أحمد رباص – حرة بريس

أسفرت غارة روسية استهدفت فجر الأحد قاعدة عسكرية في غرب أوكرانيا قرب مدينة لفيف عن مقتل 35 شخصا وسقوط عشرات الجرحى، وفق حاكم المنطقة. وكانت السلطات الأوكرانية قد أفادت عن مقتل سبعة أشخاص بينهم طفل إثر إطلاق قوات روسية النار على قافلة إجلاء في قرية بريموها بمنطقة كييف.
تداولت وسائل الإعلام الدولية أن الضربات التي استهدفت فجر الأحد قاعدة عسكرية في غرب أوكرانيا أسقطت تسعة قتلى و57 جريحا وفق حصيلة أولى وفرتها السلطات العسكرية المحلية ورئيس بلدية لفيف المجاورة.
ونقلت وسائل الإعلام عن الحاكم العسكري لمنطقة لفيف ماكسيم كوزتسكي ما عبر عنه على “تلغرام” من أسف لجرح 57 شخصا قال إنهم نقلوا إلى المستشفيات، ولفظ تسعة منهم أنفاسهم.
وأورد أندري سادوفي رئيس بلدية لفيف الواقعة على بعد حوالي أربعين كيلومترا عن القاعدة، الحصيلة نفسها عبر تلغرام أيضا.
من جهة أخرى، أعلن قائد شرطة منطقة كييف عن مقتل صحفي في نيويورك تايمز وإصابة آخر على أيدي القوات الروسية في بلدة إربين. 
وقال المفاوض الأوكراني والمستشار بالرئاسة ميخائيل بودولياك إنه يعتقد أن من الممكن إحراز تقدم خلال المحادثات مع روسيا خلال الأيام المقبلة إذ أن الجانب الروسي أصبح بناء بشكل أكبر.
وأضاف ضمن مقطع فيديو نُشر على الإنترنت: “لن نتنازل من حيث المبدأ عن أي مواقف. تدرك روسيا ذلك الآن. وبدأت بالفعل التحدث بطريقة بناءة. أعتقد أننا سنحقق بعض النتائج في غضون أيام..”
من جهته، دعا البابا فرنسيس إلى وقف “المجزرة” في أوكرانيا التي غزتها القوات الروسية في 24 فبراير، مؤكدا أنه ليس هناك أي تبرير لمهاجمة مدنيين.
وعقب رسالته الأسبوعية الأحد، قال البابا إن ماريوبول، الميناء الاستراتيجي الواقع في جنوب أوكرانيا على بحر آزوف، “أصبح مدينة شهيدة في الحرب الوحشية التي تدمر أوكرانيا”.
 واتهمت مفوضة حقوق الإنسان في أوكرانيا  روسيا باستخدام ذخائر الفوسفور المحظورة في هجوم وقع ليلا على بلدة بوباسنا في منطقة
من الطرف المقابل، قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف في مقابلة مع التلفزيون الحكومي إن العقوبات جمدت حوالي 300 مليار دولار من أصل 640 مليار دولار من احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية. واضاف سيلوانوف إن الغرب يمارس ضغوطا على الصين للحد من تجارتها مع روسيا ومن أجل منع موسكو من الوصول إلى جزء من الاحتياطيات التي تحتفظ بها باليوان الصيني. وقال: “لكنني أعتقد أن شراكتنا مع الصين ستظل تسمح لنا بالحفاظ على التعاون الذي حققناه ولن نحافظ عليه فحسب بل سنعززه”.
كما دعا وزير المالية البريطاني المزيد من الشركات البريطانية إلى وضع حد لاستثماراتها الحالية في روسيا، مشددا وملحا على وقف الاستثمارات الجديدة.
في رسالة مصورة على تويتر، قال سوناك: “بينما أعترف بأنه قد يكون من الصعب للغاية إنهاء الاستثمارات القائمة أعتقد أنه لا يوجد ما يبرر أي استثمار جديد في الاقتصاد الروسي”. ومضى قائلا: “أطالب ملاك الشركات والمديرين بالتفكير بإمعان في أي استثمار يدعم بوتين ونظامه بأي شكل”.
وقال حاكم إقليمي في بيان إن 35 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 134 في غارة جوية روسية استهدفت ساحة تدريب عسكرية أوكرانية كبيرة بالقرب من الحدود البولندية.
وأشار الرئيس البولندي آندريه دودا في مقابلة إلى إن استخدام روسيا لسلاح كيماوي في أوكرانيا سيغير من قواعد اللعبة وسيتعين على حلف شمال الأطلسي التفكير بجدية في كيفية الرد.
في جوابه على سؤال لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عما إذا كان استخدام بوتين لسلاح كيماوي سيكون خطا أحمر لحلف شمال الأطلسي يمثل النقطة التي يقرر فيها التدخل قال الرئيس البولندي: “إذا استخدم أي أسلحة للدمار الشامل سيغير ذلك قواعد اللعبة في الأمر برمته”.
وأعلن وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف أن مدربين أجانب “يعملون” في القاعدة العسكرية قرب لفيف التي قصفتها روسيا.  
وغرد الوزير على تويتر قائلا: “هاجمت روسيا المركز الدولي لحفظ السلام والأمن الذي يعمل فيه مدربون أجانب. ونحاول معرفة حصيلة الضحايا”.

RSS
Follow by Email
YouTube
YouTube