منير معمر

إعترف حارس مدخل مطعم باريسي راقٍ هذا الأسبوع أنه تلقى تعليمات من الإدارة بعدم السماح للسود والمغاربة بولوج المطعم، الذي اثيرت في حقه فضيحة تتعلق بإعتماد العنصرية.

وأضاف الحارس الذي طرد من عمله بعد الانتشار الواسع لمقطع فيديو على “تيك توك”، أنه تلقى التوجيهات من “الإدارة ” وكان ينفد “سياسة المطعم”. ويجري القضاء الفرنسي تحقيقاً في شأن مطعم  “مانكو” المتواجد في شارع مونتيني الراقي قرب الشانزليزيه في باريس، بتهمة التمييز على أساس الأصل أو العرق أو الجنسية بعد رفضه استقبال ثلاث فتيات سوداوات. وتعود اطوار هذه الحادثة عندما ثم منع ثلاث فتيات من دخول المطعم بحجة عدم ارتدائهن ملابس السهرة، رغم انهن كن يرتدين ملابس انيقة وفق ما ظهر في مقطع الفيديو المتداول في مواقع التواصل الإجتماعي.

ونفت إدارة المطعم كل الاتهامات،واكدت أن كل ما تطلبه من حارس الأمن هو عدم السماح بدخول الأشخاص المخمورين أو الذين يتعاطون المخدرات أو الذين يتسمون بالعنف إلى مطعمها، كما أنها صرحت بكونها لم تطلب أبدا من الحارس منع أي شخص من الدخول لسبب البشرة.

لهذا، اصدرت إدارة المطعم بيانا صحفيا تعتذر فيه للشابات وتعلن أنها تحترم ميثاق القيم الذي يدعو إلى المساواة والتسامح ، وان إدارة المطعم اتخدت في حق هذا الحارس الإجراءات اللازمة لإقدامه على تضليل حقيقة عنصريته المعروفة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube