أحمد رباص – حرة بريس

يشارك وزير الخارجية المغربي، ابتداء من الأحد 27 مارس الجاري، في قمة دبلوماسية “تاريخية”، تحتضنها بلدة سديه بوكير بصحراء النقب، مع نظرائه الإسرائيليين والأمريكيين والإماراتيين والمصريين والبحرينيين. ويذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يزور فيها ناصر بوريطة إسرائيل.
حط رئيس الدبلوماسية المغربية ظهر اليوم الأحد، 27 مارس 2022، الرحال بمطار بار يهودا في الإسرائيلي، للمشاركة في قمة النقب، نقلا عن حساب تويتر لوزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد.
ويشارك ناصر بوريطة، الذي تعد هذه الزيارة الأولى له لإسرائيل، في هذه القمة التي وصفها رئيس الدبلوماسية الإسرائيلية ب”التاريخية”، مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، ووزراء الشؤون الخارجية الإسرائيلي لكل من الإمارات والبحرين ومصر.
واعتبرت هذه القمة، التي تمتد على مدى يومين، فرصة لوزراء خارجية هذه الدول لمناقشة التحديات الإقليمية المختلفة.
كما ستجرى سلسلة من المناقشات غدا الاثنين 28 مارس 2022، تليها تصريحات سوف يدلي بها الوزراء.
ويقوم وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين بجولة إقليمية في إسرائيل والضفة الغربية والمغرب والجزائر في الفترة من 26 إلى 30 مارس.
في المغرب، سيلتقي على وجه الخصوص بناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون، لتبادل وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والتعاون الثنائي.
كما سيلتقي رئيس الدبلوماسية الأمريكية في الرباط مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.
وكان أنطوني بلينكين قد جمع في 17 سبتمبر 2021 نظراءه من إسرائيل وثلاث دول عربية، ولا سيما المغرب والإمارات العربية المتحدة والبحرين، للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لاتفاقات إبراهيم التي جرى بموجبها تطبيع الدول العربية المذكورة لعلاقاتها الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني المحتل.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube