2 فبراير 2021، نيويورك

مع ارتفاع حملات قمع أكثر صرامة في المغرب ضد المدافعين عن حقوق الإنسان وحرية التعبير،
مع تنامي استخدام القوة المفرطة ضد الاحتجاجات والمظاهرات السلمية دون أدنى احترام لحق التظاهر المضمون قانونا.
مع التصعيد الأخير الذي يسلكه النظام البوليسي ضد النشطاء والصحفيين والفنانين والمدونين الذين يعبرون عن آراء حرة ومستقلة عن نظام الدعاية المخزني، فان مغاربة العالم ومعهم جميع القوى الحية ومنظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية وجميع الديمقراطيين عليهم واجب التعبير عن دعمهم وتضامنهم مع المعتقلين السياسيين في المغرب والمطالبة بالإفراج عنهم فوراً دون قيد أو شرط.
لهذه الأسباب قرر مغاربة أمريكا الشمالية تكوين لجنة حقوق الإنسان لإخبار الرأي العام والمسؤولين والمنتخبين المحليين والفيدراليين الذين يمثلوننا، ومختلف المستويات الحكومية في الولايات المتحدة وكندا، بالجرائم والتجاوزات التي ترتكب ضد الناشطين السياسيين والمعارضين للنظام القائم في المغرب.
وندعو الحكم المغربي إلى وضع حد لسياسة القمع المنهجي وإطلاق سراح جميع سجناء الرأي وخلق الظروف الملائمة لإرساء عدالة مستقلة ومنصفة.
ويبقى إرساء ديموقراطية فعلية هو الكفيل بتحقيق شروط سلم اجتماعي حقيقي وتنمية مستدامة وضامنة لكرامة المواطن.

نسخة إلى:
• السفارة المغربية في الولايات المتحدة الأمريكية
• السفارة المغربية في كندا
• وزارة الشؤون الخارجية – الولايات المتحدة الأمريكية
• وزارة الشؤون الخارجية في كندا
• وزارة شؤون المغاربة بالخارج – المغرب
• المجلس الوطني لحقوق الإنسان – المغرب