أحمد رباص -حرة بريس

ولدت في لندن، ليس بعيدا عن كنسينغتون، وهي تفصل الحقيقة عن الزيف بشأن العائلة المالكة البريطانية، دون أن تكون الوحيدة. الملكة ماكسيما ملكة هولندا وليتيزيل ملكة إسبانيا والأميرة فيكتوريا السويدية هن أيضا صديقات لها.
عندما لا يتم إخراج الرؤوس المتوجة، تتحلى راشيل بالصبر، وتقوم عن طيب خاطر بفك رموز السجاد الأحمر، الصفوف الأمامية للعروض.
منذ انفصاله عن شارلوت كاسيراغي، والدة ابنه رافائيل، لم يعد جاد المالح يظهر بجانب امرأة أخرى في الأماكن العامة. وضعه كعازب ألهمه بشكل خاص عرضه الأخير.
بعد استراحة في أمريكا، عاد جاد المالح إلى المسارح الفرنسية هذا العام بأحدث عرض له بعنوان D’ailleurs، في جولة سوف تستمر حتى الربيع المقبل.
من أجل استحضار هذا العرض الفردي ، كان الممثل الكوميدي ضيفًا على آن إليزابيث لوموان وفريقها في برنامج C à vous الذي يبث يوم الاثنين 8 نوفمبر 2021 على قناة فرنسا الخامسة. كانت تلك فرصة له للعودة إلى العزوبة، موضوع تناوله بدون مصفاةأمام جمهوره.
على خشبة المسرح، يقارن الممثل البالغ من العمر 50 عاما حياة الزوجين بالدين، ويميز حقيقة كونه مؤمنا ولكن ليس بالضرورة ممارسا للحب: “الأشخاص الذين يتزوجون، يمثلون شكلا من أشكال التطرف. يمكن أن يكون المرء مؤمنا، يمكن له ممارسة الحب الهادئ يمكن له أن يكون مستنيرا، لكن ليس عليه بالضرورة أن يكون مضطرا إلى التطرف، اي يتزوج “، يشرح أولاً من لم يتزوج قط، سواء مع الممثلة آن بروشيه، والدة ابنه نوح (21 سنة) )، ورفيقاته السابقات أوريلي دوبون وماري دراكر، أو شارلوت كاسيراغي، والدة ابنه رافائيل (7سنوات).
منذ انفصاله عن موناكو عام 2015 ، لم يات جاد المالح على ذكر أي صاحبة جديدة. ومع ذلك، لا يبدو الممثل الكوميدي محرجًا على الأقل من هذه العزوبية.
على العكس من ذلك، يوصي جمهوره على خشبة المسرح باكتشاف فوائدها: “أتحدث عن حقيقة كوني أعيش وحيدا، عزوبية مختارة وليست قدرا معاشا، وأقترحها على الناس الموجودين في غرفة الاختبار”. غير أنه في نهاية السكيتش، يعترف الممثل: “هذا ليس صحيحا، لا أريد أن أعيش وحيدا” ، يضيف ، قبل أن يتوقف حتى لا يقول عن ذلك الكثير للمشاهدين المستقبليين الذين يمكنهم أيضا سماعه يشاركهم تجربته الناجحة إلى حد ما في تطبيقات المواعدة…

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube