أحمد رباص – حرة بريس

رغم وصفه في كثير من الأحيان بكونه متشددا، تمكن شولتز الاشتراكي الديمقراطي، من إلهام الناخبين الألمان في انتخابات هذا العام أثناء حملته الانتخابية.
شولتز الآن، 63 عاما، على وشك أن يصبح المستشار الألماني التالي، ليحل محل أنجيلا ميركل التي تركت المسرح السياسي بعد 16 سنة متتالية من الحكم.
بدأ الاشتراكيون الديمقراطيون حملتهم الانتخابية وقد وضعتهم استطلاعات الرأي في الحضيض، إلى درجة ان الكثيرين من المتتبعين حكموا بضآلة فرص شولز في رئاسة الحكومة المقبلة، خاصة وأنه تعوزه سيرة ذاتية رسمية. لكن شولتز تمكن من إحداث مفاجأة مذهلة، بفوزه على محافظي ميركل من خلال وضع نفسه كأفضل مرشح لمواصلة إرثها.
بعد فترة أقصر مما كان متوقعا من مفاوضات التحالف التي أعقبت الانتخابات، تمكن شولز من تشكيل تحالف مع حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر الليبرالي.
بعد أن وصفته ذات مرة مجلة دير شبيغل بأنه “تجسيد للملل في السياسة”، شق شولتز طريقه ببطء إلى الرتب منذ السبعينيات.
وُلِد في مدينة أوسنابروك الشمالية، وانضم إلى شبيبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي عام 1975 وتم تصويره في العديد من مظاهرات السلام مرتديا سترات من الصوف بشعره الطويل الجامح.
أصبح نائب رئيس الشبيبة في الثمانينيات لكنه فشل في أن يصبح زعيمها لأنه كان يعتبر يساريا راديكاليا، على الرغم من أنه انضم لاحقًا إلى مسار أكثر وسطية.
بعد اجتيازه فترة تدريب في المحاماة، أسس كمحام متخصص في قضايا الشغل مكتبه الخاص به عام 1985. تم انتخابه عضوا في البرلمان الوطني عام 1998.
خلال الفترة التي قضاها بين 2002 و2004 كأمين عام للحزب الاشتراكي الديمقراطي، حصل على لقب “شولزومات” لدفاعه الجاف الذي لا يكل عن الإصلاحات العمالية التي لم تكن تحظى بشعبية من قبل المستشار غيرهارد شرودر آنذاك. كوزير للمالية ونائب للمستشارة ميركل اعتبارا من عام 2018، علق أيضا مكابح الديون الدستورية العزيزة في ألمانيا لإطلاق “بازوكا” بقيمة تريليون يورو لدرء آثار جائحة الفيروس التاجي على الاقتصاد.
ومع ذلك، يُنظر إليه عموما على أنه محافظ مالياً ومصر على العودة إلى سياسة عدم الديون الجديدة بحلول عام 2023 – وهي قاعدة مدرجة في صفقة الائتلاف.
تركته هذا المقاربة الحذرة أحيانا مهمشا داخل حزبه العمالي، وقد تم التغاضي عنه في تصويت على القيادة في عام 2019 لصالح اثنين من اليساريين غير المعروفين نسبيا. لكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي نجح في التوحد خلفه كمرشح لمنصب المستشار في الحملة الانتخابية لهذا العام.
يعيش شولتز بدون أطفال في بوتسدام في ضواحي برلين مع زوجته بريتا إرنست، وهي أيضا سياسية من الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
تلقى نصيبه العادل من الفضائح كوزير للمالية، بما في ذلك كارثة الاحتيال Wirecard والمزاعم بأن هيئة مكافحة غسل الأموال التابعة لوحدة الاستخبارات المالية تحت رعايته قد فشلت في الإبلاغ عن مخالفات محتملة إلى السلطات المختصة. لكن سلوكه الهادئ ساعده على تجاوز الأوقات الحرجة وحظي بقبول لدى زملائه السياسيين – بما في ذلك زعيم الحزب الديمقراطي الحر كريستيان ليندنر، الذي وصفه بأنه “زعيم قوي”.
قال عنه ليندنر: “لديه الخبرة والاحتراف لقيادة هذا البلد إلى مستقبل جيد”. وقالت ميركل أيضًا إنها ستكون قادرة على “النوم بهدوء” مع شولز كبديل لها.
وفي موضوع ذي صلة، أعلن الرئيس التنفيذي السياسي لحزب الخضر ميشائيل كيلنر عن موافقة أعضاء الحزب على اتفاقية الائتلاف الحكومي الجديد، فيما أعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلين عن أسماء وزرائه في الائتلاف.بالفعل، وافق أعضاء حزب الخضر الألماني على اتفاقية ائتلاف “إشارة المرور” مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي). وأعلن الرئيس التنفيذي السياسي للحزب ميشائيل كيلنر اليوم الاثنين (السادس من ديسمبر 2021) أن 86 % من الأعضاء أصحاب الأصوات الصحيحة البالغ عددهم 71 ألف و150 عضوا، وافقوا على الاتفاقية وعلى الحقائب الوزارية التي قررت قيادة الحزب شغلها في الحكومة الجديدة. 
تأتي موافقة حزب الخضر بعد موافقة شريكيه الاشتراكي والليبرالي في اليومين السابقين على الترتيب.
ويطلق على الائتلاف، الذي يضم كلا من الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر، ائتلاف إشارة المرور لأن ألوان أعلام هذه الأحزاب، هي الأحمر والأصفر والأخضر على التوالي.
من جانبها، قالت رئيسة الحزب آنالينا بيربوك والمرشحة لتولي منصب وزير الخارجية في الحكومة الجديدة إن الموافقة على الاتفاقية تمثل “دفعة قوية”.
وأعرب جيم أوزديمير الرئيس الأسبق للحزب والمرشح لتولي منصب وزير الزراعة في الحكومة الجديدة عن شعوره بالامتنان حيال أعضاء الحزب للموافقة على الاتفاقية.
وأوضح كيلنر أن 57 % من أعضاء الحزب شاركوا في التصويت على الاتفاقية مشيرا إلى أن هذه النسبة ليست نسبة سيئة. غير أن هذه النسبة تعتبر ضعيفة مقارنة بنسبة المصوتين بين أعضاء الحزب الاشتراكي على اتفاقية الائتلاف الكبير مع تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي في عام 2018، حيث وصلت النسبة آنذاك إلى 39.78%. ووافق 61 ألف و174 عضوا من أعضاء حزب الخضر على اتفاقية “إشارة المرور” مقابل 8275 عضوا رفضوها فيما امتنع 1701 عضو عن التصويت، وبلغ عدد الأصوات غير الصحيحة 64 صوتا

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube