تنظم الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان وقفة رمزية أمام محكمة الإستئناف بالقنيطرة وذلك يوم الأربعاء 01 يونيو 2022 على الساعة العاشرة صباحا وذلك من أجل:
التضامن مع ضحايا عضابات الاورر الذي يتواجد من بينهم رئيس المجلس الإقليمي لسيدي سليمان الذي يعتبر أحد المتابعين في هذا الملف الخطير الذي عرف ب”عصابة الأورو” والتي وتعود أحداثه إلى تعرض عدد من المواطنين من مختلف أنحاء المملكة، لعملية النصب، من طرف شبكة تنشط بجماعة القصيبية، متخصصة في إيهام الضحايا بوجود كميات ومبالغ مهمة من عملة الأورو، والرغبة في التخلص منها بثمن مناسب، حيث يجري استدراج الضحايا إلى غابات الجماعات القروية القصيبية، بهدف مبادلة العملتين، قبل ان يتفاجأ الضحايا بكونهم وقعوا في فخ عصابة إجرامية، ويتم سلبهم ما بحوزتهم من أموال بالعملة المغربية، تحت التهديد بالسلاح الأبيض., حيث أكد المتهم الرئيسي أن (ع.خ) كان من ضمن تلك العصابة.
إدانة الشكايات الكيدية ضد كل من شهيد لزعر وموطيع سمير بصفتهم أعضاء اللجنة التحضيرية للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ويعبران عن مواقف حقوقية في مؤازرة ودعم الضحايا والمطالبة بمحاكمة عادلة حيث تم تحريك الشكاية بشكل سريع جدا حول ادعاءات لا أساس لها من الصحة.
لذلك فالرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ومن منطلق إيمانها بأن الدولة المغربية قد انطلقت في حملة لمحاربة الفساد والمفسدين وناهبي المال العام والخاص, حيث لا يمكن لنا كجمعيات حقوقية إلا دعمها ومباركة هذه الخطوات. فإننا نؤكد من خلال وقفتنا ليوم الاربعاء 01 يونيو 2022 على مواقفنا:
التعبير عن مساندتنا للقضاء في تصديه للفساد السياسي وتنويهنا بحملة تحريك المتابعات في العديد من رؤساء الجماعات والمجالس والمسؤولين المركزيين ببعض الوزارات.
مطالبتنا بمحاكمة عادلة دون تعريض الشهود والمتهم الرئيسي والمدافعين عن حقوق الإنسان لأي ضغوطات من أي جهة كانت حتى ظهور الحقيقة كاملة في علاقة رئيس المجلس الإقليمي لسيدي سليمان بعصابة الأورو من عدمها.
دعوتنا وزراة الداخلية والمجلس الأعلى للحسابات من اجل افتحاص مالية المجلس الإقليمي لسيدي سليمان والعمل على تجميد وضعية رئيس المجلس الاقليمي لسيدي سليمان إلى حين ظهور الحقيقة كاملة.

القنيطرة في: 30/05/2022

الرئيس الوطني: ادريس السدراوي

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube