أحمد رباص – حرة بريس

بوتين يطلق تحذيراته

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الغرب من رد “سريع للغاية” على أي دولة تتدخل في حربها ضد أوكرانيا وتخلق ما أسماه “التهديدات الاستراتيجية لروسيا”. وقال: “لدينا جميع الأدوات [للرد] التي لا يمكن لأحد التباهي بها … سنستخدمها إذا كان لا بد من ذلك”، في ما يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه إشارة إلى ترسانة روسيا من المقذوفات العابرة للقارات من صواريخ وأسلحة نووية. صدمت روسيا المجتمع الأوروبي بوقف إمدادات الغاز إلى بولندا وبلغاريا يوم الأربعاء لرفضهما دفع ثمن الغاز بالروبل الروسي، كما طالبت موسكو بذلك.
وتأتي هذه الخطوة في وقت لا تزال التوترات على درجة عالية من الحدة بين الحلفاء الغربيين وروسيا بعد أن قال وزير الخارجية سيرجي لافروف يوم الاثنين إن خطر نشوب حرب نووية محتمل جدا ولا ينبغي الاستهانة بالمخاطر.

بايدن يطلب من الكونغرس مبلغا ماليا لدعم أوكرانيا

من جهة أخرى، طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن من الكونجرس الموافقة على 33 مليار دولار من الأموال الإضافية لأوكرانيا في حربها. تشمل هذه المساعدة تمويل الدعم العسكري الأمريكي للدولة المحاصرة ومزيجا من الأموال والإمدادات المباشرة لفائدة أوكرانيا.

مقتل موظف تابع للسفارة الأمريكية بكييف

قالت السفارة الأمريكية في كييف إن أحد موظفيها قُتل في حرب الكرملين في أوكرانيا. وكتبت البعثة الأمريكية في كييف أن الأمر يتعلق بفولوديمير، الذي أخذ إجازة من وظيفته كحارس شخصي في السفارة للانضمام مرة أخرى إلى الجيش والدفاع عن أوكرانيا.
وأضافت السفارة في تغريدة على تويتر: “لن ننسى أبدا روحه الكريمة وتفانيه وشجاعته، معبرة عن خالص تعازيها لأسرته وأصدقائه”.
وفي موضوع ذي صلة، أخبر وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين المشرعين يوم الأربعاء أن إدارة بايدن تعمل على إعادة فتح السفارة الأمريكية في كييف.

بايدن يشيد بالعمال في مصنع للاسلحة

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه سيزور مصنعا لشركة لوكهيد مارتن يوم الثلاثاء لشكر العمال الذين يصنعون صواريخ جافلين التي يتم إرسالها إلى أوكرانيا.
وأردف بايدن قائلا إن الغرض من الرحلة هو “شكرهم على إنتاج الأسلحة التي ساعدت في وقف تقدم روسيا في المدن الأوكرانية مثل كييف”.
ومنذ بدء غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا في أواخر فبراير، أثبتت صواريخ جافلين المضادة للدبابات المحمولة على الكتف أنها من بين الأسلحة الأكثر حسماً في الترسانة الأوكرانية.
وقال بايدن إن “العمل الجاد لموظفي شركة لوكهيد مارتن قد لعب دورا حاسما في تأكيد فشل بوتين الاستراتيجي في أوكرانيا، وعليهم أن يعلموا أننا نعرف ذلك”.
كانت تصريحات بايدن جزء من إعلان أوسع نطاقا عن سعيه للحصول على حزمة مساعدات ضخمة بقيمة 33 مليار دولار لأوكرانيا.

البنتاغون: قوات روسية تنسحب جزئيا من ماريوبول

قال أحد كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية إن البنتاغون شاهد بعض القوات الروسية تترك مواقع في مدينة ماريوبول الساحلية الأوكرانية.
وأضاف المسؤول قوله: “ليس لدينا رقم محدد لعدد القوات الروسية التي ستغادر ماريوبول”، مشيرا إلى أن العدد ليس ضئيلا.
إلى ذلك، أضاف المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته من أجل مشاركة تفاصيل جديدة من آخر تقييم للبنتاغون للحرب، إن القوات الروسية تركز عددا كبيرا من الضربات الجوية على ماريوبول.
وأطلقت روسيا أكثر من 1900 صاروخ منذ بداية الغزو، بحسب المسؤول. وأضاف الشخص أن جميع الضربات تقريبًا قادمة من القواعد الجوية الروسية وليس من داخل أوكرانيا.
وصرح نفس المسؤول: “نشاهدهم يبدأون في مغادرة ماريوبول” مضيفا أن بعض القوات تحركت إلى جهة الشمال والشمال الغربي.


الناتو يرحب بانضمام فنلندا والسويد

من جهته، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ إن فنلندا والسويد سيتم الترحيب بهما بأذرع مفتوحة في الناتو إذا ما تقدمتا بطلب إلى الحلف القوي المكون من 30 دولة.
ومما قاله ستولتنبرغ: “ذلك قرارهم”. وقال دون تقديم جدول زمني: “لكن إذا قرروا الانخراط، فسيتم الترحيب بحرارة بفنلندا والسويد، وأتوقع أن تمضي هذه العملية بسرعة”.
ثم أضاف أن دول الشمال هي أقرب شركاء الناتو ولديها بالفعل “ديمقراطيات قوية وناضجة”. وأضاف أنهم وأعضاء الاتحاد الأوروبي يعملون مع فنلندا والسويد لسنوات عديدة.
وتضمنت تصريحات ستولتنبرغ، التي جاءت في أعقاب اجتماع مع رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، كون جيشي فنلندا والسويد بإمكانهما العمل المشترك مع قوات الناتو.
في الأسابيع الأخيرة، قالت فنلندا والسويد إنهما ستفكران في الانضمام إلى التحالف العسكري وسط حرب الكرملين في أوكرانيا.
وقد حذرت روسيا منذ فترة طويلة من أي توسع مستقبلي لحلف شمال الأطلسي، متهمة الحلف بأنه “أداة موجهة نحو المواجهة”.

جوتيريش في ضواحي كييف

زار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش ضواحي كييف في بوتشا وإيربين حيث اتهمت القوات الروسية بارتكاب فظائع.
وقال للصحفيين: “أتخيل عائلتي في أحد تلك المنازل”، مشيرا إلى مبنى متفحم خلفه. وأضاف “أرى حفيداتي يهربن في ذعر. انتهى المطاف بقتل جزء من الأسرة”.
وقال أنطونيو غوتيريس: “هذا السيناريو المروع يوضح شيئا لا يزال صحيحا للأسف، وهو أن المدنيين ما زالوا يدفعون الثمن الباهظ. كان المدنيون الأبرياء يعيشون في هذه المباني”.
في وقت سابق من الأسبوع، التقى جوتيريش بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. ومن المقرر أن يلتقي بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في وقت لاحق من يوم الخميس.

بايدن يفكر في الاستيلاء على أصول الاوليغارشية الروسية

قال مسؤولون كبار بالإدارة يوم الخميس إن الرئيس جو بايدن سيطلب من الكونجرس 33 مليار دولار لتمويل كل من المساعدات الإنسانية والعسكرية لأوكرانيا حتى سبتمبر من هذا العام.
سيصاحب حزمة المساعدات الضخمة اقتراح إلى الكونجرس بتعديل العديد من القوانين الجنائية القائمة منذ فترة طويلة لتسهيل الأمر على الولايات المتحدة للاستيلاء على أصول الأوليغارشية الروسية الخاضعة للعقوبات، وبيع الممتلكات المصادرة وتحويل العائدات إلى الأوكرانيين.
يشمل مبلغ 33 مليار دولار طلب 20.4 مليار دولار كمساعدات أمنية وعسكرية إضافية لأوكرانيا بالإضافة إلى أموال إضافية لتمويل جهود الولايات المتحدة لتعزيز الأمن الأوروبي بالتعاون مع حلفاء الناتو. وقالت الإدارة إن مبلغ 20.4 مليار دولار مصمم لتزويد كييف والشركاء الأوروبيين بمدفعية إضافية ومركبات مدرعة وقدرات مضادة للدروع والجو، وتسريع القدرات الإلكترونية وأنظمة الدفاع الجوي المتقدمة، والمساعدة في إزالة الألغام الأرضية والأجهزة المتفجرة المرتجلة.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube