أحمد رباص – حرة بريس

في وقت سابق من هذا اليوم، عقد وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت اجتماع عمل بالرباط مع نظيرته الإسرائيلية، أييليت شاكيد، حضره مسؤولون كبار من وزارتي الداخلية في البلدين.
وبحسب بيان صحفي صادر عن وزارة الداخلية، يأتي هذا الاجتماع كامتداد للإعلان المشترك بين المغرب والولايات المتحدة وإسرائيل، الموقع أمام الملك محمد السادس في ديسمبر 2020، والذي يعكس التزام البلدين باستئناف اتصالات رسمية كاملة بين المسؤولين المغاربة ونظرائهم الإسرائيليين.
بعد لقاء لفتيت بشاكيد، استقبل رئيس الدبلوماسية المغربية، ناصر بوريطة، بدوره وزيرة الداخلية الإسرائيلية.
جرى اللقاء الثاني بين بوريطة وشاكيد بعد ظهر اليوم بهدف توقيع اتفاق نهائي الشهر المقبل لجلب عمال من المغرب إلى إسرائيل. كما ناقشا التحديات التي تطرحها إيران بشكل مشترك على البلدين، بحسب تغريدة لوزيرة الدولة العبرية على تويتر.
كما أكدت مجددا وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد، في نفس اللقاء، دعم بلادها لسيادة المغرب على الصحراء المغربية.
وقالت شاكيد في تصريح للصحافة عقب مباحثاتها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج، ناصر بوريطة، إن “إسرائيل تجدد دعمها لسيادة المغرب على الصحراء”.
وأضافت أن محادثاتها مع بوريطة تركزت أيضا على “العلاقات الثنائية القوية والمشاريع المشتركة التي سينجزها البلدان”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube