تفاعلا مع مبادرة و دعوة مشكورة بادر بها القائمون على ‘’ المركز الأوروبي للإعلام الحر ‘’ و ثلة من المناضلين و الفاعلين الجمعويين المنبثقين من الصف الديمقراطي التقدمي لمغاربة العالم، انعقد اجتماع ، عبر تقنية زوم، يوم الثلاثاء 10 عشت 2021، حضرته فعاليات جمعوية من المجتمع المدني الديمقراطي لمغاربة المهجر لمنا قشة  مقترح تأسيس برلمان مغاربة المهجر على ضوء التوتر و حالة التأزم التي تمر بها علاقة مغاربة العالم بالدولة المغربية و التراجع الفظيع الذي يعيشه المشهد السياسي على مستوى حقوف الإنسان و الحريات الأساسية.

وبعد استحضار النقاش للأدوار التي تلعبها الجالية المغربية بالخارج وما تزال في خدمة مصالح المغرب، والتي لا تنحصر في التحويلات المالية فقط، بل تتعداها إلى الأدوار الطلائعية التي لعبتها في مواجهة سنوات الجمر والرصاص بالإصطفاف إلى جانب كل المناضلين من أجل دولة القانون والمؤسسات ومناهضي الفساد ودعاة الإصلاح السياسي لضمان انتقال ديمقراطي حقيقي وعدالة اجتماعية شاملة.

وذكَّر جل المتدخلين بحالة الإفلاس التي تتسم بها كل السياسات التي تم اعتمادها من طرف الدولة المغربية لتدبير شؤون مغاربة العالم منذ عقود، وبتعاملها معهم بمنطق الإقصاء والتهميش والحكرة وتجاهل تام لحقوقهم الدستورية في المواطنة والمشاركة السياسية. كما أكدوا على فقدان الثقة الذي أصبح واقعا ثابتا في علاقة الدولة والأحزاب السياسية المغربية وكافة الفاعلين السياسيين بمغاربة المهجر وبالخصوص في وزارة الجالية المغربية بالخارج ومجلس الجالية حيث لم يقدما أية قيمة مضافة في سبيل تحقيق المطالب المشروعة لمغاربة العالم، بل أصبح هدفهما الوحيد الوقوف في وجه أية مبادرة تسعى لخدمة مصالح مغاربة العالم وتمتيعهم بحقوقهم المتعلقة بمواطنتهم ومشاركتهم السياسية.

كما سجلوا ببالغ الأسف المضمون الهزيل لما ورد في تقرير لجنة المشروع التنموي الجديد بشأن مغاربة العالم، حيث تفادى التقرير الإشارة لما يطال مغاربة العالم من تجاهل صارخ لمواطنتهم وحقوقهم السياسية وفضل الاصطفاف إلى جانب مجلس الجالية في مناوراته من أجل إقصاء الجالية من دائرة المواطنة والمشاركة السياسية.

كما تمت الإشارة إلى عملية إحياء الفكر الودادي السيء الذكر ودعمه بكل الوسائل من طرف الدولة المغربية بغية تشتيت المجتمع المدني المغربي ببلاد المهجر وتبخيس العمل الجمعوي الجاد وتحفيز المناورات البئيسة للتصدي لكل المساعي والمبادرات الترافعية إلمتشبثة بالقيم الديمقراطية والتقدمية. كما أشادوا بما تقوم به جمعيات المجتمع المدني في مواجهة سياسات التمييز والإسلاموفوبيا وصعود اليمين المتطرف والأحزاب والتيارات الشعبوية المعادية للمهاجرين وما يرافقها من إجهاز على المكاسب التي تحققت بفضل نضال المجتمع المدني الديمقراطي لمغاربة العالم.

واعتبارا لكل ما سبق ذكره، ثمن المشاركون مقترح تأسيس برلمان مغاربة المهجر وعبروا عن دعمهم التام له، وعن إرادتهم للانخراط في كل مراحل تأسيسه وإخراجه إلى أرض الواقع والتعريف به عبر تنظيم ندوات عبر منبر المركز الأوربي للإعلام الحر و لقاءات و الإستفادة ممَّا يزخر به المغرب و الجالية من خبرات سياسية و أكاديمية لضمان شروط نجاح مشروع برلمان مغاربة المهجر.  

الموقعون :

 –عبد العزيز سارت

 –عادل بابا

عبد الملك الرغيوي.

البشير حيمري

 –فاطمة الزهراء فراتي

 –ادريس رمزي.

هشام الشركي

 –عبد المولى ايطاليا.

 –محمد بونوار.

 –مصطفى بولحراق

 –عبدو المنبهي

 –نجاة بوعبدلاوي .

 –مصطفى القادري اليملاحي  

 –سعيد حمادة

جبيلو محمد

مصطفى بويردان

جمال عبد الكريم و مليكة الشيكر

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube