أخباربلاغاتسياسةمستجدات

بلاغ: اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار

توصل موقع حرة بريس ببلاغ اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار والإنتصار بخصوص جماعة العدل والإحسان، وقيما يلي نص الرسالة مرفوقة بالبيان:

تحية طيبة؛
تجدون رفقته بلاغ اللجنة التحضيرية، لحزب الإختيار و الإنتصار. و الذي يتعلق بفقرة السياسة الدفاعية، الواردة ضمن الخطاطة السياسوية التلفيقية، التي يُروج لها تنظيم أنصار القومة، أو ما يسمى بجماعة العدل و الإحسان.

مع خالص التقدير
عبد المجيد مومر (موميروس)
رئيس اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار 
…….
………
اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار

  بلاغ إلى الرأي العام الوطني!

يُرَوِّجُ تنظيم أنصار القومة، المسمى بجماعة العدل والإحسان، لخُطاطة سياسوية هشة و هجينة. و حيث أن هذا التنظيم المشبوه، الذي يعمل خارج المقتضيات الدستورية. قد وجه خُطاطتَه التأْليبِية، إلى الرأي العام المغربي، و نخبه و قواه السياسية و المدنية. فإن اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار، تؤكد للرأي العام الوطني، على أن حَمَلَةَ خرافة “الرؤيا التنْوِيمِية”، قد زاغوا نحو فذلكة خطاطة “الرؤية التّلْفيقِيَّة”. و التي تدَّعي واسع الإحاطة، بالقضايا السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و المجتمعية الراهنة.

فإنما ذي تاكتيكات المَدنَية المُتأَخِّرَة، التي تزين ديباجةَ الإفك و البهتان، بعناوين خداعة و أربعة محاور واهيات. كَيْ تنكَشِف مؤامراتها الكبرى، عند فقرة السياسة الدفاعية. هذه الفقرة الموغلة في إستنزال الشر المستطير. حيث استقصد تنظيم أنصار القومة، جر المؤسسة العسكرية الدستورية، إلى مستنقع الدياليكتيك السياسوي الخرافي. و الذي لا يخدم عدا، مصالح أعداء الوحدة الترابية الوطنية. ذلك؛ من حيث أن المكتوب على خطاطة الإفك و البهتان، إستنقاص مرفوض من شرف أجناد المغرب الكرام. أو حقا؛ أنها قرائن عميقة، لجرائم الجماعة المتآمِرة. على أمن و استقرار الوطن، عبر محاولة زعزعة إخلاص القوات البرية و البحرية و الجوية؟!.

إن اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار، إذ توجه بلاغها إلى الرأي العام الوطني. فإنها تجدد التنبيه، كون مقترحات الجماعة المارقة. تلكم المعبر عنها من خلال اللقاء الصحفي الأخير، قد بلغت ذروة الشحن الأيديولوجي. بعدما عمد دهاقنة التنظيم، إلى اختلاق مناوشات الإحتكاك السياسوي، بالمؤسسة العسكرية العتيدة. و لعل ذلك؛ ما تؤكده الخطاطة المسماة، بوثيقة مشروع جماعة العدل و الإحسان( من الصفحة 73 إلى الصفحة 75). حيث يتعمد تنظيم أنصار القومة، توجيه الاتهام  للمؤسسة العسكرية المجاهدة، عبر نعتها المشين بالقصور الذاتي و نقص الإحترافية. أو؛ من خلال مطالبتها، بإفشاء أسرارها الاستراتيجية. بغية طرحها للنقاش الغوغائي، خدمة لأجندات إقليمية مشبوهة، لا يعلمها عدا دهاقنة الجماعة المارقة.

بل؛ قد هاجت أفئدة الإفك و البهتان، عبر الإيحاء المخطوط، بزَعم تورط المؤسسة العسكرية الأبية، في “أحداث دموية” ضد فئات من الشعب المغربي. لَحَتى؛ قد إنتهت الجماعة المارقة، إلى المطالبة بتقزيم الدور الدستوري الإستراتيجي لأجناد المغرب، في قضية الصحراء المغربية. و الأدهى من ذلك كله، يتمظهر عند صفاقة الإتهام الكيدي الصريح، الموجه ضد القوات المسلحة الملكية. حيث يتهمها أنصار القومة، بتهديد الأمن القومي للمغرب، مع تشكيلها لخطر على استقراره و استقرار المنطقة.

من ثم؛ و بالإستناد على أدلة الإثبات المنيعة، أ كانت الخطاطة المكتوبة أو مرئيات الندوة المعطوبة، المنشورة على الموقع الرسمي للجماعة المارقة. فإن اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار، بشكل صريح و مباشر، تتهم تنظيم العدل و الإحسان، بمحاولة انتهاك حرمة أسرار الدفاع الوطني، و محاولة الحصول على معلومات تخص الأمن العسكري، لأغراض مشبوهة و باستعمال وسائل مشبوهة. و كذا؛ محاولة تغيير “عقيدة” المؤسسة العسكرية المجاهدة. مع خلق الفُرقَة و التّبَاغُض بين كبار الأطر العسكرية، و بين عموم أفراد القوات المسلحة الملكية.

عن اللجنة التحضيرية لحزب الإختيار و الإنتصار 
عبد المجيد مومر ( موميروس)
سطات يومه الخميس 8 فبراير 2024

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube