مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين
السكرتارية الوطنية

جماعة العدل والإحسان
الأمانة العامة

         *بلاغ مشترك* 

   في إطار الدينامية الوحدوية التي انطلقت في شكل مشاورات بين مختلف القوى الحية بالبلاد الداعمة لكفاح الشعب الفلسطيني العادل والمناهضة للاختراق الصهيوني، احتضنت مدينة سلا مساء يومه الثلاثاء 17 يناير الجاري اجتماعا بين السكرتارية الوطنية لمجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين وقيادة جماعة العدل والإحسان ، تركز حول التداعيات الخطيرة و المتسارعة لتسونامي التطبيع مع العدو الصهيوني الذي بلغ مستويات غير مسبوقة، لم تعد مخاطره تقتصر على ما يعانيه الشعب الفلسطيني من بطش وتنكيل على يد جيش الحرب الصهيوني وشرطته العنصرية وقطعان مستوطنيه، وإنما  أصبحت تشكل تهديدا جديا للأمن القومي العربي ومنها امن واستقرار ووحدة بلادنا الترابية والمجتمعية . 
   وقد تداولت قيادتا الهيأتين في معاني هذه الهرولة التطبيعية وانعكاساتها الخطيرة على السيادة الوطنية واستقلال القرار السياسي للبلاد، لاسيما بعد قرار الخزي الثاني، بعد توقيع العار على اتفاقية التطبيع، والقاضي بنقل أشغال ما يسمى قمة النقب 2 إلى المغرب، وبالضبط إلى الأقاليم الصحراوية وهو ما يشكل ضربة لقضية وحدتنا الترابية وأكبر إساءة إلى أرواح الشهداء من أبناء بسطاء الشعب المغربي الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل تحرير وطنهم وسيادة شعبهم .
  كما اتفق الجانبان على مواصلة المشاورات مع كل الأحزاب السياسية والمركزيات النقابية والائتلافات الحقوقية والمدنية في أفق خلق ميزان قوى وطني أوسع وأصلب لحماية وتحصين الدولة والمجتمع وبلورة برنامج عمل يحشد كل الجهد الوطني الموحد للتصدي لهذه الانزلاقات الخطيرة من مخاطر التطبيع والاختراق الصهيوني الذي يهدف إلى زعزعة استقرار البلد والدفع به نحو الفوضى والاحتراب الداخلي وإشعال الحرب المغربية الجزائرية، كي يسهل عليه تمرير المخطط الصهيوامريكي في تفتيت المنطقة ووضع اليد على مقدراتها من نفط وغاز وفوسفاط وذهب وغيرها من الثروات في أوطاننا .

الأمانة العامة
السكرتارية الوطنية

الرباط 17 يناير 2023

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube