أحمد رباص – حرة بريس

صبت بريجيت باردو جام غضبها في رسالة مفتوحة على الرئيس ماكرون يوم الاثنين، 11 أبريل. وهي غاضبة من نتيجة الجولة الأولى، فقدت الممثلة الرمزية التحكم في أعصابها وقارنت رئيس الدولة الفرنسية بفلاديمير بوتين.
أليست بريجيت باردو من محبي إيمانويل ماكرون؟ فوز المرشح للرئاسة الذي تصدر القمة في الجولة الأولى من هذه الانتخابات الرئاسية لم يستسغه ذوق الجميع، بدءا ببريجيت باردو.
وهي غاضبة من النتيجة التي حصل عليها زوج بريجيت ماكرون يوم الأحد 10 أبريل، أعربت الممثلة عن حنقها تجاهه في “رسالة مفتوحة”، نشرتها على تويتر، وقالت فيها: “إن الفرنسيين بتصويتهم عليك لولاية ثانية هم ضحايا متلازمة ستوكهولم”.

ثم أضافت. “جبنك ولؤمك يدفعان بك إلى الاتفاقات الدنيئة التي تعقدها مع الصيادين”.
وهي منزعجة، ذهبت الناشطة في مجال حقوق الحيوان إلى حد مقارنة إيمانويل ماكرون بالرئيس الروسي: “أنت بوتين الطبيعة والحيوانات، مدمر حقير ومتعطش للدماء”، كما تكتب منتقدة.
بالمناسبة، تتهم الشخصية النسوية في السبعينيات رئيس الدولة بـكونه “رئيس الانحلال”، “بعدم الاكتراث التام” الذي يمنحه للفرنسيين.

لم تكن بريجيت باردو أكثر ابتهاجا من قبل بفترة الولاية الأولى للمفتش المالي، حيث شجبت تمرير “ديون هائلة” كان رئيس الجمهورية سيلجأ إليها من خلال توزيع المليارات مثل الكعك الساخن من أجل تهدئة الثورات الكامنة التي تهدد طريقته في الحكم “.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube