بقلم : وليد كبير

يبدو أن جيل المحترمين قد إنتهى، ويبدو أيضا أن من يعرف القيمة التاريخية للمغرب، البلد الجار الذي ناصر الثورة التحريرية لم يعد لهم وجود داخل دواليب الحكم في الجزائر، وأن من آلت لهم المسؤولية حاليا، هم ذلك الجيل الذي تربى على خطابات الراحل هوراي بومدين عن المغرب بعد إسترجاعه لصحراءه، تلك الخطابات التي كان مِلؤها أحقادٌ وأخطاء كارثية لا معنى لها في حق جار إلتزم دوما بسياسة حسن الجوار والصداقة طبقا لمضامين وروح إتفاقية إيفران، تلك الأخطاء التي مازلنا ندفع ثمن تبعاتها إلى يومنا هذا!

كان حريا بقناة الشروق التي تدعي أنها تنشر القيم، أن تفكر جيدا قبل الإقدام على خطوة التهكم والسخرية ضد شخص الملك، حفيد الأشراف الذين وقفوا دوما إلى جانب بلدنا ودفعوا الغالي والنفيس نصرًا لراية كفاح أجدادنا وأباءنا ضد الإحتلال الفرنسي، بل وأُخذت أراضيهم عقابا لهم على نُصرتنا.

كان حريا بقناة الشروق أن لا تنشر الشرور، وتتذكر أن الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، الذي يحمل إسمه أكبر شوارع الجزائر العاصمة هو جد من تهكمت على جنابه الشريف، في برنامجها الساقط بحضور سياسيين واعلاميين يستحقون وصفهم بقليلي الحياء وعديمي البصيرة، وغير المبالين بضرورة الحفاظ على علاقة الشعبين ببعضهما البعض، وعدم الوقوع فيما يجلب المتاعب للوطن، ويلعن المستقبل والمصير المشترك.

محمد الخامس يا قناة الشروق هو من وعد فوفى، بعد رجوعه من المنفى، ونيل إستقلال المغرب، فألقى خطابه الشهير آنذاك إلى شعبه، موجها له بأن يتضامن مع شقيقه الشعب الجزائري، وأن يستقبل المهاجرين الجزائريين وأن يُحسن إليهم، والتاريخ يشهد أنه أصدر تعليماته رحمه الله، بأن لا يتعرض أحدا لمهاجر جزائري مهما كان الأمر، فكانت لهم الحرية التامة والإمتيازات، ولكِ أن تسألي يا قناة الشروق عموم الجزائريين ممن هم على قيد الحياة، ممن عاشوا تلك الفترة في المغرب، خصوصا في مدينة وجدة قلعة الثوار، أيام معركة التحرير ضد الإستعمار.

محمد الخامس يا قناة الشروق، هو من قال في حقه الرئيس الراحل أحمد بن بلة رحمه الله، عندما استقبله في مدريد شهر أكتوبر من عام 1955، أنه تفاجىء بوعوده السخية لدعم الثورة التحريرية، فأثناه عن إخراج الورقة التي كانت في جيبه، والتي كَتب فيها عشرون نقطة، كان يود أن يقدمها للملك الراحل بخصوص طلب دعم المغرب للثوار الجزائريين، ولكِ أن تراجعي يا قناة الشروق برنامج قناة الجزيرة “شاهد على العصر” الذي قدم فيها الرئيس الجزائري الراحل شهادته في حق ملك المغرب!

المصدر