أحمد رباص – حرة بريس

ألغى الفنان النيجيري سيون كوتي حفله الغنائي الذي كان مقررا في 2 يوليوز في مهرجان الجازابلانكا المغربي، من أجل المساهمة في “حداد” 23 مهاجرا لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى مدينة مليلية المحتلة.
وقال سون كوتي، نجل فلة كوتي، في مقطع فيديو نشر على حسابه على إنستغرام: “ببالغ الحزن أعلن إلغاء رحلتنا إلى المغرب نهاية هذا الأسبوع من أجل جازابلانكا”.
وأضاف الفنان مشيرا إلى 23 مهاجراً فقدوا حياتهم يوم الجمعة وهم يحاولون العبور إلى من مدينة الناظور إلى مدينة مليلية المغربية المحتلة: “من المستحيل بالنسبة لي وأنا في كامل وعيي أن أصعد إلى خشبة المسرح وأقضي وقتا ممتعا بينما فقد الكثير من الأفارقة حياتهم. يجب أن نحزن عليهم”.
هذه هي الحصيلة الأكثر دموية التي تم تسجيلها على الإطلاق في المحاولات العديدة التي قام بها مهاجرون من جنوب الصحراء لدخول مليلية وسبتة المدينتين المغربيتين المحتلتين من قبل بلد إسبانيا المجاور ، واللتين يزعم أنهما تشكلان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الأفريقية.
في سياق متصل، اتهمت الأمم المتحدة المغرب وإسبانيا ب”الاستخدام المفرط للقوة” ضد هؤلاء المهاجرين.
أكد المشرفين على مهرجان جازابلانكا، الذي نظم في الفترة من 1 إلى 3 يوليوز في الدار البيضاء ، إلغاء حفل سون كوتي لوسيلة إعلام فرنسية. وعلقوا على ذلك بقولهم “إنه قرار شخصي للفنان”.
للتذكير، شارك جيلبرتو جيل الأسطوري، مولاتو أستاتكي، أي الجاز الإيثيوبي أو آساف أفيدان، شخصية موسيقى الروك الشعبية الإسرائيلية، في برنامج النسخة الخامسة عشرة من هذا المهرجان.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube