أحمد رباص – حرة بريس

في موجز هذه المتابعة لآخر تطورات الحرب الروسية الأوكرانية، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن محادثات السلام وصلت إلى “طريق مسدود” بعد أن زعمت أوكرانيا ارتكاب جرائم حرب. وفي حديثه في ظهور علني نادر، نفى بوتين اكتشاف جثث ملقاة في الشوارع في بلدة بوتشا الأوكرانية ووصفه بأنه “زائف” مصرا على أن أهداف الجيش الروسي في أوكرانيا “نبيلة”.
اتضح للمراقبين أن أوكرانيا وروسيا تموقعان قواتهما العسكرية في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، في حين تحاول موسكو تركيز هجومها.
من جهة أخرى، تقول الولايات المتحدة وبريطانيا إنهما تبحثان في تقارير تفيد باستخدام أسلحة كيماوية من قبل القوات الروسية في مهاجمة ماريوبول، فيما تؤكد الأمم المتحدة أن حوالي 4.8 مليون طفل من بين 7.5 مليون طفل في أوكرانيا نزحوا منذ بداية الحرب.

ما حقيقة تعثر محادثات السلام؟

في نظر بوتين وبالنسبة لمعسكره، عادت المحادثات مع أوكرانيا مرة أخرى إلى طريق مسدود. كان ذلك من ضمن ما صرح به أثناء لقاء حليفه البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو.
كما قال إن “العملية العسكرية” الروسية ستستمر، وألقى باللوم على أوكرانيا في “التناقض في القضايا الرئيسية” من المحادثات و”الادعاءات الزائفة” بشأن جرائم الحرب.
ومع ذلك، قال مستشار الرئيس الأوكراني ميخايلو بودولياك قال ل(رويترز) اليوم إنه على الرغم من أن المفاوضات “صعبة للغاية”، إلا أنها ستستمر.
وأضاف بودولياك إنه يعتقد أن روسيا تحاول الضغط على محادثات السلام المستقبلية من خلال الإدلاء ببيانات عامة مسبقا.

متى كانت آخر المحادثات الشخصية؟

في صورة التقطت أثناء محادثات السلام جرت في مارس باسطنبول، يظهر المستشار الرئاسي الأوكراني ميخايلو بودولياك يتحدث إلى زميل أوكراني. ومن مخرجات محادثات السلام هاته التي احتضنتها في نهاية شهر مارس عاصمة تركيا كدولة محايدة، وافقت روسيا على “تقليص جذري” للعمليات القتالية العسكرية حول العاصمة كييف ومدينة تشيرنيهيف الشمالية “لتعزيز الثقة المتبادلة”.
ومع ذلك، اتهم بوتين اليوم أوكرانيا “بعدم الاتساق في القضايا الرئيسية” و “الابتعاد عن اتفاقها في إسطنبول”، حسبما ذكرت وكالة أنباء (انترفاكس).
من جانبه، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن محادثات السلام ستستمر تقريبا مع روسيا، على الرغم من اتهام موسكو بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية.

السيدة الأولى في أوكرانيا: سأترك وظيفتي ، أريد أن أفعل شيئًا للمساعدة

صرحت السيدة الأولى الأوكرانية أولينا زيلينسكا إنها تعيش مع الرئيس فولوديمير زيلينسكي منفصلين منذ أكثر من شهر لحمايتها وأطفالها.
أخبرت (سي إن إن) عبر البريد الإلكتروني قائلة: “يعيش فولوديمير وفريقه بالفعل في مكتب الرئيس. تفاديا للخطر، مُنعنا أنا وأولادي من البقاء هناك. لذلك، نتواصل لأكثر من شهر نتواصل عبر الهاتف فقط”.
قالت زيلينسكا إن زوجها “أظهر نفس السمات” التي أظهرها كـ “أب رائع” في قيادته خلال زمن الحرب.
وقالت “لم يتغير. فقط أن المزيد من الناس رأوا ذلك من خلال عيني”.
وأضافت زوجة زيلينسكي أنها تشعر وكأنها “تمشي على حبل مشدود” وسوف “تفقد الوقت والتوازن” إذا فكرت في كيفية قيامها بذلك.
ولاحظت السيدة الأولى أن الحرب يجب ألا تصبح “معتادة” ويجب ألا يصبح قتلى أوكرانيا موضوع إحصائيات.

بلينكين: الأسلحة الكيماوية “مصدر قلق حقيقي” لكن لا شيء يمكن تأكيده

قال وزير الخارجية أنتوني بلينكين إن الولايات المتحدة ليست في وضع يمكنها من تأكيد التقارير التي تفيد بأن القوات الروسية استخدمت أسلحة كيماوية في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية المحاصرة.
ومع ذلك، قال بلينكين إن الولايات المتحدة لديها “معلومات موثوقة” بأن روسيا “قد تستخدم مواد كيميائية” في المدينة الساحلية المحاصرة.
وأضاف بلينكين: “نشارك هذه المعلومات مع أوكرانيا. ونحن في محادثة مباشرة مع الشركاء لمحاولة تحديد ما يحدث بالفعل، لذا فإن ذلك (يشكل) مصدر قلق حقيقي”.
وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أيضا إنها قلقة من التقارير غير المؤكدة عن استخدام الأسلحة الكيماوية وإنها تراقب الوضع عن كثب.
من الصعب للغاية التحقق من مزاعم فوج آزوف الأوكراني بأن ثلاثة جنود أصيبوا بـ “مادة سامة” في هجوم بالأمس، حيث لا تزال ماريوبول محاصرة من قبل القوات الروسية.

عمدة ماريوبول: توقفنا عن إحصاء القتلى

قال عمدة مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة إن ما يقدر بنحو 21 ألف شخص لقوا حتفهم هناك لكن المسؤولين اضطروا إلى التوقف عن عد الجثث بسبب القتال في الشوارع، حسبما ذكرت (رويترز).
كما قال رئيس البلدية فاديم بويشينكو إن الجثث تختفي من الشوارع وإنه يشتبه في أن القوات الروسية هي المسؤولة.
لم تتمكن (بي بي سي) من التحقق من هذا الادعاء بشكل مستقل.

زعماء من ديانات متعددة يزورون أوكرانيا في وقت واحد

خلال هذه الزيارة، قال رئيس الأساقفة روان ويليامز انه أتى من إنجلترا، مع تحياته ومحبة وصلوات إخوته وأخواته في إنجلترا لجميع إخوتهم وأخواتهم هنا. قال الدكتور ويليامز ذلك أمام العائلات النازحة داخل غرفة كبيرة في مركز صحي تم تحويله في تشيرنيفتسي في غرب أوكرانيا، حيث تفاعل معه الحضور بتصفيق حار.
إلى جانب رئيس أساقفة كانتربري السابق وقف حاخام وزعيم روحي هندوسي وراهبة بوذية.
جنبًا إلى جنب مع الرهبان، اجتمع مفتي البوسنة، ورئيس أساقفة الروم الأرثوذكس وغيرهم من قادة الديانات اليهودية الذين قدموا ضمن وفد رائع إلى بلد محاصر في مهمة محاولة توفير قدر من الراحة. لكنهم جميعا أقروا أنه من غير المرجح أن يكون لكلماتهم أي تأثير حقيقي على الفظائع التي لا تزال تنكشف في الشرق. 
هناك تساؤلات حول ما إذا كان يمكن القيام بشيء ملموس للضغط على قيادة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية التي أعطت مباركتها للحرب.

أوكرانيا تعتقل سياسيا مواليا لروسيا

قالت مصلحة الأمن الأوكرانية إنها ألقت القبض على السياسي الهارب الموالي لروسيا فيكتور ميدفيدشوك، الذي كان قيد الإقامة الجبرية للاشتباه في الخيانة، لكنه هرب بعد أيام من الغزو الروسي.
وينفي ميدفيدشوك ارتكاب أي مخالفات. وتظهر صورة على وسائل التواصل الاجتماعي أنه يبدو أشعث ومقيّد اليدين ويرتدي زيا عسكريا.
يقول المتحدث باسم الكرملين إنه شاهد الصورة لكنه لا يستطيع أن يقول ما إذا كانت حقيقية.

بايدن وجونسون يتحدثان حول الغاز

تحدث رئيس الوزراء بوريس جونسون والرئيس الأمريكي جو بايدن عبر الهاتف حول الحاجة إلى زيادة الضغط الاقتصادي على روسيا وإنهاء الاعتماد الغربي على النفط والغاز في البلاد.
وقالت متحدثة باسم داونينج ستريت إن “القائدين ناقشا ضرورة تسريع تسليم المساعدة لأوكرانيا، بما فيها تعزيز الدعم العسكري والاقتصادي، حيث تستعد القوات الأوكرانية لصد هجوم روسي آخر في شرق البلاد

الروس الحزانى لا يستطيعون تصديق الحديث عن جرائم

تلال الأرض النضرة مغطاة ببحر من الزهور. تزين القبور، ترفرف في النسيم، لافتات عسكرية عليها شعارات وحدات النخبة الروسية.
ثبت على الصلبان الخشبية صور الجنود وأسماءهم وتواريخ وفاتهم.
فقد الجنود المدفونون هنا أرواحهم بعد 24 فبراير: بداية “العملية العسكرية الخاصة” التي شنها الرئيس بوتين في أوكرانيا.
في المقبرة التقى أحد المراسلين ديمتري وهو يضع زهور قرنفل أحمر على قبر رفيقه المظلي السابق، ضابط يدعى سيرجي تيسياتشني.
يقول ديمتري عن اتهامات بارتكاب جرائم الحرب موجهة ضد بعض الجنود الروس: “لا أصدق هذه المزاعم. لن أصدقهم أبدا”. “أعرف كيف علمنا قائدي، سيرجي، أن نتصرف. أثق في رفاقي وجيشنا. لن يفعلوا أبدا أشياء كهذه.”

زيلينسكي: يتم العثور على مقابر جماعية جديدة كل يوم تقريبا

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، متحدثا أمام البرلمان الليتواني في وقت سابق من هذا اليوم، إن هناك “آلاف وآلاف الضحايا” و “مئات حالات التعذيب الوحشي” تم اكتشافها في المناطق التي استردتها أوكرانيا من القوات الروسية.
وقال: “يتم العثور على مقابر جماعية جديدة بشكل شبه يومي. ولا يزال العثور على الجثث في المصارف والأقبية”.
وصرح زيلينسكي لنواب ليتوانيا إن المسؤولين في العاصمة الأوكرانية كييف سيواصلون “التحقيق في جرائم الحرب” التي ارتكبها الجيش الروسي.
وهو واثق من أن روسيا سوف تنفي هذه الاتهامات لكن الجرائم ستكون “على ضمير الدعاة الروس”.
وقال ممثلو الادعاء الأوكرانيون اليوم إنه تم العثور على ستة أشخاص قتلى بالرصاص في قبو مبنى في كييف. في حين، نفت روسيا مرارا الاتهامات بارتكاب جرائم حرب وألقت باللوم على أوكرانيا.

مسؤولون: العثور على أكثر من 400 جثة مدنية في بوتشا

يقول المسؤولون في بوتشا إنهم عثروا الآن على 403 جثة لمدنيين يعتقدون أنهم قتلوا خلال احتلال القوات الروسية.
من جانبه، قال عمدة المدينة أناتولي فيدوروك إن عدد القتلى ما زال يتزايد، حيث لا يزال السكان الآخرون في عداد المفقودين.
للتذكير، أثارت صور الجثث في الشوارع غضبا عالميا، ووجهت مزاعم بارتكاب جرائم حرب إلى الكرملين.
نفت روسيا مرة أخرى تحميل قواتها المسؤولية – حيث ادعى الرئيس بوتين اليوم أن صور جثث مدنية زائفة.

قائد الجيش البريطاني يتوقع مأزق أوكرانيا

توقع قائد الجيش البريطاني أن الحرب في أوكرانيا يمكن أن تنتهي بما أسماه “الجمود العسكري والتكتيكي”. كما اقترح الجنرال السير مارك كارلتون سميث أن الصراع يجب أن يدفع إلى إعادة التفكير في قرار الحكومة بخفض حجم الجيش البريطاني.
قال رئيس الأركان العامة لمركز أبحاث (Policy Exchange) إن القوات الروسية كانت في “توقف عملياتي” حيث أعادت تجميع صفوفها قبل هجوم متوقع في شرق أوكرانيا.
“وسواء كانت هذه المعركة حاسمة أم لا، فإننا نقيس هذه الحملة حاليا في غضون أيام. يجب أن نتوقع قياسه في شهور ، إن لم يكن – في مخطط الأشياء – في سنوات”، يقول.
“النتيجة الفورية والمؤقتة الأكثر ترجيحا هي الجمود العسكري والتكتيكي في دونباس، مع وجود نظام روسي قادر على ادعاء قدر من النجاح، ومن المحتمل أن يكون بمثابة نقطة انطلاق محتملة لحملة لاحقة”، يضيف ذات المسؤول الذي لا يعتقد أن المجتمع الدولي وأوروبا، بالطبع، سيكونان قادرين على العيش بشكل مريح مع صراع مجمّد في أوروبا.

ما السبيل المفضي إلى معرفة ما إذا كانت روسيا قد استخدمت أسلحة كيماوية

بشأن الادعاءات بأن القوات الروسية استخدمت أسلحة كيماوية في مدينة ماريوبول الساحلية المحاصرة،
لا يوجد دليل حتى الآن على استخدام مثل هذه الأسلحة. ولكن كيف لنا أن نعرف ذلك؟
عادة ما يتم استدعاء هيئة الرقابة العالمية على الأسلحة الكيميائية – منظمة حظر الأسلحة الكيميائية – لتقييم أي دليل. لكن هذا سيكون تحديا في ماريوبول، التي تحيط بها القوات الروسية وتكافح من أجل الحصول حتى على الإمدادات الأساسية.
في هذا الإطار، حذر الضابط السابق بالجيش البريطاني هاميش دي بريتون جوردون، خبير الأسلحة الكيميائية، من أنه حتى لو أمكن جمع عينات غير ملوثة من مكان الحادث، فسيتعين نقلها إلى دولة أخرى لتحليلها.

لا تستطيع الولايات المتحدة تأكيد استخدام الأسلحة الكيميائية في ماريوبول

قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية إن بلاده لا تستطيع تأكيد استخدام الأسلحة الكيماوية، حسب ما نقلته (رويترز).
واضاف المسؤول، الذي تحدث للصحفيين مشترطا عدم الكشف عن هويته، إن الولايات المتحدة ليس لديها معلومات لدعم حركة المواد الكيماوية في أوكرانيا أو بالقرب منها.
تدرس الولايات المتحدة وبريطانيا التقارير بعد أن قالت كتيبة آزوف الأوكرانية إن ثلاثة جنود أصيبوا “بمادة سامة” في هجوم أمس.
ومع ذلك، لم يتم تقديم أي دليل يؤكد استخدام الأسلحة الكيميائية.
إن التحقق مما يحدث في ماريوبول أمر صعب للغاية في الوقت الحالي، حيث إنها محاصرة من قبل القوات الروسية، كما أن الإمدادات الغذائية والإمدادات الطبية آخذة في النفاد

أوكرانيا تحبط الهجوم السيبراني على أنظمة الطاقة

قالت السلطات الأوكرانية إنها أحبطت محاولة لتعطيل البنية التحتية للطاقة من خلال هجوم إلكتروني.
يقولون إن المتسللين دخلوا الأنظمة لأول مرة بحلول فبراير. ثم حاولوا تنشيط البرنامج الخبيث الذي قاموا بزرعه في 8 أبريل. قد يؤدي هذا إلى قطع إمدادات الطاقة.
تم تنفيذ هذا النوع من الهجمات في أوكرانيا في وقت سابق يعود إلى عام 2015. ومع ذلك، تقول السلطات هذه المرة تم إحباط الهجوم.
ويقال إن المسؤولين عن القرصنة هم مجموعة قرصنة تعرف باسم (Sandworm)، مرتبطة بالاستخبارات العسكرية الروسية وسلسلة من العمليات السابقة (نفتها موسكو دائمًا).
ووصف جون هولتكويست من شركة للأمن السيبراني المجموعة إياها بأنها مفترس رئيسي، قادر على القيام بعمليات جادة ، لكنها ليست معصومة عن الخطأ.
ربما كانوا يسعون إلى تنفيذ الهجوم لدعم العمليات العسكرية في المنطقة المستهدفة.
وفي موضوع ذي صلة، تعرضت أوكرانيا لسلسلة من الهجمات الإلكترونية في الفترة التي سبقت الغزو ومنذ بدء الغزو، لكنها فاجأت العديد من المراقبين بالدفاع عن نفسها ضدها بشكل أفضل مما كان متوقعا.

معمل للفولاذ في قلب معركة ماريوبول

أصبحت السيطرة على مصنع للصلب نقطة محورية في معركة السيطرة على ماريوبول، مع قتال عنيف وحتى تقارير عن قتال بالأيدي في ساحات المجمع الصناعي الضخم الذي يستخدمه المدافعون الأوكرانيون.
تعتبر أعمال الحديد والصلب في آزوفستال واحدة من قواعد التشغيل الرئيسية المتبقية لآلاف المقاتلين الأوكرانيين المتبقين في المدينة المحاصرة. لكن الأرقام التي تم الإدلاء بها غير واضحة بسبب نقص المعلومات الموثوقة، كما يقول الخبراء.
وانتشرت شائعات حول تعرض المصنع لهجوم بأسلحة كيماوية، لكن (بي بي سي) لم تتمكن من التحقق من هذه المزاعم.
يوضح الدكتور أغلايا سنيتكوف، الخبير في السياسة الخارجية والأمنية الروسية من جامعة كوليدج لندن، أن المصنع كان هدفا رئيسيا من خلال الحصار الذي دام أسابيع على المدينة الساحلية المطلة على البحر الأسود.
ومع ذلك، يشرح أن السبب في أن المنشأة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية قاومت حتى الآن محاولة الاستيلاء عليها هو أنها بنيت لتحمل أضرار كبيرة، وهي كبيرة جدا لدرجة أنه ثبت أنه من الصعب طرد المقاتلين، الذين يضمون عناصر من اليمين المتطرف، المنتمين لكتيبة آزوف القومية المتمركزة هناك.
يقول سنيتكوف إن المصنع، وكذلك ماريوبول على نطاق أوسع، أظهرا تحديات حرب المدن والاستيلاء على مناطق بها “الكثير من المقاتلين الذين يستمرون في التحرك ويمكن أن يكون لديهم مخابئ بشكل أساسي.

ماريوبول محاصرة بالقوات الروسية

ولاحظ خبير الاستخبارات جاستن كرامب أن المنطقة المدافعة بشدة هي واحدة من آخر جيوب المقاومة المتبقية لماريوبول.
وقال الضابط السابق بالجيش البريطاني،في وصفه لطبيعة القتال، إن معارك معقدة تجري بين المباني الصناعية الكثيفة.
وأضاف كرامب أن تركيز الهجوم الروسي كان بشكل أساسي على قصف المنطقة كجزء من تكتيك شاق وبطيء يتمثل في “إنهاك المدافعين” الذين يحتلون الموقع الشاسع.
يوضح أن ذلك يعني أنهم استخدموا المدفعية الثقيلة لتدمير المباني التي يمكن أن يستخدمها المدافعون، ثم تقدموا بعد ذلك لتقليل وفيات جنودهم.
واضاف كرامب أن القوات الأوكرانية في حالة “جيدة” بشكل مدهش بالنظر إلى القصف الوحشي لعدة أسابيع، لكنها في وضع صعب بشكل متزايد بعد انقطاع إمداداتها من الذخيرة والمواد الغذائية لأكثر من أسبوع. ويقول إن الكثيرين يضطرون بشكل متزايد إلى الاستسلام.
ولاحظ خبير الاستخبارات جاستن كرامب أن المنطقة المدافعة بشدة هي واحدة من آخر جيوب المقاومة المتبقية لماريوبول.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube