كلمات
.. إلى كل الأحرار و المغاربيين على الخصوص
———–
2/2
الحدود .. الريسوني والجزائريين
و
المنطق المقلوب
د. أحمد ويحمان

                  ( ... )

3) الحدود .. ومقولة عاموس يادلين ..
عاموس يادلين هو رئيس المخابرات العسكرية الصهيونية الأسبق والذي تولى فيما بعد، وقد يكون ما يزال يتولى، منصب مدير ما يسمى معهد الأمن القومي الإسرائيلي . جئنا به هنا لنورد قولة له يجب أن تأخذنا كلنا من آذاننا للانتباه .. وإلا سقطنا في المصيدة التي سنعود إليها فيما بعد .
قال عاموس يادلين : ” إن قوة الموساد هي في أن 80٪ من الذين يشتغلون في الموساد لا يعرفون أنهم يشتغلون في الموساد ” !
و معنى المسؤول الاستخباري الأول في الكيان الصهيوني هو أن الموساد يرسم مخططات ومشاريع ثم يدخل مختلف الأطراف المعنية بها، كل حسب ما خطط له، ثم يشرع في تشغيل الآلية وإشعال الصراع وينتظر النتيجة، بعيدا عن مضمار الاحتكاكات والاشتباكات، حتى تأتيه، ” باردة ” كما خطط لها، دون ان تطاله أية آثار ولا أية شظية من شظايا القذائف المتبادلة بين الأطراف في ساحات الصراع ..
المسؤول الاستخباري والعسكري الأول في الكيان قال أيضا عند مراسيم تسليمه المسؤولية لخلفه، قبل بضع سنوات، وهو يتبجح بحصيلة عمله على رأس أخطر وأخبث جهاز في العالم، بأن من ضمن إنجازاته : ” إنشاء شبكة من العملاء في كل من المغرب والجزائر وتونس ” قبل أن يضيف بشأن هذه الشبكة أنها ” جاهزة للتأثير والتخريب في أية لحظة ” على حد تعبيره .
هذه الشبكة، التي ينيف” نشطاؤها” على تسعة آلاف عميل بحسب بعض مسؤوليها، وقتها، كشف عنها المرصد المغربي لمناهضة التطبيع وهي التي تسمي نفسها ” محبي إسرائيل في المغرب الكبير ” . .
هذا التنظيم “السري”، للعلم كان موضوع لقاء مناهضي التطبيع، من خلال أحد مسؤوليهم، مع رئيس الحكومة الأسبق بعدما صرح به المسؤول الاستخباري الصهيوني .. وسيكون موضوع لقاء مع وفد من مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين والمرصد المغربي لمناهضة التطبيع مع الحكومة، من خلال وزير دولة ممثلا لرئيس الحكومة السابق بمبنى رئاستها مرتين بعدما رصد المرصد انتقال الشبكة للتدريبات العسكرية بأكثر من منطقة بالبلاد تحت إشراف ضباط وحاخامات بجيش الحرب الصهيوني قبل أن يتم كشف كل هذه التفاصيل في ندوة صحفية ربيع 2018 .
اضطررنا إلى هذه الاستطرادات لأنها ضرورية لتوضيح الرؤية أكثر فيما يلي من النقط ومعانيها، لعلنا بذلك نستوعب ما نحن بصدده ولا تأخذنا ” الفنطزيات ” إلى سبيل نلقي فيه بأنفسنا إلى التهلكة . فماذا بعد هذه التذكيرات والتنبيهات ؟
4 ) نتانياهو .. بن شباط ..لبيد .. و مصيدة الصحراء الشرقية
في نفس الأسبوع الذي تم فيه التوقيع المدمر على التطبيع مع العدو الصهيوني، أدلى رئيس الكيان الإرهابي نتانياهو بتصربح وتعمد أن يجعل في خلفيته خريطة المغرب مبتورة منه صحراؤه ليفضح ويحرج ويهين المطبعين ويحكم سحقهم تحت حذائه أكثر .
وعند غمغمة و ” ݣمݣمة ” بعضهم دخل الخط المدعو مستشار الأمن القومي في الكيان، الذي وقع اتفاقية العار عن الجانب الصهيوني؛ الإرهابي مائير بنشباط وقال بأن هناك نقاش داخل الحكومة ( الصهيونية) لإصدار طابع بريدي ( Timbre) هو عبارة عن خريطة المغرب بصحرائه الشرقية !!!
وهنا انطلقت شبكة ” محبي إسرائيل في المغرب الكبير ” لتفسير كلام أحد زعمائهم الذي دعوه للمجيء والتقدم للانتخابات في وطنه وأنه الأصلح لرئاسة برلمان المغرب ..و ..و ..الخ .. فعل الذباب الإلكتروني فعله في تأجيج الغرائز وإثارة المشاعر . وبدأ الحديث عن حدود ” صحرائنا الشرقية ” وأنها تمتد ل تندوف وبشار وݣورارة والقنادسة ومغنية ووهران وتلمسان …و…و الخ … وجيء ب”المخللين ” و ” الباحثين ” و ” الاستراتيجيين ” … وانطلق الخوار بمعنييه الفصيح والدارج .
في هذه الأثناء جاء الإرهابي لبيد كوزير لخارجية العدو الصهيوني .. ومن مقر الطائفية اليهودية بالدار البيضاء ( حيث يوضع العلم الصهيوني الكبير فوق العلم المغربي بحجم صغير أسفل منه ) ويوجه تهديداته للجزائر .
فماذا كانت النتائج الأولية ؟
5) قطع العلاقات .. أنبوب الغاز .. إغزر ن فيݣيݣ
كانت أم المشاكل بين المغرب والجزائر هي مشكلة الإنفصال في الصحراء ودعم الجزائر له . وكان المشكل بين الدولة المغربية وقسم كبير من الصحراويين، شأن كل المغاربة في باقي الأقاليم طوال سنوات الرصاص، هو القمع ومصادرة الحريات وضرورة بناء نظام يستند للإرادة الشعبية دون تزوير لاختيارات المواطنين، وربط المسؤولية بالمحاسبة بضمان قضاء نزيه لا يكون احد فيه فوق القانون؛ قضاء يطمئن إليه الناس للحفاظ على حقوقهم، وعلى رأسها كلها حقهم في الكرامة بإلغاء كل مظاهر الاستعباد الحاطة من الكرامة البشرية .
هكذا كانت الأمور .. وكان الحق إلى جانب المغرب في كل المحافل، لاسيما العربية والإسلامية، رسميا وشعبيا . ذلك أن الأطروحة الانفصالية وكل ما يمت بصلة لتقسيم وتفتيت أقطار الأمة منبوذ عند عموم الجماهير ومناقض حتى للتوجه العام عند الأنظمة الوطنية ( باستثناء نظام القذافي لفترة من الزمن قبل مراجعته ) المتبنية لقضايا التحرر ( العراق وسوريا اليمن مثلا .) .
هكذا كانت الأمور طوال الوقت، منذ منتصف السبعينات، وبقيت، رغم كل ما حدث قابلة للحل البيني، لاسيما بعد الطرح المغربي لحل الحكم الذاتي .. حتى جاء توقيع التطبيع مع العدو الصهيوني وقلب كل شيء .. كل شيء .. في الفكر وفي الواقع معا .
فعلى المستوى النظري وعلى مستوى التمثلات والاتجاهات والمواقف أصبح المغرب هو الظالم بدليل تماهيه مع عدو الأمة في كل شيء بحيث أصبح الانطباع العام، جراء تسونامي التطبيع، بعد التوقيع المشؤوم، هو أن قرار الرباط أصبح في تل أبيب التي أصبح حكامها يتناوبون على زيارات لا تنقطع للمغرب ويقدمون أنفسهم أسياد القرار والحل والعقد و الأمر والنهي .. وحتى التهديد !
وهكذا بدأت تأتي ردود الفعل .. إعلان قطع العلاقات .. قطع أنبوب الغاز وعدم تجديد التعاقد .. مناوشات وادي زلمو ناحية بوعرفة وقبلها إخلاء فلاحي إغزر ن فݣيݣ ( العرجة الطرشة ) من ضيعاتهم ( غابة من حوالي أربعين ألف شجرة نخيل لفلاحين مغاربة تحولت إلى ثكنات عسكرية جزائرية ) .. الخ …
ولو توقف المرء عند هذا المثل فقط .. فماذا تراه يستنتج ؟
عقب تهديد مجرم الحرب لبيد الجزائر من الدار البيضاء، وبعد أن لم يصدر أي موقف من المغاربة، وبعد الحديث عن الأقاليم الجزائرية على أنها الصحراء الشرقية التي تحدث عنها بن شباط ويهدد من أجلها لبيد، فلنرى ! يقول الجزائريون .
قطعوا العلاقات الدبلوماسية وقطعوا أنبوب الغاز .. ثم ما لبثوا أن التفتوا للضيعات الفلاحية بفيݣيݣ وطلبوا من مستغليها المغادرة وفي عاجل الآجال !
– ما هذا ؟! هذه ضيعاتنا ونستغلها منذ عقود يصرخ الفلاحون ؟ !
– لا بل هي أراضي جزائرية ترد السلطات الجزائرية !
– إذا كانت جزائرية فلماذا لم تحركوا ساكنا ولم تطالبونا بالخروج منها طيلة كل هذه العقود ؟!
– لأننا لم نر في ذلك مشكلا طيلة كل هذه العقود فهذه أرض قاحلة استغللناها نحن او استغللتموها أنتم سواء .. الله يبارك !
– ما إثباتكم بأن هذه الأرض لكم ؟
– توقيع ملككم ورئيسنا على هذه الحقيقة منذ 1972 .. وهاكم الجريدة الرسمية لبلدكم تحمل نص ومقتضيات الاتفاق و توقيعي رئيسي الدولتين .
– ولكن ماذا جد الآن لتتصرفوا معنا هكذا ؟
– جد علينا وعليكم تصريح بنشباط وتهديد لبيد ! فغادروا، يرحمكم الله، هذه الضيعات أولا .. ثم لنا موعد في الأقاليم الأخرى، إذا سينفعكم بنشباط ولبيد لتصلوا إليها !!!
هذا هو الواقع المر الذي واجهه، قبل شهور، فلاحو فيݣيݣ الذين تظاهروا عدة أيام في شوارع فيݣيݣ، لكن السلطات أخبرتهم بضرورة تقبل الواقع لأن الأراضي أراضي جزائرية ! واتفاقية 1972 صحيحة ! .
هذا هو الواقع المر الذي واجهه الفلاحون الذين لا يعرفون ولا يهمهم لا بنشباط ولا لبيد ولا شيء غير جهدهم ورزقهم الضائع نتيجة تعليق صهيوني وتهديد آخر للجزائريين !
وهذه عربون ” بركات ” التطبيع، والقادم، لا قدر الله ، أغبر وأنتن لا محالة !
هذا عن هذا المثل/العربون .. فهل نعتبر به أم لا ؟!
6) الخبل هنا والهبل هناك .. وبؤس المصير ..
في مقال سابق تناولنا الخبل والهبل في ديبلوماسيتنا، هنا وهناك؛ هذا الخبل وهذا الهبل من المسؤولين عن ديبلوماسيتينا، في المغرب والجزائر على حد سواء، واللذين ( الخبل والهبل ) يحتاجان إلى مكان لا يعرفه جيدا إلا المغاربة والجزايريين بالذات؛ الماريستان؛ أي مستشفى الأمراض العقلية . فخبل السيد رمطان العمامرة، وزير الخارجية الجزائري، الذي اختار، وخارج الموضوع في المؤتمر إياه، أن يطرح احتلال المغرب لصحرائه لم يوازيه إلا هبل السيد عمر هلال، مندوب المغرب لدى الأمم المتحدة الذي تحدث عن استعمار الجزائر لمنطقة القبايل الجزائرية !
وفي مقابل (تظاهر المطلوبين للعدالة في الجزائر، على خلفية حريق غرداية بالجزائر حيث زهقت أرواح 24 إنسان) والاحتفاء في المغرب بالانفصالي الصهيوني فرحات مهني الذي أعلن ما يسمى دولة القبايل داخل الكنيست الصهيوني سنة 2012، يتم استقبال ما يسمى قادة جمهورية الريف بالجزائر؛ هؤلاء ” القادة” الذي يستقبلهم بباريس ويحتفي بهم وب”دولتهم المستقلة” شمال المغرب من يحتفي به المغاربة الوطنيون جدا؛ نفس فرحات مهني !!!
الجزائريون يحتفون بحلفاء فرحات مهني رئيس ما يسمى دولة القبايل .. و المغاربة يحتفون بحليف قادة ما يسمى ” جمهورية الريف ” !! … وكيانات أخرى – لا مجال للتفصيل فيها وهي كلها موجودة وتفعل في أقطارنا المغاربية كلها فعل النار تحت التبن – تحتفي ببعضها البعض.. وتل أبيب تحتفي بالجميع؛ سواء ب ” محبي إسرائيل في المغرب الكبير ” الذين ينتسبون إلى ال 20٪ من الموساد؛ أي الذين يعرفون أنهم يشتغلون مع الموساد أو ال 80٪ التي تشكل قوة الموساد، والذين تحدث عنهم عاموس يادلين؛ أي من الذين يشتغلون مع الموساد ولا يعرفون أنهم يشتغلون معه . ولفائدته .
خلاصة : (إما .. وإما ) .
بعد كل ما تقدم، يبدو لي أننا في المغرب والجزائر، وكل المنطقة المغاربية ( لأن المخطط واحد، ونرى ما يجري بليبيا وتونس ومورينانيا بالخلفية العرقية ) نحن بإزاء معادلة :
إما .. وإما
فإما أن نعي جيدا ما نحن بصدده من مخاطر حقيقية ونرتقي لنكون في مستوى المسؤولية لنحمي أوطاننا وشعبنا الواحد هنا وهناك وهنالك بناء على تصحيح المنطق وطريقة ومنهج التفكير بالتوجه إلى كل ما يوحد للخروج من منطق وخطاب كل ما يفرق .
وإما أن نعمى على هذه الحقيقة، وننزل، بدل أن نرتقي، إلى ما دون مستوى المرحلة واستحقاقاتها ونبقى في منطق وخطاب كل ما يفرق .. ونكون بذلك، شئنا أم أبينا، في خندق من سيعيننا على ما يدفعوننا إليه ، وهو أن نخرب بيوتنا بأيدينا مع أن قول ذي العزة والجلال بهذا الصدد جاء فيهم هم بالذات ..
هناك عنوان آخر ملح في هذا السياق، لكننا، لضغط لحيز وتداركا للتطويل، نتركه ل كلمات أخرى خاصة، وهو عنوان :
المغرب .. من توحيد التراب والمجتمع .. الى توحيد الهياكل مع الكيان الصهيوني بقيادة آزولاي و وزراء حكومة مهزلة 8 شتنبر…. ‼️
… هذه الجريمة بحق الوطن و التدنيس لعدالة و نبل ملف الوحدة الترابية والوطنية .. و الإهراق لماء وجه المغاربة و نخبهم التي صارت مثار سخرية من نخب الأمة و علمائها و إعلامييها ..
خواطر متشابكة
[* هي ذاتية و يمكن الانصراف عنها إلى الخلاصة ]
1) غطيني يا سعاد! !
والكاتب يخط هذه الكلمات، كثيرا ما تتقاذفه خواطر استبدت به منذ عدة شهور . منها خاطرة مرتبطة بقصة الزعيم المصري سعد زغلول عندما ذهب لاجتماع مع رفاقه في قيادة الحركة الوطنية ( الوفد ) فوجدهم خائضين في مناكفات ذاتية وشخصية بدل الخوض في مؤامرات ودسائس الإنجليز وعملائهم وكان قد فاض به الكأس من هذه “المعارك العبثية”، فما ان جلس حتى وقف توا، عند توجه الجميع إليه للشكاية من الجميع، فاخذ عكازته وانصرف إلى بيته أمام اندهاش الجميع .. وما أن فتحت له زوجته الباب حتى توجه لبيت النوم وهو يصيح :
غطيني يا صفية ! ما فيش فائدة ! غطيني يا صفية !
فهل أطلب من زوجتي أن تغطيني ؟!
زاد علي هذا الإلحاح منذ بدأ هذا الموضوع و تابعت تفاعل العلماء واشتباكهم ومنهجهم في التفكير وخطابهم في التعبير، وتذكرت القول المرير للشاعر أبو سفيان الثوري :
يا رجال العلم يا ملح البلد!
من يُصلِحُ الملحَ إذا الملحُ فسد؟!
2 ) .. نداء بن العسال ..
الخاطرة الثانية هي هجوم بن العسال علي ببيتين من شعره عندما وصف حال العرب في الأندلس وما يهدد وجودهم فيها من مخاطر، فأنشد محذراً وناصحاً بالهجرة إلى بلدان أخرى، وهو ما يذكر بالقول المأثور الآخر؛ بلاد الذل تهجر .
قال بن العسال :
شدّوا رواحلَكم يا أهلَ أندلس
فما المقامُ بها إلاَّ من الغَلَطِ
الثَّوب ينسلُّ من أطرافه وأرى
ثوبَ الجزيرة منسولاً من الوسطِ
3) الرجاء ݣ ربي !
بعد درس الصدق ، الدرس الأول الذي ركز عليه والدي ووالدتي، الفلاحين، رحمة الله عليهما لنقشه في ذاكرتنا و أخلاقنا، كان الصبر هو الدرس الثاني ..
وياما أمطرانا بأمثلة في عراك المحن والتحمل في حياتيهما، كمجاهدين ابن وبنت شهيدين نبتا يتيمين في بيئة جد قاسية .. فكان سندهما الوحيد في الحياة؛ الصبر والاحتساب عند عتبة اليأس في كل محنة من المحن؛ هذا الصبر والاحتساب الذي كانا يعبران عنه تارة بالأمازيغية؛ الرجا ݣ ربي ! وتارة بالأمازيغية/ العربية ؛ الرجا ف الله !
آخر الكلام
نختم هذه الكلمات يا علماء الأمة بأن نذكر بواجب الاعتصام ونذكر، منذرين، بتبعات عدم الاعتصام، وهو أمر إلهي لا خيار لأحد في الأخذ به أو تركه : باسم الله الرحمن الرحيم :
واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا… “
ولا تفرقوا فتفشلوا وتذهب ريحكم …”
ولنتذكر جميعاً أنه إذا كان القتل، والعياذ بالله ، كبيرة من الكبائر، فإنه ” … و الفتنة أشد من القتل “ !
صدق الله العظيم

  • فاللهم لاتؤخذنابما يفعل السفهاء منا فينا .. !
  • اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه .. اللهم ارنا طريق الوحدة والاعتصام واجعلنا على سكته وارنا خطاب الفرقة وحمية الجاهليه و التطبيع والانفصال باطلا ولا يأتي منه إلا الخراب والدمار والاقتتال والدماء والمآسي والآلام والأحقاد … واهدنا لتصحيح الموقف منه والإقلاع عنه .. يا رب !
    آمين.. والحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube