أحمد رباص – حرة بريس

سيتعين على برلماني البلدين التصويت يومه الاثنين لصالح الانضمام إلى الحلف الأطلسي.
أعلنت فنلندا طلبها “التاريخي” الانضمام لحلف شمال الأطلسي يوم الأحد كنتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا، ومن المقرر أن تحذو السويد حذوها بعد الضوء الأخضر الحاسم من الحزب الحاكم.
من جهته، رحب الأمين العام للحلف الغربي ينس ستولتنبرغ بما تنظر إليه موسكو بعين السخط، وهو انضمام الدولتين الشماليتين إلى حلف شمال الأطلسي، معتبرا إياه دليلاً على أن “العدوان” مثل الحرب في أوكرانيا “لا يؤتي ثماره”.
في انعكاس لخطه الاعتيادي، قرر الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم في السويد في وقت متأخر من يوم الأحد أن يدعم العضوية، بشرط ألا تستضيف البلاد قاعدة دائمة للناتو أو “أسلحة نووية”.
وقالت رئيسة الوزراء ماجدالينا أندرسون بعد اجتماع غير عادي للحزب في ستوكهولم، إن الترشيح المشترك مع فنلندا، المؤكد الآن، هو “الأفضل للسويد وأمنها”.
ومن المقرر أن يتوجه الزعيم السويدي إلى البرلمان يوم الاثنين “لضمان دعم برلماني واسع للترشح للناتو”.
واعترفت بأن الحكومة السويدية ستتخذ قرارها بعد ذلك، الذي من شأنه أن يطوي الصفحة لأكثر من 200 عام من التحالفات العسكرية. في وقت سابق من يوم أمس الأحد، قامت فنلندا بإضفاء الطابع الرسمي على ترشحها لعضوية الناتو، والذي سيتم نقله يوم الاثنين من البرلمان، حيث يتم الحصول على أغلبية مريحة.


“ذلك يوم تاريخي. عهد جديد بزغ هلاله”، يقول الرئيس الفلندي سولي نينيستو.
وبينما برر الكرملين غزوه لأوكرانيا بخطر امتداد الناتو إلى أبوابه، فإن العضوية الفنلندية ستوسع الحدود بين روسيا ودول الحلف بنحو 1300 كيلومتر.
وقال رئيس الناتو ينس ستولتنبرغ إنه “واثق” من إمكانية قيام الدول الأعضاء في الحلف بالتوصل إلى حل وسط مع تركيا، بعد أن أظهر الرئيس أردوغان فجأة عداءه لعضوية السويد الفنلندية.
وأكد على هامش اجتماع لوزراء الناتو في برلين أن أنقرة “أشارت بوضوح إلى نيتها عدم منع” دخول البلدين. وتتهمهما تركيا – خاصة في ستوكهولم – بإبداء الكثير من التساهل مع حزب العمال الكردستاني، رغم كونه مدرجا على قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.
وخلال الفترة الانتقالية بين الترشح والعضوية، والتي تستمر عدة أشهر، يكون الناتو مستعد أيضا لتعزيز “الضمانات الأمنية” لفنلندا والسويد، لا سيما من خلال تعزيز وجود الحلف، وفقا لأمينه العام.
فقط أعضاء الناتو هم من يستفيدون من المادة 5 الشهيرة الخاصة بالحماية المتبادلة، وليس المرشحين. الولايات المتحدة “تدعم بقوة” طلبات عضوية الناتو للسويد وفنلندا، وهذا ما أكده من جانبه أمس في برلين رئيس الدبلوماسية الأمريكية أنتوني بلينكين.
رسميا، يجب على المرشح لعضوية الناتو إرسال ملفه إلى مقر المنظمة في بروكسل بهدف بدء مفاوضات العضوية، الأمر الذي يتطلب إجماع الأعضاء الثلاثين الحاليين.
وقال رئيس الناتو ينس ستولتنبرغ إنه “واثق” من إمكانية قيام الدول الأعضاء في الحلف بالتوصل إلى حل وسط مع تركيا، بعد أن كشف الرئيس أردوغان فجأة عن رفضه للانضمام السويدي الفنلندي. وأكد على هامش اجتماع لوزراء الناتو في برلين أن أنقرة “أشارت بوضوح إلى نيتها عدم منع” دخول البلدين.
وتتهمهما تركيا – وخاصة ستوكهولم – بإبداء الكثير من التساهل مع حزب العمال الكردستاني، رغم أنه مدرج في قائمة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية. وخلال الفترة الانتقالية بين الترشح والعضوية، والتي تستمر عدة أشهر، فإن الناتو مستعد أيضا لتعزيز “الضمانات الأمنية” لفنلندا والسويد، لا سيما من خلال تعزيز وجود الناتو، بحسب أمينه العام.
اكد رئيس الدبلوماسية الامريكية انتوني بلينكين يوم أمس الاحد في برلين ان الولايات المتحدة “تدعم بقوة” طلبات عضوية الناتو للسويد وفنلندا.
بعد نهاية الحرب الباردة، أصبحت السويد وفنلندا بالفعل شريكين في الناتو وعضواين في الاتحاد الأوروبي. لكن الانضمام إلى حلف الناتو، الذي لم يكن من الممكن تصوره سياسيا قبل بضعة أشهر، يشير إلى اندماج كامل في الكتلة الغربية.
رسميا، يجب على المرشح لعضوية الناتو إرسال ملفه إلى مقر المنظمة في بروكسل لبدء مفاوضات العضوية، الأمر الذي يتطلب إجماع الأعضاء الثلاثين الحاليين.
واتصل الرئيس الفنلندي ، السبت ، بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لإبلاغه بطلب فنلندا للانضمام ، الأمر الذي يثير عداء موسكو.
وقال له الرئيس الروسي إن الانضمام إلى الناتو “سيشكل خطأ”، معتبرا أنه “لا يوجد تهديد لأمن فنلندا”، بحسب الكرملين.
إلى جانب الحدود الطويلة، يشترك البلدان في الماضي المؤلم. كدوقية روسية سابقة، تم غزو فنلندا من قبل الاتحاد السوفيتي في عام 1939.
كانت البلاد في حالة حرب مع الاتحاد السوفيتي خلال معظم المدة التي استغرقته الحرب العالمية الثانية، ثم أُجبرت خلال الحرب الباردة على الحياد القسري، تحت سيطرة موسكو.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube