أحمد رباص – حرة بريس

اقتحم مئات المتظاهرين، معظمهم من أنصار الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر، المنطقة الخضراء شديدة التحصين احتجاجا على ترشيح كتلة منافسة لرئيس الوزراء.
كما دخل مئات المتظاهرين العراقيين، معظمهم من أتباع الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر ، إلى مبنى البرلمان في بغداد للاحتجاج على ترشيح الأحزاب المدعومة من إيران لمنصب رئيس الوزراء.
ولم يكن ولو نائب واحد حاضرا في البرلمان عندما اخترق المتظاهرون يوم الأربعاء المنطقة الخضراء شديدة الحراسة في العاصمة، والتي تضم مباني حكومية وبعثات دبلوماسية. كانت قوات الأمن فقط داخل المبنى ويبدو أنها سمحت للمتظاهرين بالدخول بسهولة نسبية.


يعارض المتظاهرون ترشيح محمد شياع السوداني، الوزير السابق وعامل محافظة سابق، والذي اختاره الإطار التنسيقي المؤيد لإيران لمنصب رئيس الوزراء.
من جانبه، دعا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي المتظاهرين إلى “الانسحاب الفوري” من المنطقة الخضراء. وحذر في بيان من أن الأجهزة الأمنية ستعمل على “حماية مؤسسات الدولة والبعثات الخارجية ومنع إلحاق أي ضرر بالأمن والنظام”.
للتذكير، فازت كتلة الصدر بـ 73 مقعدا في انتخابات أكتوبر 2021 ، ما جعلها أكبر فصيل في البرلمان المؤلف من 329 مقعدا.
لكن منذ التصويت، تعثرت المحادثات لتشكيل حكومة جديدة وتنحي الصدر جانبا عن العملية السياسية.
حمل المتظاهرون يومه الأربعاء صورا للزعيم الشيعي، واستخدمت شرطة مكافحة الشغب في وقت سابق خراطيم المياه لصد المتظاهرين الذين هدموا الجدران الإسمنتية. لكن الكثيرين اخترقوا بوابات المنطقة. نظم المتظاهرون مسيرة على طول الشارع الرئيسي للمنطقة الخضراء، وتجمع العشرات خارج أبواب مبنى البرلمان. كما حشدت شرطة مكافحة الشغب عناصرها عند المداخل والبوابات الرئيسية.
تجمهر المتظاهرون حول مدخلين للمنطقة الخضراء، وتسلق البعض الجدار الأسمنتي وهتفوا: “السوداني، أخرج!”
وقال محمود عبد الواحد، مراسل قناة فضائية عربية من بغداد، إن المحتجين قدموا من “عدة مدن” تقع في جميع أنحاء العراق.
وقال: “إنهم يريدون إيصال رسالتهم بأنهم ضد الفساد، وضد الساسة الفاسدين”. “يقولون إن البلاد عانت سنوات عديدة من الفساد وسوء الإدارة… يقولون إنهم سيواصلون الاحتجاج السلمي هنا”.
بعد ساعات من احتلال أتباعه للبرلمان، أصدر الصدر بيانا على (تويتر) يخبرهم فيه بأن رسالتهم قد وصلت، ويطلب منهم أن “عودوا سالمين إلى دياركم”، مشيرا إلى أنه لن يكون هناك مزيد من التصعيد للاعتصام.
بعد فترة وجيزة، بدأ المتظاهرون في الخروج من مبنى البرلمان بإشراف قوات الأمن.


كانت الحادثة، وما تلاها من سيطرة الصدر على أتباعه، بمثابة تحذير ضمني للإطار التنسيقي الذي يضم القوى الشيعية البارزة في العراق من تصعيد محتمل إذا تشكلت الحكومة والسوداني على رأسها.
تم اختيار السوداني من قبل زعيم دولة القانون ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي.
وقبل أن يتمكن السوداني من مواجهة البرلمان لشغل مقعده رسميا كرئيس وزراء مكلف، يجب على الأحزاب أولاً اختيار رئيس.
خرج الصدر من محادثات تشكيل الحكومة بعد أن لم يكن قادراً على حشد عدد كافٍ من النواب للحصول على الأغلبية المطلوبة لانتخاب الرئيس المقبل للعراق.
من خلال استبدال نواب الصدر، دفع زعيم الإطار التنسيقي قدما لتشكيل الحكومة المقبلة.
يخشى الكثيرون أن ذلك يفتح الأبواب أمام حالة من عدم الاستقرار قد تحدثها احتجاجات أتباع الصدر الكثيرو العدد.
في عام 2016، اقتحم أنصار الصدر البرلمان بطريقة مماثلة. ونظموا اعتصاما وأصدروا مطالب بالإصلاح السياسي بعد أن سعى رئيس الوزراء آنذاك، حيدر العبادي، إلى استبدال الوزراء التابعين للحزب بتكنوقراط في حملة لمكافحة الفساد.
قال يريفان سعيد من معهد دول الخليج العربية في واشنطن لموقع إخباري عربي إن الصدر أراد أن يظهر لمنافسيه أنه لا يزال “ذا صلة بالسياسة” من خلال الاحتجاجات يوم الأربعاء.
“من الواضح أنها لعبة خطيرة للغاية. يمكن أن تغرق البلاد في حرب أهلية بين الشيعة”، يحذر سعيد.
ترك الاضطراب السياسي العراق بدون ميزانية خلال سنة 2022، ما أعاق الإنفاق على مشاريع البنية التحتية والإصلاح الاقتصادي الذي تشتد الحاجة إليه.
يقول العراقيون إن الوضع أدى إلى تفاقم نقص الخدمات ومناصب الشغل حتى مع حصول بغداد على دخل قياسي من النفط بسبب ارتفاع أسعار النفط الخام ولم تشهد حروبا كبرى منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قبل خمس سنوات.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube