عبدالعالي الطاهري

أعرب محمد بنحمو، رئيس المركز المغربي للدراسات الإستراتيجية، عن أسفه الشديد للمستوى المنحط
واللا أخلاقي الذي وصل إليه الإعلام الرسمي الجزائري، الذي ينفذ حملة عدائية ممنهجة ضد المغرب، وصلت حد التطاول على مؤسساته وعلى رأسها المؤسسة الملكية.
وأوضح الباحث الأكاديمي في تصريح صحفي، أن النظام الجزائري “فقد الوعي والبوصلة مع توالي انتكاساته في قضية الصحراء المغربية”، مشيرا إلى أن “جنرالات الغفلة يتصرفون بصبيانية سابحين في مستنقع الفساد، جاثمين على صدور العباد في الجزائر ومستقبلهم، ومنفثين سموم الكراهية ضد المغرب”.
وقال بنحمو “أستنكر وأدين بقوة هذا السلوك الأرعن، لإعلام متخلف في خدمة سلطة متهورة. وأصرخ في وجه النظام الجزائري الحقود وزبانيته، بأننا كمغاربة أحرار، لن نسمح بأي تطاول على المؤسسة الملكية، نموت ويحيى الملك ويحيى الوطن”.
واعتبر المحلل السياسي والأستاذ الجامعي ،مصطفى السحيمي، أن التطاول على شخص الملك يعد تجاوزا للتقاليد ،ويعكس أزمة قيم في البلد الجار، وذلك ردا على السلوك غير الأخلاقي لقناة “الشروق” الجزائرية.
وأشار السحيمي في تصريح صحفي مماثل إلى أن جزء من الإعلام الجزائري يثير الشفقة، بتقديمه محتوى غير لائق حول جلالة الملك، مؤكدا أن التطاول على ملك المغرب ،يشكل مساً بشخصه وبكرامة الشعب المغربي.
وأضاف أنه ليس هناك من سبب تاريخي وسياسي وثقافي يبرر هذا السلوك ، ف”المشكل أخلاقي”.
وأضاف أنه ضمن هذه الصورة الموسومة بالفوضى واليأس، تحاول طغمة الجنرالات،عبثا ، إظهار المغرب، وملكه، وشعبه، بمظهر العدو التاريخي”.
وأكد السحيمي أن الأمر يتعلق ببؤس سياسي، وسياسة البؤس، معرباً عن تعاطفه مع الشعب الجزائري الشقيق.