حرة بريس: يوميات الانتخابات
عن الملصق المفبرك
حميد باها
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ..
فعلى كل الذين استحلوا الادعاد الكادب من رشيد نيني، وأخذوا يروجون له من غير مجهود للتبين لغرض في نفس يعقوب ..إن يسائلوا أنفسهم..
وللإنصاف فنبيلة منيب مرشحة كوكيلة للائحة الجهوية للدار البيضاء، فيما الرفيق والقاضي هو وكيل لائحة الحزب بالنواصر، وهو لا تربطه بها أي علاقة قرابة،
ما يعني أن جهة ما تتعمد الفبركة بنية الإساءة لغرض ما الى الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، وهو سبب كافي للوقوف الي جانبها.
هؤلاء يخدمون إجندات مشبوهة، حتى ولو هم ادعوا الانتساب الى أسرة الصحافة أو اليسار…
أما اخ منيب وابنتها فموجودان فعليا، ضمن لائحة النواصر، لكن على سبيل دعم المرشح والقاضي فقط، وليس بالطريقة التي يروج لها البعض ، وحتى ولو هو نجح ( وهذا ما نتمناه له) فهو لن يفوز سوى بمقعد واحد عبر أكبر البقايا في ظل قاعدة القاسم الإنتخابي المعمول بها،
بمعنى أن قبول ترشيح أنفسهم الي جانب وكيل اللائحة هو من قبيل دعم ترشيح أنفسهم على أساس نضالي، رمزي لا غير، بدون أي رهان، أو ادنى حظ للفوز .
وهذا يجب ان يحسب للرفيفة منيب ولأسرتها لانخراطهم جماعيا، أو بانخراط أسرتها معها في معارك اليسار إلى جانب الحزب الاشتراكي الموحد، لا ان يستغل ويحسب ظلما ضدها بالعقلية المرضية، او المشبوهة، التي يروج لها البعض ،
منقول عن فايسبوك 2 سبتمبر 2021

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube