أحمد رباص – حرة بريس
                 


 
يستفاد من بلاغ حررته ونشرته السكرتارية الوطنية للجنة الوطنية لدعم حراك الريف ومطالبه العادلة يوم الإثنين 25 أكتوبر الجاري أنها عازمة على إحياء الذكرى الخامسة لاستشهاد محسن فكري وانطلاق الحراك الشعبي للريف الذي يصادف يوم 28 أكتوبر من كل سنة.
واستنادا إلى نفس المصدر، ندرك أن أعضاء السكرتارية توافقوا على أن ينظموا يوم الجمعة القادمة، بهذه المناسبة، ندوة سياسية رقمية حول موضوع: “درس حراك الريف للعدالة الاجتماعية والمناطقية”.
تروم السكرتارية، من خلال تنظيم هذه الندوة السياسية التعبير عن وفاء مناضلي الاشتراكي الموحد، والفصائل اليسارية الأخرى التي سجل التاريخ دعمها ومساندتها لحراك الريف، لأرواح شهدائه وكافة شهداء الشعب المغربي.
ومن الغايات المراد بلوغها – وفق منطوق البلاغ – دعم معتقلي الحراك القابعين في السجون المغربية بسبب ما نفذ عليهم من احكام انتقامية صدرت في حقهم ظلما.
ولكونها سياسية، تتغيى الندوة المزمع إقامتها وبثها عبر وسائل التواصل الاجتماعي تجديد المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، نشطاء حراك الريف، وتحقيق المطالب العادلة والمشروعة التي طالبوا بها وهم مدعومون بحشود مشرئبة أعناقها إلى أن تحظى باستجابة حقيقية من لدن حكام البلاد.
كما تهدف السكرتارية الوطنية، وفق بلاغها، إلى تجديد التضامن مع عائلات المعتقلين والمواطنين بالمنطقة،
سوف يشارك في هذه الندوة التي سينطلق بثها المباشر على الساعة التاسعة من ليلة الجمعة 29 أكتوبر الحالي، السيد أحمد الزفزافي، المناضل ووالد المعتقل ناصر الزفزافي، ومحمد المجاوي، المناضل اليساري والمعتقل الحراكي السابق، وعبد المجيد الحقوني، المنسق الأوروبي لمنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب.
ومن ضمن المشاركين في هذه الندوة السياسية التي سوف يسهر على تسييرها الصحفي خالد التونسي، هناك خالد البكاري، الأستاذ الجامعي والناشط الحقوقي والسياسي.
أما الكلمة التي ستفتتح بها الندوة فسوف يلقيها منسق اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف ومطالبه العادلة الأستاذ العلمي الحروني، أحد أعضاء المكتب السياسي لحزب الشمعة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube