حرة بريس

عقد المكتب المحلي للحزب الاشتراكي الموحد بمقر الحزب ببنسليمان يوم الخميس 18 فبراير 2021 اجتماعا لتدارس الوضع المحلي. و في بيان للرأي العام أشار المكتب المحلي إلى وقوفه على معاناة عائلة ولد بودا التي تدخل في اعتصام مفتوح لأزيد من أسبوع أمام المديرية الاقليمية للفلاحة و تبيت في العراء بنسائها و أطفالها معرضة لتقلبات أجواء الطقس من برد و شتاء للمطالبة في فتح تحقيق في القرارات الإدارية التي فوتت الأرض التي تستغل من طرفها منذ عشرات السنين إلى شخص لا تربطه أية علاقة مع هذه الأرض، و بعد الوقوف على التحايل على القانون و توظيف القضاء في المس بحريات و حقوق المواطنات و المواطنين فإن المكتب المحلي للحزب يعبر للرأي العام المحلي و الوطني عن:

  • رفضه لسياسة صم الآذان التي ينهجها المسؤولون محليا و في مقدمتهم السلطات الإقليمية في التفاعل مع الاعتصام المفتوح و معاناة عائلة ولد بودا و يطالب من الجهات المسؤولة مركزيا و على رأسها السيد وزير الداخلية و السيد وزير الفلاحة، فتح تحقيق في الموضوع و إنصاف ذوي الحقوق.
  • شجبه لتوظيف القضاء في الاعتداء على حريات و حقوق المواطنات و المواطنين و يطالب من السيد رئيس المجلس الأعلى للسلطة القضائية بفتح تحقيق في الملفات التي ما فتئ المواطنات و المواطنين يشتكون منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي و من بينها ملف آمنة جبار و ملف عواطف شوقي و الامر الاستعجالي رقم 470 ملف عدد 424/2020 القاضي بشرعنة حق الارتفاق و المس بحق الملكية ضدا على القانون.
    و المكتب المحلي إذ يعبر عن تضامنه اللامشروط مع جميع المواطنات و المواطنين المهضومة حقوقهم فإنه يدعو المناضلات و المناضلات و كافة الهيئات الحقوقية و السياسية و النقابية و المنابر الإعلامية الجادة بالإقليم لرص الصفوف لمواجهة كافة أشكال الفساد التي تمارس لفائدة أصحاب النفوذ و مافيات العقار و المقالع.
    المكتب المحلي ببنسليمان
    للاشتراكي الموحد