غادر الرئيس اللبناني ميشال عون القصر الرئاسي مع انتهاء فترة ولايته، رغم عدم اختيار رئيس جديد حتى الآن تاركا البلد تواجه أزمتها السياسية والإقتصادية وانقساما اجتماعيا ينذر بإمكانية انفجار الوضع عند أي منعرج.
المخاوف تتزايد من إمكانية تفاقم الأزمة بعد رحيل عون، خصوصا أمام عجز رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي عن تشكيل حكومة تحقق اجماع الحد الأدنى من التيارات، ويدير البلاد من خلال حكومة تصريف أعمال. للذكر فإن البرلمان اللبناني كان قد فشل يوم الاثنين الماضي ، للمرة الرابعة على التوالي في انتخاب رئيس جديد للبلاد بسبب الانقسامات السياسية الحادة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube