أحمد رباص – حرة بريس

نبدأ هذه الاطلالة بهايتي حيث أعلن زعيم جماعة مسلحة عن هدنة بين العصابات التي كانت في حالة حرب. الهدف من هذا التصريح هو السماح بتدفق المساعدات الإنسانية بين بورت أو برنس والمناطق الجنوبية الغربية التي دمرها الزلزال.
دعا جيمي شيريزير، المعروف باسم باربيكيو، ضابط الشرطة السابق وزعيم عصابة G9، “مواطنيه لإبداء التضامن”، وفقا لصحيفة ميامي هيرالد.
وبحسبه فإن قادة عصابة الحي الثالث، المنطقة التي تسيطر عليها عصابات مارتيسانت، قاموا بدفن الأحقاد مؤقتا للسماح بمرور المساعدات الإنسانية. كما يحاول زعيم العصابة تقديم نفسه على أنه منقذ الشعب، تكتب الصحيفة الأمريكية.
بالنسبة للواشنطن بوست، يعتبر هذا الإعلان “منارة أمل” لعمليات الإغاثة في المستقبل. لكن الصحيفة توضح وجهة نظرها: جيمي شيريزير بعيد كل البعد عن كونه زعيم العصابة الوحيد في هايتي. والمعلومات التي نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي حول هدنة مزعومة أخرى قبل أيام قليلة، لم تمنع الهجمات على عمليات الإغاثة الإنسانية.
بالنسبة لأمريكا الشمالية، لا يستبعد بايدن تمديد الوجود الأمريكي في أفغانستان ولا يزال الوضع في أفغانستان يتصدر عناوين الصحف الأمريكية.
في مواجهة فوضى عمليات الإجلاء في كابول، فتح الرئيس الأمريكي جو بايدن الباب لإبقاء الجنود هناك إلى ما بعد الموعد المحدد في 31 عشت. وفي هذا الصدد قال الرئيس الامريكي مساء الأحد الماضي: “نأمل ألا نضطر إلى تمديد هذا الموعد النهائي، لكن ستكون هناك مناقشات، على ما أظن، حول حالة التقدم في عملية الإجلاء”.
لكن متحدثا باسم طالبان حذر يوم الاثنين 23 غشت من أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيعرّضون أنفسهم لـ “عواقب” إذا أخروا رحيلهم من أفغانستان، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.
تم إجلاء حوالي 28 ألف شخص من قبل الأمريكيين منذ 14 غشت، وفقا للبيت الأبيض. تأمل واشنطن في إخراج ما يصل إلى 15 ألف أمريكي أخرين، ولكن أيضا ما يتراوح بين 50 و 60 ألف أفغاني وعائلاتهم.
لكن جو بايدن يواجه انتقادات كثيرة من الصحافة الأمريكية. ووصف آدم كينزينجر، وهو جمهوري ومحارب قديم في أفغانستان، الانسحاب بأنه “كارثي” في صحيفة شيكاغو صن تايمز. في حين تصف صحيفة يو إس إيه توداي اليومية هذا التاريخ بأنه “رهان محفوف بالمخاطر”. لأنه مثلما كانت الإدارة الكارثية التي أعقبت إعصار كاترينا لضيقة برئاسة جورج بوش في عام 2005 ، فإن فوضى عمليات الإجلاء من أفغانستان يمكن أن تطبع أيضا رئاسة جو بايدن.
وتؤكد نفس الصحيفة أن “مسؤولية مصير الأمريكيين تقع بالكامل على عاتق الرئيس”
غير ان صحيفة وول ستريت جورنال بدت أقوى بكثير في انتقاداتها. في افتتاحية اليوم، اتهم جو بايدن بالخوف الشديد واتباع الكثير من قواعد طالبان. واختتمت الصحيفة اليمينية بالقول: هذه “إهانة للحكومة الأمريكية”.
اللافت للانتباه هو كولومبيا ترحب باللاجئين الذين يستعد هذا البلد الأمريكولاتيني لاستضافة أكثر من 4000 لاجئ منهم بشكل مؤقت. هذا “رهان جريء”، بحسب صحيفة لا ناسيون. يقول كاتب الافتتاحية: “كولومبيا لا يمكن أن تظل غير حساسة لهذا الواقع”.
لكن هذا الإعلان مثير للجدل لأن كولومبيا تمر بأزمة هجرة غير مسبوقة مع انفجار في أعداد اللاجئين الفنزويليين والهايتيين. لذا يعتقد البعض أن استقبال اللاجئين الأفغان سيكون خطأ.
في هذا السياق، نقلت صحيفة “إل تيمبو” الكولومبية عن عمدة مدينة كالي قوله إنه مستعد لاستقبال الأفغان. لكن منتقدوه يتهمونه بالشفقة على الأفغان وليس على شعبه الذي يعاني كل يوم، بحسب تصريحات أحد المحامين التي نقلتها الصحيفة.
وفقًا لمقال افتتاحي في صحيفة الهيرالدو اليومية، يجب ألا نفرق بين اللاجئين الفنزويليين والهايتيين والأفغان. جميعهم يشتركون في شيء واحد، على الرغم من اختلاف السياقات السياسية والاجتماعية اختلافًا كبيرا: “أجبرهم العنف على مغادرة بلدهم من أجل الحفاظ على حياتهم وحريتهم.”
في سياق آخر، ذكرت صحيفة لاريزون أن الحالة الصحية للرئيسة البوليفية السابقة جانين أنيز
“مستقرة” بعد محاولتها الانتحار على إثر اتهامها بارتكاب “إبادة جماعية” لمجموعة من المتظاهرين في 2019 . قامت الرئيسة السابقة بإيذاء نفسه في السجن الذي زج بها فيه تمهيدا لمحاكمتها.
زار ممثلان عن الأمم المتحدة الرئيسة السابقة في سجن ميرافلوريس. وبحسب الصحيفة، فقد حثوا سلطات السجون البوليفية على وضع استراتيجيات لمنع الانتحار لحماية الأشخاص المحرومين من حريتهم.
وبحسب صحيفة لوس تيمبوس البوليفية، يمكن تفسير الإصابات التي ألحقتها جانين آنيز بنفسها بخطورة ظروف احتجازها.
وبحسب صحيفة إل ديبر اليومية، يجب أن تكون الرئيسة السابقة قادرة على الدفاع عن نفسها مقابل إطلاق سراح مشروط. يصر كاتب الافتتاحية ويتذكر شعاره: “إلى جميع من يمارسون السلطة، تذكروا أنها مؤقتة وسريعة الزوال”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube