أحمد رباص – حرة بريس

تم اعتقال السيدة جميلة سعدان الملقبة ب ’’أم بألف رجل’’ بطريقة فظة من داخل منزلها يوم الاحد 08 غشت 2021 ومتابعتها في حالة اعتقال بتهم التشهير والسب والقذف والمس بمؤسسات دستورية، ومنعها من الزيارة وكل وسائل الاتصال.
هذا و تفيد وسائل الاعلام وصفحات التواصل الاجتماعي أن السيدة جميلة سعدان تعمل من خلال قناة اليوتوب، على فضح ظاهرة الدعارة بمدينة مراكش والمدن المغربية الأخرى، موثقة كلامها بأسماء من العيار الثقيل تعمل في هذا المجال كجزء من النضال ضد الاتجار بالبشر والاتجار بدعارة الغير واستغلال النساء جنسيا.
وفي آخر فيديو قامت بتصويره وتسجيله، اعادت إلى الأذهان انتشار ظاهرة الدعارة بمدينة مراكش وابطالها خليجيون يقضون ليالي الفسق والمجون بعدة اماكن بمراكش وفي خدمتهم امهات محترمات وشباب حاملون لشهادات عليا. وتتساءل في نفس الفيديو: هل السماح للخليجيين بأن يعيثوا فسادا في بلادنا هو الطريق نحو “التنمية المستدامة”؟ ومن ضمن ما جاء في شريطها الأخير قولها عن البلدان التي لا توفر الشغل لشبابها أنها تسمح لهم بالهجرة إلى الخارج ليبحثوا عن فرص العمل حتى يعيشوا بكرامة.
ومن خلال قناتها هذه تحمل السيدة جميلة سعدان مسؤولية تفشي الظاهرة للدولة المغربية.
وفي تسجيل صوتي اذيع عبر قناة اليوتوب يعزي فيه ابن ‘امرأة بألف رجل” أحد أصدقائه في وفاة أمه، ذكر أن ما يقع في هذه البلاد من منكر وفساد يهد الجبال ويذيب الحديد.

كما صرح بأن المسؤولين عن تسييرها لا يقترحون أي حل، وكأن لسان حالهم يقول للمغاربة: إلا ما عجبكم حال خويوا البلاد. يقولون لنا ذلك بطريقة غير مباشرة رغم أن لنا أراضي هنا وقبور دفن فيها أجدادنا.
وقال ابن جميلة سعدان إنه منع في المطار من مغادرة الوطن في اتجاه محفل رياضي كان يود المشاركة فيه بعدما تمرن عدة أيام استعدادا لخوض غماره، شاكرا امه على مساعدته ماديا لكن في الأخير ضاع كل شيء.
وعن أمه المعتقلة، قال الشاب الرياضي إنها لم تتكلم سوى عن الحق وعن “الحكرة” التي عانت منها. واكد ان كلام أمه صحيح، معربا عن استعداده لأن ينفذ عليه حكم بالإعدام إذا ثبت العكس.
في نفس السياق، تمت متابعة ابنها في حالة سراح بعد كفالة 5000 درهم.
لا يعتبر هذا الملف الأول من نوعه، فقد سيق لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ’’مراكش’’ أن قامت بعرض 16 ملفا لسياح خليجيين لم تتابع فيهم النيابة العامة أحدا.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube