ترجمة أحمد رباص – حرة بريس

في هذه الأوقات التي يبدو فيها أن العقل قد غادر المستشاريات الغربية وقاعات التحرير الأوروبية، في هذه الأوقات التي يبدو فيها أن الهستيريا الجماعية المناهضة لبوتين تحل محل التفكير العميق والاستجابة السياسية التي لا مفر منها، سأذكر بكل بساطة ببعض الحقائق التي يبدو ان العالم الذي استتغرقه الهذيان قد نسيها.
لنمتنع عن ممارسة الضغط على الدب الروسي أكثر من اللازم، لأن أوكرانيا لا تستحق المحرقة النووية. من الأحسن أن نذكر دعاة الحرب الذين يلعبون بالنار بأن النار النووية تنتشر. عندما يعود السلام وتهدأ الأعصاب، سيحلل المؤرخون هذه الحرب ليستخلصوا منها المسؤوليات الحقيقية بكل موضوعية.
إن الشيطنة المفرطة للعدو ليست جزء من العدة التي يستخدمها المؤرخون الجديرون بهذا الاسم.
في انتظار ما سيحدث، إليكم بعض التذكيرات:
كان الأمريكيون هم الذين رفضوا في عام 1990 ربط روسيا بأوروبا.
أليسوا هم مرة أخرى من وعدوا جورباتشوف بألا يوسعوا أبدا الناتو إلى الشرق؟
عندما تم حل حلف وارسو سنة 1991، احتفظ الغرب بحلف شمال الأطلسي بأعضائه الستة عشر، معظمهم من الأوروبيين. بدل من أن يرسي الأمريكيون الفائزون في الحرب الباردة، صرح السلام، دمجوا 14 دولة من الاتحاد السوفيتي السابق في الحلف ونصبوا صواريخهم على حدود روسيا، التي لم تعد تهدد أحداً.
مع حلول عام 2022، لم تزل خمس دول في الناتو تمتلك أسلحة نووية أمريكية على أراضيها. من يهدد من؟
منذ عام 1990، لم يعد الناتو حلفا دفاعيا، بل على العكس أصبح أداة هجومية بأوامر من واشنطن لاجل حكم العالم بنوع من التسلط.
الناتو هو المعتدي دائما في صربيا، في ليبيا، في العراق، في سوريا، في أفغانستان. مع النجاحات التي نعرفها …
في عام 1999، قصف الناتو صربيا المتحالفة مع موسكو بأسطول من 800 طائرة ومزق البلاد بأن اقتطع منها إقليم كوسوفو، الذي أصبح دولة مافيوزية، مقرا لجميع عمليات التهريب: بشر، أسلحة، مخدرات أعضاء بشرية. .
يبكي الغرب على مصير أوكرانيا، لكنه أشاد بقصف صربيا التعيسة، التي اتهمت ظلما بارتكاب إبادة جماعية. استمرت هذه التفجيرات الإجرامية لمدة 78 يوما ضد دولة صغيرة لم تهاجم أحدا. نفذت طائرات الناتو 38000 طلعة جوية، ما أسفر عن سفك الكثير من الدماء وسقوط العديد من الضحايا المدنيين.
استعادة موسكو لشبه جزيرة القرم ليست سوى عودة عادلة للكيد المرتد مقابل استقلال كوسوفو، الذي فُرض على بلغراد في انتهاك كامل للقانون الدولي وفي احتقار لروسيا، التي كانت آنذاك أضعف من أن تواجه هذا الذل.
عندما يرفض بوتين أن تصبح أوكرانيا قاعدة متقدمة للناتو على حدود روسيا، كان ذلك بالضبط ما رفضه كينيدي سنة 1962، عندما أراد خروتشوف تثبيت صواريخه النووية في كوبا.

لا، لم يكن بوتين هو الذي دفن اتفاقيات مينسك. أوكرانيا هي التي لم تحترمها أبدا برفضها منح الحكم الذاتي إلى دونباس الموالي لروسيا.
يئن الغرب بشأن مصير أوكرانيا، ولكن منذ عام 2014، تعرض سكان دونباس أيضا لقصف دائم من أوكرانيا دون أن تتحرك شعرة واحدة في أوروبا ولا في أمريكا. 13000 حالة وفاة في ظرف 8 سنوات.
ما رأي زيلينسكي في ذلك، هو الذي يجعل كل المستشاريات الغربية تبكي؟ ماذا يعتقد برتراند هنري ليفي، بطل التضليل على جميع بلاطوهات التلفزيون؟ كتيبة آزوف التي تقوم بتعذيب وقطع رؤوس الجنود الروس بالإساءة، هل تسبب ذلك في صدمة لمناضلنا العظيم في مجال حقوق الإنسان، أم أن هناك ضحايا يستحقون اهتماما أكثر من غيرهم؟
من المفترض أن كل الغرب بأسره يريد السلام، لكن عددا من الدول يسلح أوكرانيا ويؤجج الجمر. حتى أن بعضهم يريد تسليم طائرات مقاتلة! أوراق الشجر النقية. سوف ينتهي الأمر بالأسلحة الفردية في أيدي مجموعات المافيا الأوكرانية، ثم في أقبية ضواحينا، مثل تلك الموجودة في يوغوسلافيا السابقة. يواصل زيلينسكي تأجيج الجمر ويطالب بفرض عقوبات أكثر صرامة على الشعب الروسي. إنه يريد منع روسيا من دخول الموانئ والمطارات عبر العالم. يريد منعها من جميع الهيئات الدولية. إنه داع إلى حرب تثني عليه الصحافة الأوروبية.
ما يريده هو التزام من حلف شمال الأطلسي بخطر اندلاع حريق عام. دعم الغربيين يمنحه اجنحة ويتعين ممارسة الضغط على أوروبا. الغرب جعل منه بطلا، بينما هو يزيد من معاناة شعبه ببقائه متحصنا في ملجئه.
لكن زيلينسكي ليس قديساً. يقود دولة فاسدة. إن كتيبة آزوف هي بالفعل وحدة نازية يرفض الغرب الإقرار بهذه الحقيقة. الأخلاق الأبدية بهندسة متغيرة لدركي العالم … من خلال الإعلان بوحشية أن أوكرانيا ستكون موضع ترحيب داخل الاتحاد الأوروبي، أثبتت أورسولا فون دير لاين مرة أخرى عدم كفاءتها وعدم مسؤوليتها الكاملة تجاه هذه العضوية وأي اندماج في الناتو. لا شيء من هذا القبيل أفضل لتوجيه الدب الروسي أكثر، ومن الصعب فعل المزيد من الغباء! ليست تاتشر هي من تريد!
انتهز زيلينسكي الفرصة، وتحدث أمام البرلمان الأوروبي للمطالبة بإجراءات انضمام عاجلة. وكأن على أوروبا أن تدمج فوراً دولة فاسدة مفلسة محاطة بعناصر نازية !!
لا أحد يعرف كيف ستنتهي هذه الحرب بين الأشقاء. ولكن إذا استمع الغربيون إلى مطالب بوتين المشروعة، من أجل ضمان أمن روسيا، فلن يكون العالم على هذا الوضع. لقد حان الوقت لكي يتوقف الأوروبيون عن التصرف كأتباع للولايات المتحدة، التي بذلت قصارى جهدها لتأجيج المنطقة وإخراج الكستناء المشوية من نار هذا الصراع، دون إطلاق رصاصة واحدة.
لقد أعادوا إحياء الناتو المحتضر، وأعادوا إطلاق الحرب الباردة (النائمة) خلال 30 عاما، ودفنوا إلى الأبد المشروع العظيم لأوروبا الشاسعة من المحيط الأطلسي إلى جبال الأورال، العزيزة جدا على ديغول. يمكنهم أن يفرحوا. والأوروبيون السذج يصفقون، باسم السلام والقانون الدولي، وهم يزرعون الكراهية بتصعيدهم الدائم للعقوبات.
عندما أسمع أن برونو لو مير يريد تدمير الاقتصاد الروسي، وبالتالي إغراق الشعب الروسي في البؤس، بينما يريد بوتين فقط قطع رأس الدولة الأوكرانية الفاسدة، والحد من الخسائر في صفوف المدنيين قدر الإمكان، أقول في قرارة نفسي ليس ضيف الكرملين من فقد السيطرة. إذا قام الهاكرز الروس بإغلاق وزارته، فلا ينبغي أن يتفاجأ. مع ديوننا البالغة 3000 مليار، وتقهقر صناعتنا وزراعتنا، يجب أن يكون وزير الإفلاس أكثر تحفظا. إن الرغبة في الغرق الاقتصادي لروسيا أمر إجرامي.
لنستمر في محاصرة الدب الروسي بفرض عقوبات مجنونة، وسوف نشهد حربنا النووية. هيروشيما أس 20! لمدة خمسة أيام ، اختار الغرب التصعيد دون الحديث عن المفاوضات. كان ذلك خطأ، لأنه لا توجد لدى أوروبا ولا الولايات المتحدة الوسائل للدخول في مواجهة حقيقية مع روسيا، في طليعة العديد من الأسلحة التقليدية. لذلك، سيواصل بوتين السير على الطريق إلى أن يحقيق أهدافه. لقد خدع الغرب الروس وأذلهم لمدة 30 عاما. انتهى هذا العصر، وسيصبح الآن توازن قوى بين موسكو وأوروبا. إن الانتصار في الحرب الباردة والعودة إلى نقطة البداية بعد 30 عاما هو بالتأكيد أكبر إخفاق سياسي مدو منذ عام 1945. شكرًا لك ايها العم سام ، شكرا لك أيتها النخب الأوروبية!
يجب إعادة بناء السلام كله في أوروبا. وعلينا نحن الفرنسيون مغادرة الناتو. لا يتعين علينا أن نكون رفاقا للولايات المتحدة في حروبها من أجل الهيمنة.
الروس ونحن، نعرف بعضنا البعض جيدا، ولدينا تاريخ مشترك طويل. نحن نقدر ونحترم بعضنا البعض. لقد رأينا جيش القوزاق في شوارع باريس، أكيد، لكن من ذهب حتى موسكو غير الجيش الكبير؟ في عام 1942، تم إنشاء مجموعة مقاتلة فرنسية من الجيش الفرنسي الحر (FFL) للقتال إلى جانب الطيارين الروس. مجموعة نورماندي نيمن. إنها الوحدة الغربية الوحيدة التي قاتلت مع الجيش الأحمر ضد الألمان. كانت هذه الوحدة سريعة في التألق وكسبت تقدير الطيارين الروس في القتال. واليوم، يضع السكان الزهور فوق قبور هؤلاء الطيارين الفرنسيين المدفونين في عين المكان.
في نهاية الحرب، سمحت القيادة الروسية لهؤلاء الطيارين متعددي الأوسمة بالعودة إلى فرنسا بالطائرات التي قاتلوا على متنها. كان إهداء جميع الطائرات التي حلقوا على متنها لكتيبة “نورماندي – نيمن” تعبيرا عن الصداقة المخلصة بين الشعبين الفرنسي والسوفييتي، كما قال المارشال ألكسندر نوفيكوف. وأذكر أيضا بأن الروس هم من انتصروا في الحرب.
أغرق هتلر 80 ٪ من جيشه في السهوب الروسية. بدون تضحية الشعب الروسي، ما كان الحلفاء قادرين على الهبوط. الغربيون لديهم ذاكرات قصيرة. لذلك، فإن رؤية فرنسا اليوم التي يعتبر فيها ماكرون الروس أعداء أمر محزن للغاية. ينضح برونو لو مير بالكراهية، ويصيح بغباء مع الذئاب، دون أدنى معرفة بالمشكلة، برهانات ومخاطر الحرب. قبس آخر من الماكرونية!
تيئيس أول قوة نووية في العالم من خلال تجويعها، فكرة صدرت عن وزير في الجمهورية، هذه ليست فقط مسألة سداجة بدون اسم، ولكنها أيضا مسألة طب نفسي.

https://www.profession-gendarme.com/point-de-vue-du-general-francais-jacques-guillemain-situation-russie-ukraine/

One thought on “وجهة نظر الجنرال الفرنسي جاك غيليمان حول الحرب بين روسيا وأوكرانيا”

Comments are closed.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube