طلحة جبريل

أبحث هذه الأيام عن المواد الصحافية التي يصطلح عليها مهنياً “القراءة المطولة” (THE LONG READ) في إطار إعداد دراسة علمية عن”صحافة الغد” . في هذا السياق قرأت مادة في موقع “سي إن إن” عن أحزان أسرة كندية ، حزناً يفتت الصخر.
هذه الاسرة المنكوبة اكتشفت أن أطفالها الأربعة، سيفقدون البصر، بسبب مرض وراثي نادر . تبعاً لذلك بادر الأب والأم إلى اصطحاب أبنائهما في جولة حول العالم لمشاهدة كل ما يستحق المشاهدة قبل أن يفقدوا بصرهم، وتبقى لهم على الأقل الذكريات والصور الذهنية عندما تصبح دنياهم عتمة وظلاماً.
أنقل لكم بعض التفاصيل . كانت “ميا” تبلغ من العمر ثلاث سنوات عندما لاحظ الزوجان الكنديان “إديث” و”سيباستيان” أنها تعاني مشاكل في النظر. جرى تشخيص إصابة “ميا”وهي أكبر أطفالهم الأربعة، وجد الطبيب بإنها تعاني مرضاً يعرف باسم” التهاب الشبكية الصباغي”، وهي حالة وراثية نادرة تسبب فقدان أو تدهور البصر بمرور الوقت.
لم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن الوقائع المحزنة راحت تأتي تباعاً. لاحظ الزوجان، أن اثنين من أبنائهما هما “كولن” البالغ من العمر سبع سنوات ، و “لوران” الذي يبلغ الآن خمس سنوات ، يعانيان الأعراض نفسها. وفي وقت لاحق أصيب “ليو” الابن الثالث البالغ من العمر تسع سنوات بالمرض نفسه.
تقول الأم “لا يوجد شيء يمكننا فعله، إذ لا يوجد حاليًا علاج لإبطاء تقدم التهاب الشبكية الصباغي”. وتضيف “نتوقع أن يصابوا بالعمى تمامًا بحلول منتصف العمر”. أمام هذه الوضعية الحزينة ركز الزوجان انتباههما على مساعدة أطفالهما لبناء مهارات يحتاجونها ليعيشوا حياة عادية عندما يأتي الظلام الدامس.
تبعاً لذلك قررت الأسرة القيام بجولة حول العالم لمدة سنة كاملة، وجاء تمويل الرحلة صدفة عندما بيعت شركة الأب يمتلك فيها الأب بعض الأسهم . تقول الأم” لن أقترح عليهم مشاهدة صورة فيل في كتاب، بل قررنا أن نسافر لرؤية فيل حقيقي”. وتضيف :”سنعمل على شحن ذاكرتهم البصرية بأفضل وأجمل الصور، ليس الغرض مشاهدة المناظر الطبيعية فقط ، ولكن أيضاً التعرف على الناس والثقافات”. هكذا بدأت الأسرة رحلتها في ناميبيا ، قبل أن يتوجهوا إلى زامبيا ثم إلى تنزانيا ، وبعدها تركيا.
ثم انتقلت الأسرة إلى منغوليا قبل أن تنتقل إلى إندونيسيا. تواصل الأسرة حالياً جولتها حول العالم على أن يعودوا إلى كندا في مارس المقبل . يقول الاب “حتى ذلك الوقت نأمل أن يجد العلم حلاً ” . يعتقد العلماء إنها أمنية يصعب تحقيقها. كنت آمل أن يتسع هذا الحيز لكتابة الكثير من تفاصيل عن قصة حقاً محزنة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube