أحمد رباص – حرة بريس

في ليلة امس الجمعة 15 ابريل 2022، على الساعة التاسعة والنصف، كان أحرار وحرائر المغرب الرافضون للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم والمؤيدون لحقوق الفلسطينيين الوطنية على موعد أمام مقر البرلمان مع وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وتنديدية بانتهاكات الصهاينة، على حد تعبير جمال العسري، عضو المكتب السياسي لحزب الشمعة والمنسق الوطني للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع..
تم اليوم السبت بالرباط تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني، وذلك إثر الاعتداءات الإسرائيلية الأخيرة بمدينة القدس الشريف والضفة الغربية وقطاع غزة.
نظمت هذه الوقفة تضامنا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجا ضد اقتحام جيش الكيان الصهيوني للأماكن المقدسة وتدنيسها ومايرتكبه من جرائم ضد المصلين في المسجد الأقصى المبارك .
وردد المشاركون خلال هذه الوقفة، التي نظمت بمبادرة من فعاليات سياسية وحقوقية ومدنية، شعارات تطالب بالوقف الفوري للانتهاكات الإسرائيلية بالمدينة المقدسة، والاعتداءات المستمرة على قطاع غزة والضفة الغربية.
   كما حثوا المجتمع الدولي على التدخل من أجل الضغط على إسرائيل للالتزام بالقرارات الدولية ووقف انتهاكاتها المستمرة اتجاه الفلسطينيين.
   وأكدوا تضامن الشعب المغربي الدائم مع الشعب الفلسطيني، والوقوف معه في مواجهة هذه الاعتداءات، ودعمه له من أجل استرجاع حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.
   وتفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، رئيس لجنة القدس، بإعطاء تعليماته السامية لإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لفائدة السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
   وتتكون هذه المساعدات الإنسانية من 40 طنا، تتألف من مواد غذائية أساسية وأدوية للعلاجات الطارئة وأغطية، سيتم نقلها بواسطة طائرات للقوات المسلحة الملكية.
 وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قد ذكرت أن المملكة المغربية تابعت بقلق بالغ الأحداث العنيفة المتواترة في القدس الشريف وفي المسجد الأقصى وما شهدته باحاته من اقتحام وترويع للمصلين الآمنين خلال شهر رمضان المبارك.
 وأكدت الوزارة، في بلاغ، أن المملكة المغربية التي يرأس عاهلها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لجنة القدس، تعتبر “هذه الانتهاكات عملا مرفوضا ومن شأنها أن تزيد من حدة التوتر والاحتقان”.
   كما جددت رفضها القاطع لجميع الانتهاكات والإجراءات الأحادية الجانب، التي تمس بالوضع القانوني للقدس الشريف، وبالحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق في تحقيق تطلعاته في الحرية والاستقلال
اختتمت الوقفة التي أعلن عنها في وقت سابق من نهار يوم الجمعة بكلمة نائب المنسق الوطني للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع الطيب مضماض، تلاها إحراق “العلم الص@يوني المزعوم “.

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=668372134220361&id=100064747064070

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=668372134220361&id=100064747

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube