بياناتمستجدات

بيان : كل الإدانة لدعم الإرهاب الصهيوني بتمكين سفينة الاحتلال الحربية من التزود بالإمدادات في ميناء طنجة المتوسط

مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
السكرتارية الوطنية
بيان

كل الإدانة لدعم الإرهاب الصهيوني بتمكين سفينة الاحتلال الحربية من التزود بالإمدادات في ميناء طنجة المتوسط

في سياق المجازر الصهيونية الوحشية غير المسبوقة، بحق الشعب الفلسطيني التي هزت، وما تزال تهز العالم، والتي أدت إلى تقتيل وتمزيق عشرات الآلاف من جثث الأطفال والنساء والشيوخ.
وفي سياق هبة الضمير الإنساني، عبر المعمور، لإدانة هذه الإبادة الجماعية والتطهير العرقي من خلال مظاهرات صاخبة بقيادة الشباب والطلاب.
وفي الوقت الذي يكافح الشعب والجيش اليمني لمنع سفن القتل الصهيوني من المرور بباب المندب والبحر الأحمر للحد أو التقليل من ضحايا المجازر الصهيونية.
وفي الوقت الذي تمنع إسبانيا سفن الإبادة الجماعية من الرسو في موانئها التزاما بالمواثيق ومقررات المحاكم الدولية وتناقض ذلك مع الضمير الانساني
في هذ الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات لحظر توجيه الأسلحة والعتاد الحربي إلى الكيان الصهيوني ويدين فيه العالم كله كيان الإجرام وقاداته الإرهابيين، تتناقل وسائل الإعلام أنباء عن تورط المغرب الرسمي في التواطئ مع القتلة الصهاينة بالترخيص والسماح لسفينة كوميميوت: INS Komemiyut العسكرية التابعة لبحرية جيش الاحتلال وتمكين طاقمها من التزود بما يلزمهم من الوقود والأغذية لمواصلة جرائمهم في تجويع وإبادة الشعب الفلسطيني وانتهاك المقدسات.
إن مجموعة العمل، بعد تداولها في هذا المستجد الخطير، إذ تدين بشدة هذا العمل المخزي والجبان، فإنها تعتبر ما جرى:

  1. احتقارا وإهانة لمشاعر المغاربة وانتهاكا سافرا للدستور واعتداء صارخا على رصيدهم وميراثهم الحضاري والثقافي.
  2. تواطؤا ومشاركة للعدو في عدوانه ومجازره في حق الشعب الفلسطيني وتدنيس مقدسات الشعب المغربي والأمة العربية وحوالي مليارين من المسلمين، وفي مقدمتها مسرى رسولهم في المسجد الأقصى الذي يقتحمه الصهاينة المجرمون مؤكدين تصميمهم على هدمه.
  3. تفريطا في السيادة الوطنية.
  4. انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة وما صدر مؤخرا عن محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية وتقرير مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

والمجموعة إذ تؤكد على كل ما تقدم فإنها:
أ‌ تطالب بفتح تحقيق عاجل لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات على من تثبت مسؤوليته عن هذا العمل المدان.
ب‌ تدعو المجموعة كافة القوى الوطنية الحية لتوحيد الجهود في مواجهة هذا التسونامي الخطير، دفاعا عن وطننا وصونا لسيادته ودعما لكفاح الشعب الفلسطيني المجاهد.

 المجد والخلود للشهداء والحرية للأسرى والشفاء العاجل للجرحى.
 النصر للمقاومة.
 الخزي والعار للمطبعين.

السكرتارية الوطنية
الرباط في 21 يونيو 2024.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube