نداء
إلي عموم الشغيلة التعليمية

تخلد الكونفدرالية الديمقراطية للشغل فاتح ماي 2022، تحت شعار: “النضال من أجل التوزيع العادل للثروات بدل تأدية فاتورة الأزمات” في ظل سياقات تتميز أساسا باستمرار تداعيات الأزمة على جميع المستويات، واستغلالها لضرب الحريات والتراجع على الحقوق والمكتسبات، والرفع غير المسبوق لأسعار المواد الأساسية للمحروقات، مما يسائل شعار الدولة الاجتماعية. ومن جهة أخرى، انطلاق مسلسل الحوار المركزي والقطاعي، بعد تغييب طال سنوات، مما أدى إلى تراكم المشاكل، وتعدد الملفات بدون حل، وهو ما تسبب في احتقان وتوتر كبيرين في قطاع التعليم.
والنقابة الوطنية للتعليم/ CDT انطلاقا من دورها ومسؤوليتها التاريخية، ظلت حاضرة طيلة هذه السنوات، بمواقفها الثابتة، معبرة عن مطالب الشغيلة التعليمية، ومدافعة عن مصالحها، وانطلاقا من اعتبار فاتح ماي مناسبة للتعبير والدفاع عن القضايا العادلة للطبقة العاملة وفي قلبها قضايا نساء ورجال التعليم، فإن:
المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم / CDT يدعــــــو كافة نساء ورجال التعليــــــم إلى الحضور المكثـــــــف، والمشــاركة الـــــوازنة في تظاهرات فاتح مـاي، المنظمة من طرف مركزيتنا المنــــــــاضلة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل CDT

وذلك احتجاجا على:

  • السياسات والاختيارات الحكومية اللاشعبية التي عمقت الفوارق الطبقية،
  • ضرب القدرة الشرائية، وذلك بالزيادة في الأسعار والمحروقات، التي وصلت إلى مستوى غير مسبوق،
  • غياب إرادة حقيقية لمعالجة مطالب الحركة النقابية، واعتماد مقاربات أمنية وضبطية، تحكمها التوازنات المالية،
  • استمرار المحاكمات التي طالت النقابيين الكونفدراليين، والمفروض عليهم التعاقد، ونشطاء والحراكات الشعبية،
  • كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، بما فيه التطبيع التربوي.
    ومن أجل:
  • حوار قطاعي حقيقي يفضي إلى نتائج ملموسة ونهائية، تستجيب لتطلعات الشغيلة التعليمية،
  • إخراج نظام اساسي عادل ومنصف واحد وموحد، في إطار الوظيفة العمومية، يحافظ على المكتسبات ويستجيب لانتظارات الشغيلة التعليمية بكل فئاتها،
  • مدرسة عمومية مجانية جيدة للجميع، ضامنة للإنصاف وتكافؤ الفرص،
  • إدماج المفروض عليهم التعاقد في النظام الأساسي قيد الحوار، داخل الوظيفة العمومية، إسوة بباقي نساء ورجال التعليم،
  • ايجاد حلول منصفة وعادلة ونهائية للملفات العالقة،
  • الوفاء بالتزامات ما تبقى من اتفاق 2011،
  • الزيادة في الأجور بما يتناسب مع الزيادة المهولة في الأسعار ،
  • المطالبة بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي والحراكات الشعبية، وإيقاف المتابعات في حق النقابيين والمفروض عليهم التعاقد والمدونين والصحفيين.
    لنكن في الموعد ادن وليكن حضورنا وازنا وقويا تعبيرا عن إرادتنا للدفاع عن مطالبنا العادلة والمشروعة
    عاشت الشغيلة التعليمية
    عاشت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل
    عاشت النقابة الوطنية للتعليم
    المكتب الوطني
RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube