عزيز عوينة

القلب يدمي والعين تبكي لفقدان رفيقي العزيز وصديقي الحميم سي محمد بودلال الذي جمعتني معه ظروف النضال والعمل في جرائد المرحومة منظمة العمل الديمقراطي الشعبي ” انوال وجريدة المنظمة ” والأنوار
الرفيق بودلال من الرعيل الاول للحركة الماركسية اللينينية ” 23 مارس” ابن مدينة وجدة معتقل سياسي سابق مجموعة مكناس مناضل صادق ملتزم بالدفاع فكريا اعلاميا وميدانيا عن قضايا ” الوطن ؛ الخبز ؛ والديمقراطية ” عضو اللجنة المركزية للمنظمة منذ المؤتمر الوطني الاول سنة 85 وعضو الكتابة الوطنية لمنظمة العمل لولايتين متتاليتين …مراسلا من وجدة لجريدة انوال زمن توقيفه من مزاولة مهامه التدريسية ..نائبا لرئيس تحرير جريدة انوال لحظات ” الصراع التدافع والخلاف ” داخل المنظمة ثم رئيسا لتحرير جريدة المنظمة التي كان يترأس ادارتها الرفيق السي محمد بنسعيد ايت يدر الى حدود سنة 2000 .
اثناء التحضير الادبي السياسي للمؤتمر الوطني الرابع للمنظمة سنة 2000 كانت للفقيد الراحل بودلال وجهة نظر متكاملة مخالفة ” قلبا وقالبا ” للوثيقة التوجيهة الرسمية فمارس قناعته وعبر عن خلافاته مع رفاقه بكل هدوء ورزانة واخلاق عالية كما هي عاداته ومسلكياته ونشر وثيقته الخلافية داخل جريدة الحزب من منطلق ” أن الشأن السياسي هو شأن عام ” وفي المؤتمر الوطني دافع عن أطروحته التي لم تنل مصادقة أغلب الرفاق المؤتمرين وكعادته لم يغضب ولم يسلك مسلك ” عرقلة ما يمكن عرقلته ” انضبط لقرار المؤتمر وعبر بالملموس على أخلاقه الديمقراطية العالية …فرغم خلافه مع قرارات المؤتمر الوطني فقد تم انتخابه عضوا قياديا في الكتابة الوطنية لمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي …لم يرفض العمل الى جانب رفاقه رغم وعيه بأن الأساس للعمل داخل الكتابة الوطنية هو شرط الانسجام في تطبيق قرارات المؤتمر الوطني وهو أعلى هيئة تقريرية .
بودلال نموذج المناضل المثقف العضوي .. النزيه .. الصادق .. البسيط.. المتواضع في كل شيء … الديمقراطي مع نفسه وعائلته ومحيطه الاجتماعي ….
بودلال محمد ابتعد وأخد مسافة تنظيمية عن الحزب ومنذ المؤتمر التأسيسي لليسار الاشتراكي الموحد لاعتبارات شخصية تهمه …لم يقذف احدا ولم يسيئ لاحد …احتفظ برأيه شأنه شأن محسن عيوش ورفاق آخرين تأكد فيما بعد صحة ومشروعية تحفظاتهم على المسار ” الوحدوي ” الذي سلكته المنظمة ابتداء من 2002 وهو تاريخ التأسيس لتجربة اليسار الاشتراكي الموحد الذي انتهى الى ما انتهى اليه من تشردم وانشقاق مؤسوف عليه .
جمعتنا لحظات جميلة نضالية وعملية لا يمكن نسيانها …لحظات الزمن الجميل …لحظات السفر ذهابا وايابا عبر القطار من سلا تابريكت الى البيضاء الميناء او المسافرين ولمدة أكثر من خمس سنوات للعمل بجرائد الحزب ….
عزائي لعائلة الفقيد لابنه خالد وابنته رفقة وزوجته جمعة المحترمة في هذا اليوم الحزين الذي غيب فيه الموت اللعين احد ابناء اليسار الراديكالي وعن حق وحقيقة الغالي الفقيد سي محمد بودلال .
عزائي لجميع رفاقه بوجدة وباقي المدن الاخرى ولروحه السكينة والرحمات والسلام رفيقي العزيز بودلال سي محمد .

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube