حرة بريس

نشر الموقع الرسمي للحكومة الكندية تحذيرا لكل المواطنين الكنديين الراغبين في السفر إلى الفلبين، شيلي، مدغشقر، وجزر الباهاما، بالإضافة إلى المغرب، وذلك اعتبارا من 22 يوليوز 2022.
ووسم الموقع درجة التحذير من السفر إلى المغرب باللون الأصفر، التي تشير إلى أن هناك بعض المخاوف الأمنية، فيما يمكن أن يتغير الوضع بسرعة؛ وعلى المسافر أن يكون حذرًا جدًا في جميع الأوقات، وأن يحصل على المعلومات من وسائل الإعلام المحلية، مع اتباع تعليمات السلطات المحلية.
وبخصوص المخاطر المحلية، يرفع الموقع التحذير إلى الدرجة الحمراء، بحيث تقول الحكومة إنه من الأفضل تجنب السفر داخل دائرة نصف قطرها 30 كلم غرب جدار الرمال، المنطقة العسكرية الواقعة على الحدود بين سور الرمال والدول المجاورة الواقعة شرقه وجنوبه، مشيرة إلى تهديدات الإرهاب والهجمات التي تشكل خطرا على الأجانب.
وحثت المسافرين على تجنب هذه الوجهات المحددة بأي ثمن أو توخي درجة عالية من الحذر عند زيارتها. وفيما يتعلق بالمغرب، صدر نداء الحكومة الكندية للمسافرين في 22 يوليوز 2022. وحث جميع الكنديين على “توخي درجة عالية من الحذر” عند زيارة المملكة. ونصحهم “بتجنب اي رحلة” بمحاذاة المناطق الحدودية للصحراء الغربية.
“تهديدات الإرهاب والهجمات هي أيضًا خطيرة بالنسبة للأجانب. غالبا ما تشمل الأهداف المباني الحكومية، بما فيها المدارس ودور العبادة والمطارات ومراكز النقل الأخرى، فضلاً عن الأماكن العامة مثل مناطق الجذب السياحي والمطاعم والحانات”، يوضح النداء.
جدير بالذكر أن الموقع الحكومي الكندي يقوم بتحديث تعليمات السفر عبر العالم حسب تغير الأحداث، ويقدم توجيهات أمنية وصحية وسياحية للمواطنين الكنديين الراغبين في زيارة أي بلد في العالم، مع تقديم تقييم عن درجات السلامة بهذا البلد.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube