بقلم ذ. يوسف التمسماني ـ برشلونة

تهدف إدارة مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل في نسخته السابعة التي تقام تحت شعار “همة طويق”، وعبر مجموعة من الفعاليات، إلى الحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للمملكة؛ تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وكذلك تعزيز ريادة المملكة في دعم الأنشطة الثقافية والحضارية.
وتتطلع إدارة المهرجان من خلال الأنشطة المتنوعة إلى أن يكون المهرجان الرائد الأول في مجال التطوير والإبداع في عالم الإبل، ورافدًا ثقافيًا واقتصاديًا، ومنصةً لتعزيز الوعي البيئي، إذ يعد المهرجان الحدث الأضخم من نوعه على الخريطة العالمية.
وأوضح خليفة الدوسري أحد المشاركين أن المهرجان يسهم في تعزيز الموروث الثقافي لدى الأجيال القادمة، كما أن الجوائز التي يخصصها تسهم كذلك في تشجيع ملاك الإبل من داخل المملكة وخارجها على المشاركة.
بدوره، أوضح مالك الإبل محمد المري أن مهرجان الملك عبدالعزيز منح الكثير من محبي الإبل وملاكها فرصة المشاركة، وتعزيز هذا الموروث، مشيرًا إلى أن استحداث أشواط جديدة، أتاح لعدد كبير من ملاك الإبل بالمشاركة الأمر الذي سيسهم بإذن الله في تطوير مستوياتهم، واكتساب المزيد من الخبرة والوصول إلى الاحتراف.

كما أعلن السفير البلجيكي لدى المملكة العربية السعودية باسكال غريكوار، مشاركته في شوط المنظمة الدولية للإبل بمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل.
جاء ذلك خلال زيارته وتجوله اليوم في المهرجان الذي تقام فعالياته في الصياهد شمال الرياض، معبراً عن سعادته بما شاهده من فعاليات وأنشطة تعكس مدى الاهتمام بالإبل.
وقال : “لم أكن أتوقع أن أجد في الصحراء مثل هذا المكان التراثي الجميل المنظم تنظيماً عالياً”.
وأضاف: “خسر منتخب بلجيكا في كأس العالم 2022 بقطر ، لكننا متفائلون بالفوز في منافسات مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل من خلال المشاركة في شوط المنظمة الدولية للإبل”.
ويعد مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل الذي تقام فعالياته بالصياهد تحت شعار “همة طويق” الأكبر من نوعه عالمياً لجهة عدد المشاركين والجوائز، ويشهد مشاركات خليجية عربية وعالمية وحقق أرقاماً قياسية، عمل خلاله نادي الإبل بكل إمكاناته من أجل خدمة الإبل ومُلّاكها وكذلك محبي ذلك الموروث الشعبي بشكل يرضي طموحات الجميع.

كما دفعت الأرقام المليونية عن صفقات الإبل وحجم الاستثمارات التي يشهدها مهرجان الملك عبدالعزيز لاعب كرة السلة الأمريكي “جمال ماشبون” من ميامي، إلى القدوم لأرض المهرجان؛ للاطلاع على الفرص الاستثمارية في المجال والتعرف على هذا النوع من الاقتصاد.


ويقول اللاعب: “جئت إلى الرياض بدعوة من أحد الأصدقاء؛، والاطلاع على الفرص الاستثمارية، في المهرجان وخصوصًا في ظل ما تشهده من نهضة كبيرة على مختلف الأصعدة، في ظل رؤية المملكة التي شجّعت على الاستثمار”
وأضاف: “سمعت عن صفقات الإبل التي تصل إلى أرقام عالية، وأنها مجال خصب للاستثمار، فقررت الحضور اليوم إلى المهرجان الذي أدهشني بمختلف تفاصيله، وشاهدت عروض الإبل وأنا من عشاق المجاهيم، وزرت مزاد السوق؛ لأتعرف على عملية الشراء، وكذلك شاهدت حجم الخدمات التي توفرت في هذه المنطقة من الصحراء؛ حيث تتنوع الأنشطة التجارية”.
وأكد جمال ماشبون أن حجم التطور الكبير والاهتمام بهذا الموروث يشجع الكثير من رجال الأعمال في العالم للاستثمار في ظل الأنظمة والقوانين التي تسمح بذلك، وتشجع عليها الحكومة، مقدماً في هذا الصدد شكره للقائمين على هذه التظاهرة الاقتصادية التي تشكل نواة في عالم الأعمال.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube