جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة
دوار الميسات – دار الشافعي
دائرة البروج – إقليم سطات

إلى السيد :سعد الدين العثماني
الأمين العام لحزب العدالة والتنمية – الرباط-.

الموضوع : تظلم و طلب فتح تحقيق مع مُنْتَخَبٍي حزب العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لدار الشافعي إقليم سطات.

سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالحق.
أما بعد ؛

صلة بالموضوع المشار إليه أعلاه، يؤسفني أن أتقدم إلى سيادتكم بطلب فتح تحقيق داخلي في الشبهات المثارة حول تورط منتخبين من حزب العدالة والتنمية في اختلالات مرصودة داخل الودادية العقارية المسماة ” أم الربيع ” الكائنة بجماعة دار الشافعي إقليم سطات. و كذا التمحيص في شبهات تضارب و تنازع المصالح و استغلال النفوذ التي تحوم حول علاقة منتخبي حزب العدالة والتنمية بهذا الإستثمار العقاري الكبير.

كما نرفع إلى معاليكم، تظلمات جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة دوار الميسات، المتعلقة بالشبهات التي تحيط بنزاهة و شفافية عملية إستفادة الجمعيات التي يسيرها منتخبون باسم العدالة و التنمية من مبالغ دورية من المال العام. مع خلط العمل الجمعوي بالفذلكات الحزبية و استغلال الدعم العمومي المخصص للجمعيات في حملات انتخابوية سابقة لأوانها، حملات تعتَمِد على جاهلية التمييز القبلي و العصبية الحزبية و التهديد و الترهيب السياسي.

و عند الختم ، نضيفُ المُفيدَ إلى علمِكُم من أجل دعوتكم إلى التَّحَلِّي بِحس المسؤولية الوطنية و الدستورية، و بالشجاعة اللازمة و الرؤية الواضحة قصد التصدي لشبهات الخروقات الخطيرة لمنتخبي حزب العدالة والتنمية بجماعة دار الشافعي إقليم سطات. و ذلك كَيْ نلتمس من جنابكم فتح تحقيق عاجل في هذه الشبهات المشينة الجاهلة على أحكام الدستور و مقتضيات الميثاق الجماعي، و المسيئة لمرجعيتكم الإسلامية أولاً.

رئيس الجمعية : عبد الكبير العكري
حرر بدار الشافعي يومه: الجمعة 17 يوليوز 2021

جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة
دوار الميسات دار الشافعي
دائرة البروج

لا للحكرة .. لا للعَصَبية الإنتخابوية الهدَّامة
نعم للمواطنة الدستورية .. نعم للديمقراطية التشاركية

على إثر الحرمان المُريع و الإقصاء الشنيع، الذي تتعرض له جمعية الوحدة للتنمية والتربية على المواطنة بدوار الميسات. و كذا الحملة الشرسة التي يشنها بعض مكونات المجلس الجماعي لدار الشافعي مدعومة بالجمعيات “الموالية للمجلس الجماعي”، و التي تعد المستفيد الأكبر من هذه الديمقراطية التمثيلية . إذ باتت تخول لهم – حصرا- الاستفادة من الدعم السنوي المخصص لجمعيات المجتمع المدني دون غيرها من باقي الجمعيات العاملة في إطار الشرعية والمشروعية الدستورية والحكامة الديمقراطية النزيهة.

و منه .. إن المكتب الإداري يدين بشدة جميع شبهات استغلال النفوذ من طرف بعض مكونات المجلس الجماعي لدار الشافعي (أعضاء في الجمعيات والجماعة).كما يؤكد على تثبيت مفهوم الديمقراطية التشاركية من أجل معالجة الإشكاليات المطروحة. مع الأخذ بعين الاعتبار دور الجمعيات الجادة في اقتراح البرامج و المشاريع التنموية.

و عليه .. فإن المكتب التنفيذي للجمعية يعلن للرأي العام ما يلي:

1- رفضنا المطلق لكل حملات التشهير و التضييق والترهيب الإِنتِخابَوي، الذي تتعرض لها جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة دوار الميسات، من طرف بعض مكونات المجلس الجماعي دار الشافعي. مدعومة بجمعياتها المُسَيَّسَة الموالية لها. و تأكيدنا الدائم المُسْتَدام على أن جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة، هي جمعية مدنية مستقلة عن التحزب السياسوي الخبيث الذي يعاكس روح الفصل 12 من الدستور.

2- مطالبتنا المتواصلة بضرورة توحيد المعايير والشروط التي تخول للجمعيات المدنية حق الاستفادة من الدعم السنوي. وذلك في إطار الشفافية والنزاهة و تكافؤ الفرص دون أي تمييز قبلي.

3- عزمنا الحثيث على مواصلة النضال المشروع إلى غاية تحقيق المطالب التنموية المشروعة التي كفلها دستور 2011.

4- شَجْبنا القوي لبشاعة الحقد الدفين المطمور بدواخل النفوس الإنتخابوية .و كذا إستهجاننا الشديد لجاهلية العَصبية الهدّامة التي تنسف روح المواطنة الدستورية للنيل من جمعية الوحدة للتنمية و التربية على المواطنة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube