د. أحمد ويحمان


كلمات اليوم فيها مواصلة الحديث عن الأجندة الصهيونية بالمغرب .. وعن آخر ألاعيبها؛ استهداف الدولة بالدولة .. طحن الدولة برموزها نفسها وبأدواتها ومؤسساتها .. وبالمال العام !
القضية ليس فيها ” إن ” واحدة .. وإنما هي ” إن اااات ! ” .
هي سلسلة ألاعيب خطيرة .. توقفنا، خلال الأسابيع الأخيرة، عند آخر مستجداتها، التي أصبحت تتم بالمباشر، وبالواضح الفاضح، بعد طول “العمل السري” الذي انتهى بالتوقيع الرسمي على إلفجور التطبيعي وإطلاق تسونامي الاختراق والأسرلة على الشعب المغربي .
لقد كان الهدف الرئيسي للاختراق هو ضرب المجتمع وتفكيكه بعد التمكن من الدولة. والآن جاء دور ضرب الدولة لتفكيكها وإضعافها في أفق الاستيلاء التام عليها.
وما دام كل شيء أصبح يتم “بالفضوح” فإن القيمين على الأجندة، والمناولين المجندين فيها ( العطاشة )، ارتأوا، اختصارا للمسافات،أهمية نقل حتى بعض ” التاكتيكي ” لمستوى ” الاستراتيجي ” للوصول إلى الهدف؛ هدف الاستيلاء التام، وبالواضح والمباشر على الدولة؛ وهذا هو ما يفسر كل هذه الهرولة و بكل هذا الفجور وبكل هذه الفظاظة .. إيذانا بأمر جلل.. نطلب الله فيه السلامة لبلادنا .
لقد وصلت الأجندة، في المدة الأخيرة، باستهدافاتها وألاعيبها، إلى الدولة ..
إلى رأس الدولة،
إلى المؤسسة الملكية؛
إلى الملك وولي العهد تحديدا .
هي سلسلة ألاعيب خطيرة جدا جدا جدا .. وآخرها ؛
عاش الملك ! .

 و *عاش الملك !* التي نحن بصددها هنا ليست "عاش الملك" بمعنى *يحيا الملك* التي هي ترجمة vive le roi ! المشهورة في كل التاريخ الفرنسي الملكي قبل الثورة والبدء في عد الجمهوريات ..
   لا .. ليس هذا هو المعنى المقصود هنا لهذه الجملة/المقولة/ الشعار ..  
   المقصود بها هنا هو " عاش الملك" / اللعبة !
   " عاش الملك" / اللعبة القذرة !
   هذا هو موضوع كلمات اليوم، والتي سنحاول تفكيكها هنا .
   فما هي قواعد وأهداف هذه اللعبة ؟ وما وجه القذارة فيها ؟! وما هي الأدوات المستعملة فيها ؟
  • ال طوطو .. والعد العكسي لمرحلة الخراب
    نظمت وزارة الشباب و الثقافة والاتصال مهرجانا ” عالميا ” تحت عنوان الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية والإسلامية دعت له شخص إسمه طه فحصي، والمشهور ب طوطو، على أنه فنان !!
    ” فن ” هذا “الفنان” و منهجه المشهور به هو الدعابة والإشهار للمخدرات والخمور و الكلام الفاحش و الخادش للحياء العام الذي يطاله القانون .
    تقدم هذا ” الفنان ” صاحب السوابق في بث الفوضى، على المنصة، أمام آلاف الحاضرين، في هذا الحفل، المنقول مباشرة، بحسب مصادر صحفية، على التلفزيون، وشرع يتحدث بلغة ساقطة، وبكل” الفضوح ” عن الأعضاء التناسلية الذكورية ويتحدث بمعجم كله بذاءة ووقاحة .. ثم صاح :
    عاش الملك !
    مهرجان الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية والإسلامية !!! أثار غضب المغاربة الذي ما يزال يتفاعل ووصلت أصداؤه البرلمان واضطر الحكومة لتقديم ما يشبه الاعتذار والوعد بأن ذلك لن يتكرر بحسب تصريح الوزير الناطق الرسمي باسمها .. هذا الوعد الذي لن تمر عليه إلا ساعات حتى تبين أنه كذب في كذب.د . ذلك أن ال طوطو سرعان ما أعاد الكرة بالفوضى التي أثارها في تظاهرة ما يسمى ب ” البولوفار ” بالدار البيضاء !!! وهو مدعو أيضا طيلة هذا الأسبوع إلى عاصمة سوس، مدينة أغادير !!!
    جريمة وفضيحة ال طوطو التي استقطبت اهتمام الرأي العام والإعلام ستحظى بنوع خاص من الاهتمام عند نوع خاص من ” الإعلام” .. وهنا حل للغز كله لمن لايزال يلتبس لديه الأمر أمام ما يراه ويعيشه المغاربة من اللامعقول الذي يثير مخاوفهم بقدر ما يثير من حيرتهم .
    ففي خضم الفضيحة الجديدة للحكومة التي عبرت عن إحراجها بما يشبه الاعتذار عما حصل، بعد أن أبانت عن عجزها التام حتى على مجرد مناقشة فضيحة وجريمة ( بورديل ) ماخور مكتب الاتصال الصهيوني، انبرت إحدى الجرائد الإلكترونية المتصهينة والمشهورة بالدعوة للخلاعة و الممجدة للشذوذ الجنسي إلى تعمد إقحام إسم ولي العهد في هذه الفضيحة، و بعد أن أصبحت بجلاجل .. نقول بعد .. ما يطرح السؤال عن الخلفية ..
    أما الجواب عن الخلفية و التعمد والقصدية وسوء سوء سوء النية، فيجده الباحث عن الحقيقة في ارتباطات هذا المنبر وغيره من المنابر المماثلة، التي تم إخلاء الجو لها بقمع ومنع وإقصاء الصحافة الجادة والمستقلة، وكذا في استراتيجية الأجندة الصهيونية المحركة لهذه المنابر .
    وإليكم، بالسريع، هذه الإشارات للتأمل :
  • في نفس الأسبوع الذي تم فيه التوقيع المشؤوم على التطبيع، خرج رئيس وزراء العدو الصهيوني بتصربح صحفي تعمد فيه وضع خريطة بخلفيته يظهر فيها المغرب مبتورة منه صحراؤه !
  • الصلݣوك ( الصعلوك) غوفرين، ممثل الكيان الإرهابي بالرباط نبهته مستشارته ( درشول) أن تصريحاته فيها إهانة للدولة المغربية فأجابها، بكل” فضوح” :
    أنا أتعمد ذلك ! .
  • في سياق فضيحة هذا الصعلوك بالاستغلال الجنسي واغتصاب المغربيات ورعاية شبكة الشذوذ الجنسي بالمغرب، تعمد الإعلام الصهيوني ربط الفضيحة بما أسموه ؛ الهدايا التي ادعت البروبغندا الصهيونية بأن الملك أهداها للكيان العنصري بمناسبة ما يسمى؛ ” عيد استقلال اسرائيل “ ؛ أي ذكرى اغتصاب فلسطين ! وهذا، فضلا عن تلطيخ إسم الملك وإقحامه وسط لجة هذه الفضيحة، يتم تمرير رسالة تقديم “امير المؤمنين “ الذي اخترتموه أيها المسلمون رئيسا للجنة قدسكم، ليس مطبعا وحسب، وإنما صهيوني يحتفل معنا بمناسبة عيد استقلالنا واغتصاب فلسطينكم ! وهذا في الوقت الذي نقتحم فيه مسرى رسولكم ونهين أشقاءكم وشقيقاتكم وهم يتعبدون فيه، ونقيم مسيرة الأعلام وتقديم القرابين ونفخ الشوفار ..تمهيدا لهدم أقصاكم لبناء هيكلنا المعظم مكانه !
    • في نفس هذا السياق نأتي بصنور ليفعل ما فعل وبطوطو ليقول ما قال، استمرارا لأجندة “بردلة” المغرب ( من البورديل ) التي شرعنا فيها من زمان، بتكتم، وقررنا في المدة الأخيرة الفجور بها بإعلان اغتصاب فتياتكم في إعلامنا .
  • تعمد الاغتصاب ومن طرف المسؤول الأول الذي تعمدوا تسميته، من طرف واحد ” السفير ” رغم أنف الرباط !
  • تعمد دعوة وزير الخارجية بوريطة لحضور تدشين سفارة المغرب بالكيان لفرض واقع أن
    تل أبيب تملي إملاءاتها على الرباط وأن الرباط تمتثل للإملاءات ب : لهلا يݣزيه ليها !
    … الخ … الخ …. الخ …
    لكل هذا وجب أخذ العلم بأنه عندما يتم استقدام طوطو ليقول ما قال .. ويتم استقدام “جريدة” ݣود لتكتب عن ولي العهد ما كتبت، فإن كل ذلك ليتم استكمال ما كتبت صحافة العدو الصهيوني عن الملك في فضيحة بورديل مكتب الاتصال والسلݣوط غوفرين .
    إن القضية كلها هي في الوصول إلى هدف ترسيخ صورة أنه لا يوجد هناك ماهو أرخص من شرف المغربيات، وبالتالي شرف المغاربة ! وهذه هي الضربة للمجتمع المغربي ومعنوياته .. وصورة أن ملك المغرب، “أمير المؤمنين” و ” رئيس لجنة القدس ” هو مطبع وصهيوني، مثل أبيه الراحل الذي أشاع عليه الصحفي الصهيوني سيريل عمار، الذي ينظم له أندري أزولاي حفلات استقبال و حفاوة بأنه جاسوس إسرائيلي حتى اصبحت هذه السردية الصهيونية معتمدة لدى معظم المهتمين والمتتبعين .. وكذا صورة ولي العهد، ملك الغد المعجب بطوطو الفضائح !!! بحسب ݣود !!
    + لو كان الأمر على ما كان ينبغي
    في معرض تناوله لموضوع ملف طوطو ومعانيه الخطيرة طرح الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع ذ.عزيز هناوي أربعة أسئلة لم ينهها، كما تقتضي قواعد النحو بعلامة استفهام . وإنما بعلامة التعجب، ما يفيد أنها إنكارية ولست استفهامية . ومما يؤكد طبيعتها الإنكارية استقلالها بتقديم يعكس ما يشبه يأسه من مؤسسات الدولة يقول فيها :
    لو كان الأمر كما ينبغي أن يكون، فإن المطلوب من مؤسسات الدولة التحقيق مع عصابة موقع كود…حول ما يلي :
  1. ما الذي جعل هذا الموقع يزج باسم ولي العهد و صورته مع فضيحة طوطو.. بعد انفجار الفضيحة و غضب المغاربة منها…‼️‼️😡
  2. و هل لموقع كود مصادر خاصة من داخل دائرة ولي العهد ‼️‼️
  3. و هل كان المتعفن طوطو يعلم بوجود ولي العهد في الحفل (اذا صدقنا موقع كود 😏) .. ‼️
  4. و اذا كان طوطو يعلم بوجود ولي العهد في الحفل (الفضيحة) … فمن اين جاء بتلك الجرأة/الوقاحة للقول بما قاله ‼️‼️‼️‼️😡
    آخر الكلام
    قال طوطو كلامه الفضائحي وأعقبه باللعبة القذرة : عاش الملك !
    يردد الحاخام أبراهام غولن ذات اللعبة القذرة : عاش الملك ! ويزعم أنه جاء ليعينه الملك لتولي شؤون الزكاة، لأن المغاربة المسلمين لا يعرفون تدبير شؤون أوقافهم !!!
    لا تستغربوا طموح وغرور الحاخام الذي ما ينفك يعين ” سفراءه” و” سفيراته ” من الفنانين والفنانات .. فاليهودي غي أدرعي قريب وزير الداخلية الصهيوني أريي أدرعي هو من يدبر عددا من ممتلكات الأوقاف والشؤون الإسلامية بنظارة العاصمة !!!
    … الخ … الخ … الخ …
    إن هذا ال “عاش الملك” لإسقاط الملك من أعين المغاربة هي لعبة قذرة في الأجندة الصهيونية تمهد لإسقاط آخر يجب على الجميع أن يتنبه ويتيقظ له !
    أما البديل فهو، بطبيعة الحال، فإنه ليس، ولا يمكن أن يكون جمهورية ديمقراطية تستند لدستور يستمد مضامينه من انتظارات الشعب في الحقوق والحريات ومؤسسات ترتكز على الإرادة الشعبية لبناء السياسات التنموية التي تستجيب لحاجيات المجتمع ..
    لا .. أبدا ..
    البديل، أيها المغاربة، هو الدولة الصهيونية التي يحضرون لها باستقدام مليونين من اليهود الصهاينة يصبحون هم الأغلبية وسط كيانات ما سيصبح، في الأمد المنظور، [ المغرب سابقاً] !!! .. كيانات جمهورية الريف وجمهورية أسامر ( جهة درعة تافيلالت) وجمهورية سوس وجمهورية دبدو الكبرى والمملكة المغربية على ما تبقى، مؤقتا، قبل تحويلها هي الأخرى إلى جمهورية “تامسنا” على محور الرباط الدار البيضاء الجديدة ! أما الجمهورية الصحراوية فابحثوا عن سر عدم اعتراف الكيان الصهيوني حتى اليوم بمغربية الصحراء !!!
    هل سمعتم رشيد رخا وزوجته، مستشارة أخنوش يتحدثون عن الدولة الفيدرالية ؟!
    للعلم فإن رقم المليونين من اليهود – كما قال رئيس الفريق الإستقلالي بالبرلمان – وأزيد من مليونين – كما قال منار اسليمي – وخمس ملايين حسب ما قيل لفاطمة كريم أن تقول بعد عودتها من تل أبيب و إعلان اعتناقها لليهودية وانخراطها في مشاريع المعارض الاقتصادية والثقافية في الأقاليم الصحراوية .. إن هذه الأرقام والاختلاف حولها وحول أصولهم المغربية كلهم قد حسمها بوريطة بقوله :
    إن الدماء المغربية تجري في عروق كل إسرائيلي .
    وإذن فلا نقاش بعد اليوم عن الأصول .. فكل الإسرائليين مغاربة بحسب بوريطة !!! ولا تنسوا، رحمكم الله ، أن بوريطة هو وزير الخارجية ‘المغربي ” وإذا نسي يوما أن يقول عاش الملك وأصبح لسان حاله هو : عاش الآيباك، فإن طوطو ينوب عنه ب عاش الملك .. الثانية طبعا !!!
    #ملحوظة# :
    هناك من يطالب بإقالة وزير الثقافة، مضيف وراعي طوطو . المسؤول الأول عن الفضيحة .. لكنهم لا يعرفون أنه مواطن فرنسي وأنه مرعي هو الآخر من أزولاي .. الذي يعطي نفسه وضع المقيم العام الاسرائيلي بالمغرب ! ( أنظر سيرته الذاتية بالويكيبيديا .. التي بالدارجة !!! ) .
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube