توفي مساء اليوم الإثنين 19 يوليوز 2021، المفكر والفيلسوف المغربي “محمد سبيلا”، وذلك جراء مضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

ونعى الإع لامي عبد الصمد بنشريف، المفكر الراحل في صفحته على فيسبوك، قائلا “الفيروس اللعين يخطف منا المفكر الكبير محمد سبيلا. اصدق التعازي والمواساة لاسرته واقاربه واصدقائه وأهل الفكر والثقافة في المغرب والعالم العربي”

وأصيب المفكر المغربي بالفيروس التاجي قبل حوالي أسبوعين، لكن تدهور وضعه الصحي استدعى نقله من بيته حيث كان يتابع العلاج، إلى مستشفى الشيخ زايد.

ويعتبر محمد سبيلا الذي ولد عام 1942 في مدينة الدار البيضاء، من أبرز المفكرين المنشغلين بأسئلة الحداثة وما بعد الحداثة، وعقلنة الخطاب الديني، وقضايا الدولة المدنية.

وتتوزع مؤلفات سبيلا الغزيرة بين البحث الفكري والفلسفي والترجمة، نذكر من بينها: الحداثة وما بعد الحداثة، للسياسة بالسياسة، دفاعا عن العقل والحداثة، زمن العولمة في ما وراء الوهم.

نقلا عن: le 12.ma

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube