حرة بريس

أعلنت الرئاسة الجزائرية، اليوم الأربعاء، أن 3 جزائريين لقوا حتفهم فى قصف لشاحناتهم أثناء تنقلهم على المحور الرابط بين نواكشوط – وورقلة، حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية.
وأوضح بيان الرئاسة الجزائرية، أن عدة عناصر تشير إلى ضلوع قوات مغربية بالصحراء الغربية في “ارتكاب هذا الاغتيال الجبان بواسطة سلاح متطور”.
وأشار البيان الى أنه: “في الفاتح نوفمبر 2021 وفي غمرة احتفال الشعب الجزائري في جو من البهجة والسكينة بالذكرى ال67 لاندلاع ثورة التحرير الوطني المجيدة، تعرض ثلاثة 3 رعايا جزائريين لاغتيال جبان في قصف همجي لشاحناتهم أثناء تنقلهم بين نواكشوط و ورقلة في إطار حركة مبادلات تجارية عادية بين شعوب المنطقة”.
وتابع البيان ان السلطات الجزائرية قد “اتخذت على الفور التدابير اللازمة للتحقيق حول هذا العمل المقيت وكشف ملابساته، إذ يعد ذلك مظهرا جديدا لعدوان وحشي يمثل ميزة لسياسة معروفة بالتوسع الاقليمي والترهيب”.
وفي ظل غياب اي رد فعل رسمي، نكتفي بالتذكير بأن الجزائر والمغرب يمران منذ عدة أشهر بتصعيد دبلوماسي مؤسف، بدأ بالدعوة المغربية إلى تقرير مصير القبايل ردا على دعم الجزائر للانفصاليين الصحراويين، وسرعان ما تحول إلى انهيار العلاقات الدبلوماسية حيث اقدمت الجزائر على إغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات المغربية، ثم عجلت بوضع نهاية لإمداد إسبانيا بالغاز عبر خط أنابيب أوروبي يمر عبر المغرب.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube