبَارَكَةٍ دَهْمَاءَ جَسَدَ

وَ بِيُمْنَاكَ مِشْعَلٌ

نَفَخَ فِيهِ جِبْرِيلُ فَاتَّقَدَ.

فَجِئْتَ عَلَى مَوْعِدٍ

كَابْنِ مَرْيَمَ تَنْشُرُ البِشَارَةَ فِي النَّاسِ

وَ تَهْدِي قلْبَكَ لِمَنْ سَعَى للخَيْرِ

وَ عَلَى اللهِ اسْتَنَدَ.

حَمَلْتَ رِسَالَةَ الرُّهْبَانِ

تَطُوفُ بِهَا

وَ فِي فَمِكَ قَوْلُ المَسِيحِ

بِلِسَانِكَ اتًّحَدَ.

وَ فِي قَلْبِكَ ضَيْم جَسِيمٌ

كَمْ كَابَدْتَهُ

وَ مَضَيْتَ تَحْمِي شَعْباً

عَلَى أَمْثَالِكَ اعْتَمَدَ.

سَلَامٌ عَلَى خَلِيلِ مَنْدِيلَا

وَ ضَمِيرِ كِفَاحِهِ

وَ سَلَامٌ عَلَى خَلِيلَيْنِ

بُعِثَا لِبَعْضِهِمَا مَدَدا.

وَ حيَّا اللهُ تَضحِيَاتٍ جِسَامٍ

أَلَّفَتْ سَعْيَهُمَا

وَ بُورِكَ تَارِيخُ شَعْبٍ

بِالخَلِيلَيْنِ انْفَرَدَ.

تَوَّجَهُ النُّبْلُ بجَوَائِزِهِ رَايَةَ السَّلَامِ

فَتَسَلَّلَ بِتَوَاضُعٍ فِطْرَتِهِ

يَخْدُمُ البُسَطَاءِ

وَ بَيْنَ الصَّفْوَةِ فِي الحَقِّ لََا يَخْشَى أَحَدَا

دِيسْمُونْدُ عَزَمْتَ عَلَى الكِفَاحِ

فَانْصَرَفْتَ لَهُ

بِالزُّهْدِ وَ الصَّلَاةِ و الشَّهَادَةِ

أَخْلَاقاً و َ مُعْتَقَدَا.

فَمَشَتْ خََلْفَكَ الحُشُودُ بالأَنَاشِيدِ

مُهَرْوِلَةً إِلَى مَصْرَعِهَا

تَهْجُرُ الحَيَاةَ

وَ المَالَ وَ الوَلَدَ.

و بَكََيْتَ و تَمَرَغْتَ

حَتَّى تَعَفَّرَ وَجْهَكَ بِالدُّمُوعِ و التُّرَابِ

وَ قُلْتَ أَيْنَ اللهْ

وَ مَا قَلَاكَ رَبُّكَ أَبَداً وَ لَا عََنْ شَعْبِكَ ابْتَعَدَ.

وَ أَشْرَقَتْ شَمْسُ مَنْدِيلَا

فِي يَوْمِهَِ المَشْهُودِ

وَ جَاءَ وَعْدُ اللهِ نَصْرًا

بِالتَّحْرِيرِ كَمَا وَعَدَ.

وَأَحْيَتْ إِفْرِيقْيَا

مَوْعِدَ سُمْرَتِهَا مَعَ التَّاريخِ

وَ بُعِثَ الشُّهَدَاءُ مِنْ قُبُورِهِمْ

يُحَيُّونَ العَمِيدَ وَ المُعْتَمَدَ.

تَاهَ التَّارِيخُ بَيْنَ مَرَاجِعِهِ

أَمَامَ شَعْبِ المُعْجِزَاتِ

فَتَوَقَّفَ الزَّمَانُ

مُنْبَهِراً بِمَا شَهِدَ.

وَقَفْتَ مَعَ مَنْدِيلَا بِدَيْرِ الغُفْرَانِ

تَنْشُدَانِ العَدْلَ وَ الإنْصَافَ

تُعَانِقَانِ مَنْ تَابَ وَ أَصْلَحَ

وَ دَنَى مِنَ الصُّلْحِ مُجْتَهِدَا.

وَ سَعَيْتَ بِالعَزْمِ إِلَى الوِفَاقِ

تَبْنِي مِعْمَارَهُ

وَ أَسَّسْتَ عََقْداً

عَلَى الصَّفْحِ الجَمِيلِ انْعَقَدَ.

وَ حَضَنْتَ الضَّحَايَا بِالدُّمُوعِ

وَ سَلَكْتَ نهْجَ الصَّلِيبِ

تُنَاجِي الأَرْوَاحَ و القُبُورَ

وَ تَقْرَأُ فِي دِمَاءِ الشُّهَدَا.

تَنْعِيكَ فِلَسْطِينُ السليبة

وَ قَدْ لَبِسَتْ ثَوْبَ حِدَادِهَا

و َ تَبْكِي القُدْسُ اليَتِيمَةُ

عَلَى مَا ضَاعَ بِفَقْدِكَ وَ افْتُقِدَا

نَاشَدْتُكَ اللهَ وَ أَنْتَ فِي ذِمَّتِهِ

شَهَادَةَ حَقٍّ فِي مَغْرِبٍ

أَسْدَى لكُمْ يَوْمَ النِّزَالِ

الدَّعْمَ و السِّلَاحَ وَ السَّنَدَ.

وَ اذْكُرْ وَطَنِي بِخَيْرٍ

يَوْمَ كَانَ قِبْلَةَ أَحْرَارِ إِفْرِقْيَا

يَحْضُنُ بِالأُخُوَّةِ اللَّاجِئَ

و الثَّائِرَ وَ المُضْطَهَدَ.

وَ ابْشِرْ بِحَضْرَةِ أَعْلَامِ إِفْرِيقْيَا

مُحَمَّدًا الخَامِسَ وَ نَاصِرْ و َنِكْرُومَا

وَ لُومُومْبَا و مُودِي بوُكِيتَا

وَنِيرِيرِي و هِيلَاسِيلَاسِي و ابن بركة

و سيكوتوري و كابرال

وَ مَوْكِبِ بَاقِي الأََقْطَابِ العُمَدَا

سَلَامٌ عَلَـى نَعْشٍ جَلِيلٍ

نُوَدِّعُهُ بِالتَّأَسِّي وَ الصلاة

نَعْشُ قِدِّيسٍ سِلَاحُهُ الإيمَانُ

لَنْ يَجُودَ الدَّهْرُ بِمِثْلِهِ أَبَدَا.

لوفن، 30 دجنبر 2021

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube