عبد العزيز نداء

منذ شهور أطلقت مجموعة من شابات و شباب مدينة فاس و عموم الساكنة حركة احتجاجية ضد قرار مجلس مدينة فاس القاضي بتفويت كل مواقف السيارات لشركة خاصة احدثت لهذا الغرض دون مراعاة مصالح الساكنة .
واجه الشباب هذا القرار الجماعي بإطلاق مبادرة إلكترونية اطلقوا عليها بويكوط فاس باركينغ . نالت المبادرة موافقة و تفة شرائح واسعة من السكان و اتسعت قاعدة المشاركين في المبادرة . لقد احدث بويكوط فاس باركينغ دينامية احتجاجية ميدانية قوية اجبرت الشركة على الانسحاب من المشروع و اجبرت مجلس المدينة على التراجع.
لا يمكن الجزم بأن ملف هذا التفويت قد أغلق نهائيا لكن المؤكد اليوم هو أن المدينة و ساكنتها أمام فرصة حقيقة لانجاز مهمة رائدة و مكسب ثمين ممثلا في وضع أسس لبناء مبادرة مواطنة تهتم بالشأن المحلي لمدينة فاس. مبادرة مواطنة لتمكين المدينة من إطار مُوحًَد لمشاركة واسعة ونوعية في الشأن المحلي.
ووعيا من كل عضوات و أعضاء مجموعة * بويكوط فاس باركينغ * بحاجة المدينة لهذا الفعل المدني قرروا أسترالية المبادرة و تحويلها لمبادرة * صوت فاس * مع الاحتفاظ بإمكانية تحويل المجموعة لمجموعة جهوية.
تشاء الصدف ان يُغلق ملف مواقف السيارات بتزامن مع الدخول في مرحلة انتخابية متميزة.
لهذا الغرض فتحت المجموعة صفحة جديدة على الفيسبوك تحت إسم * صوت فاس * .
تشهد الصفحة نقاشات مستمرة مما دفعني شخصيا إلى متابعتها قصد الإمكان فوجدث أن الاراء و المواقف تنقسم إلى أربع مجموعات
+ مجموعة أولى تقول بضرورة التوجه نحو وضع برنامج بصوت فاس يتم الترافع و التحرك الميداني من أجل تنفيذه.
+ مجموعة ثانية ترى أن الظرفية تتطلب استدعاء ممثلين عن مختلف اللوائح التي يتدخل المنافسة الانتخابية و تحديد مساحة الالتقاء معها….
+ مجموعة ثالثة أعلنت عن عزمها التقدم ضمن لوائح حزبية .
+ مجموعة رابعة ترى ضرورة ابعاد صوت فاس عن التأثيرات الحزبية .

تقديم هذه المجموعات الأربع بهذا الترتيب لا علاقة له بأهمية كل راية فكل الٱراء متساوية . الحوار العمومي لا يكون الهدف الأساسي منه اقناع المشاركين بواجهة رأي أو أطروحة بل رهان الحوار العمومي هو تمرن الجميع على الانصات لإغناء رؤيته و تطويرها و الاهم هو التمرن على توسيع دائرة المشترك وبناء التوافقات التي تكون في مصلحة الغالبية العظمى من السكان.
كما أن الحوار العمومي ينجح بقدر ما ينجح المتختورون في مصر الخلافات و تطويرها و من تم تسجيلها إلى أن تنضج ظروف جديدة للتغلب عليها.
يتبع.

فاس في 25 غشت 2021

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube